أمباريش ميترا مؤسس تطبيق بليبار

أمباريش ميترا
بواسطة العضو : محمد مراد | بتاريخ : 11- أغسطس 2016

تربّى ميترا في عائلة من الطبقة الوسطى في بلدة تشتهر بالتعدين تدعى دانباد، في ولاية جهارخاند شرقي الهند. وقد قرر الهرب من البيت بعد فشله في دروسه بالمدرسة. كما لم يكن سعيدا لأن والده أراد منه أن يصبح مهندسا، بينما كان هو يحب العمل في مجال أجهزة الكمبيوتر. وفي أحد الأيام، قرر الهروب من المنزل وكتب لوالديه رسالة :”كتبت لهم أنني سأذهب إلى مومباي، حيث كانت دوما كما يقال عنها في الأفلام. وكان ذلك ساذجاً جداً”، حسبما يقول ميترا، البالغ الآن 37 عاماً. وبدلا من مومباي، ذهب ميترا إلى نيودلهي وتشارك العيش في “كوخ هندي تقليدي، مصنوع من الطين”، في أحد الأحياء الفقيرة الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي من العاصمة الهندية ، لم يكن في ذلك الكوخ نظام للصرف الصحي، وكان ينام على الأرضية مع ستة أشخاص آخرين. وكان  يمارس عملين، كبائع مجلات وعامل في أحد المطاعم. وفي تلك الأثناء، وبينما كان يقلب صفحات إحدى الصحف، رأى إعلاناً يعرض 10 آلاف دولار أمريكي لمن يأتي بفكرة تجارية ناجحة. كانت فكرة ميترا، وهو في سن 16 ، هي توفير خدمة الإنترنت مجانا للنساء ذوات الدخل المادي المحدود. وفازت الفكرة.

 

ومان إينفولاين” : 

وللاستفادة من الجائزة المالية التي حصل عليها، أطلق ميترا شركته “ومان إينفولاين”، لتكون نموذجا للعمل التجاري الناجح الذي يستفيد من الموارد المتاحة من خلال الإعلانات، لتمكينها من توفير خدمة الإنترنت مجاناً.

وفي ذروة نشاط الشركة، كان لدى ميترا 125 موظفا يعملون في شركته. لكنه يقول إنه آنذاك “لم يكن رئيسا جيدا في العمل”.

ويضيف أن الشركة، التي طرحها للسوق في نهاية المطاف، واستقال منها في عام 2000، كانت “غير مربحة بالمرّة، أبداً”.

بليبــار:

وبعدما ربح قدرا من المال من بيع شركة “ومان إينفولاين”، وعودة العلاقة مع عائلته، انتقل ميترا إلى المملكة المتحدة.

وأراد أن يدشن شركة للتقنيات في المملكة المتحدة، ويقول: “مرّت قرابة تسع سنوات، ما بين 2001 و 2010، وكل ما قمت به كان مجرد فشل كبير”.

ثم جاءته فرصة ليعمل لدى شركة تأمين، وكان يقول إنه انضم إليها وهي في “أدنى مستوى”، وكان ينهي كامل عمله الأسبوعي خلال ست ساعات فقط.

ويقول ميترا إنه أصبح محبطاً، وبدأ في تناول المشروبات الكحولية “بشكل مفرط”. ولكن في تلك الأثناء، وعند قضاء إحدى أوقات بعد الظهيرة في حانة بمقاطعة سَرْي، جنوبي لندن، تغير كل شيء.

ويقول: “كنت في حانة في منطقتنا، وكنت أتناول النبيذ مع عمر (عمر طيّب، المؤسس المشارك لشركة بليبار).

وأضاف: “أنفقت مبلغ 15 جنيه استرليني على آخر جولة من المشروبات – وضعت النقود على طاولة الدفع، وألقيت دعابة، قائلاً ’تصوّر لو تجسّدت الملكة إليزابيث من خلال الورقة النقدية هذه؟‘. كانت مجرد مزحة تافهة.”

يقول ميترا إن هذا التطبيق حاز إعجاب الكثيرين من حولهما، حتى طلب من صديقه عمر في أحد الأيام أن يصنع تطبيقاً جديدا يمكنه من أن “ينظر إلى أي شيء حوله في العالم، ويركّب فوقه شيئاً آخر”.

وهكذا وُلد تطبيق “بليبار” للهواتف النقالة ، و تقول الشركة أن التطبيق جمّع أكثر من 65 مليون مستخدم في 170 بلدا منذ عام 2011.

البقـــاء:

ونظراً للنمو السريع لشركة بليبار، أصبح لها حاليا مكاتب في 12 موقعا حول العالم، بما فيها لندن، ونيويورك، وسان فرانسيسكو، ودلهي، وسنغافورة.

وضمنت الشركة وموظفوها، البالغ عددهم 300، حتى اليوم، 99 مليون دولار أمريكي من الاستثمارات، بما فيها 45 مليون دولار أمريكي خلال أوائل هذا العام من الذراع الاستثمارية للحكومة الماليزية.

وتجني بليبار أرباحها عبر إقامة علاقات وثيقة مع أسماء تجارية مشهورة، بما فيها منشورات كوند ناست، وجاغوار لصناعة السيارات وشركة يونيليفر العملاقة للبضائع الاستهلاكية، وشركة نستله لصناعة الحلويات.

كما تستعمل التطبيق قرابة 67 ألف مدرسة حول العالم – بما فيها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية والهند وكندا.