الجنس أنواعه والطرق الصحيحة

الملاعبة الجنسية
بواسطة العضو : سالى فؤاد | بتاريخ : 30- يوليو 2016

الجنس في أغلب الأحوال يبدأ بالملاطفة أو الاحتضان أو التقبيل و لعق كل من الشريكين للآخر وإثارة المناطق الجنسية لكل من الآخر (الملاعبة). عندما يثار كلاالشريكين، فقد يريدان ممارسة الجماع.

الملاعبة

الملاعبة الجنسية

اول مراحل الجنس

الملاعبة الجنسية

الجنس المهبلى

الجنس المهبلي :الجنس المهبلي (الجماع من المهبل يقصد به ممارسة الجنس مع ) إدخال قضيب متصلب في مهبل امرأة .

يمكنك ممارسة الجنس المهبلي بطرق مختلفة:

  • أوضاع متنوعة: يمكنك ممارسة الجنس في وضع استلقاء أو جلوس أو وقوف أو القرفصاء. على سبيل المثال، الرجل يمكن أن يعتلي المرأة والمرأة يمكن أن تعتلي الرجل أو يكون الرجل خلف المرأة.
  • حركات متغيرة في السرعة والوتيرة والشدة.

الجنس الفموى

الجنس الفموى

الجنس الفموى : يعني إثارة المناطق الجنسية على جسم شريكك بالفم والشفاه واللسان.

 

  • ممارسة الجنس الفموي مع امرأة: يقوم الشريك بلعق ومص الحلمات أو العض برفق للأعضاء التناسلية للمرأة. البظر على وجه الخصوص يكون حساسًا للغاية.
  • ممارسة الجنس الفموي مع رجل: يستخدم الشريك الفم واللسان والشفاه لإثارة قضيب الرجل و كيس الصفن

 

فوائد الجنس الفموى 

  • لا ضرر و لا ضرار أحد أهم مبادئ الشريعة الأسلامية و التي أشارت أيضاً الى أن العلاقة الحميمة هى وسيلة طبيعية للأستمتاع و الأنجاب و لكن ما يحدث الآن تطور غير مرغوب فيه  عند كثير من المجتمعات في فن المداعبة الذي تتطلبه الحياة الجنسية حتى تصبح أكثر تشويقاً و اثارة لكل من الطرفين و تطور الفن بمرور الوقت و بما نقله لنا الغرب الى أن وصل الى “الجنس الفموي” و الذي عرف مؤخراً بالسم الفموي نظراً لمخاطره و هو أحد الأنشطة الجنسية و الذي يتم فيها لعق الأعضاء التناسلية بأستعمال الفم أو اللسان فالرجل يقوم بذلك لتصل المرأة الى النشوة و المرأة تقوم بذلك ليصل الرجل للقذف

 

اضرار الجنس الفموى 

_يتسبب الجنس الفموي في الأصابة بعدة أمراض تعد من أشهر الأمراض الجنسية  من بينها
– الأمراض الجلدية .
– سرطان الحلق .
– الأصابة بالأيذز .
– الأصابة بمرض الهربس .
– التهابات بكتيرية تتسبب فيها “بكتيريا السالمونيلا “.
– فيروس “سي”
– التهاب الكبدي

طرق الحماية من امراض الجنس الفموى 

1_ ارتداء الواقي الذكري .
2– الأبتعاد عن كل ما يجرح الفم فينصح بالأبتعاد عن فرشاة الأسنان .
3– غسل الفم بالماء “المضمضة” أو الغسل بمادة معطرة .
4– ضرورة التأكد أن الفم يخلو من آي جروح صغيرة .

 

أضرار الجنس الفموى 

وضح باحثون من الجامعة الأمريكية” AAAS “،أن مخاطر اصابة الرجال  بالأمراض الخطيرة التي تسبب فيها الجنس الفموي وصلت الى نسبة 22% و أغلبهم مصابون بسرطان الفم و الحلق و هذا النوع من السرطان مرتبط بأحد أكثر الأمراض الجنسية شيوعاً و انتشار و المعروف  بالورم الحليمي البشري “HPV”  و وضح الباحثون أن مخاطر اصابة الرجال مرتفعة مقارنة بمخاطر اصابة النساء  هذا يرجع الى أن الأعضاء التناسلية للمرأة “المهبل” ممتلئة بالميكروبات والبكتيريا نتيجة للأفرازات النشطة دائماً عندها و التي ينقلها الرجل من خلال فمه لنفسه و تتسبب في اصابته بالأمراض الخطيرة .

 

أراء علماء فى مشرغية الجنس الفموى

باينت الآراء و لعل من أشهرها رأي أستاذ الشريعة الأسلامية بقطر الدكتور محمد السيد الدسوقي و الذي حرم الجنس الفموي معللاً ذلك بأن الأسلام حلل الجماع المشروع  الذي تسوده السكينة و المودة و أن ما يحدث خلاف ذلك هو فساد للطبيعة و يتسبب في القضاء على النسل و افساده حيث أنه أداة لنقل الأمراض  فضلا عن أنه لا يليق بأخلاق الأسلام و المسلمين .

– عقب يوسف القرضاوي على هذا الأمر مشير بأنه من حق المسلم أن يستمتع بأمرأته بعيداً عن مواضع الأذى .

– أشار على جمعة أحد فقهاء جامعة الأزهر الشريف ، مفتي الديار المصرية السابق بأنه يجوز للرجل الأستمتاع بكل أنواع التلذذ فهي زوجته و حلاله و الوسيلة الشرعية التي يشبع بها غرائزه  فيما عدا الإيلاج في الدبر فأنه محرم .

آراء أخرى : أجاز بعض من الفقهاء عملية تقبيل فرج الزوجة و لكن برضاها دون أكراهها حيث لا يوجد دليل قاطع على التحريم فلم يأتي فيه نص معين كما  أنه ليس موضع قذارة كالدبر الذي حرم فيه الجماع ، و لكنهم أضافوا أن الجنس الفموي غالباً ما تصدر من شخصية غير سوية  و لكن الفقهاء لم يحرموا ذلك لأنه لا يوجد نص للتحريم .

أراء الثقافات المختلفة : تبنت هذا المبدأ (الأصل في العادات الإباحة حتى يأتي دليل التحريم ) بمعنى أنها أختلفت ما بين مؤيد و معارض فقد حرمته الثقافة الرومانية اجتماعياً و تبنته و رحبت به ثقافة الطاو و هذا الأختلاف جاء لأنعدام وجود دليل قاطع على تحريمه .

 النظرة العقلية السليمة للجنس الفموي : حتى اذا لم يكن هناك دليل قاطع بتحريمه فهناك أدلة أخرى تشير الى  ضرورة الحفاظ على النفس استناداً لقوله تعالى “و لا تلقوا بأيديكم الى التهلكة ” و هنا يعد الجنس الفموي نوع من التهلكة اذا يتسبب في نقل الأورام السرطانية كما تعتبره بعض النساء اهانة و انتهاك لأعضائها التناسلية اذا كان على غير رغبتها  نسأل الله أن يرشدنا جميعاً للصواب .