الحياة الجنسية فى جميع مراحل العمر

حياتك الجنسية مع تقدمك بالسن
بواسطة العضو : سارة سعيد | بتاريخ : 9- سبتمبر 2016

هل تتغير التجربة الجنس مع تقدمك في العمر؟ وما هو الجنس الامن؟ وما هي قواعده؟ تعرف على ذلك فيما يلي:

قد تتغير حياتك الجنسية كلما تقدمت في العمر، الا ان هذا لا يعنى حرمانك من المتعة.

وفقا لاستطلاع راى قد تم بواسطة “ساجا” (مجتمع خاص بوسائل التواصل الاجتماعي عبر الانترنت لمن اعمارهم 50 وما وفق) اظهر ان 65% من من هم فوق الخمسين عام، يعتبروا نشطين جنسيا، كما قال 46% ممن شملهم الاستطلاع انهم يمارسون الجنس مرة اسبوعيا، و ذكر 85% منهم ان الجنس اصبح اقل ضغطا مما كان عليه عندما كانوا اصغر سنا، مؤكدين ان الجنس يصبح افضل مع التقدم في العمر.

هذا ليس الخبر الجيد الوحيد، فالعديد من النساء اللائى  اصبحت اعمارهن فوق سن الياس قد اوضحن ان قابليتهن للاثارة قد اصبحت اسرع من ذى قبل، قد يكون ذلك مرتبط بانخفاض قلقهم من حدوث حمل، وذلك وفق جمعية الاستشارة الجنسية.

ان الرغبة والنشاط الجنسي ليس بالشيء الثابت. فهى تتغير طوال وعبر فترات الحياة المختلفة نظرا للكثير من الاسباب، مثل انجاب الابناء، وتفاهمات التوجهات الجنسية او الامراض الجسدية او العقلية. ايضا التقدم فى السن يمكن ان يكون له تاثير على الجنس، لكن من المهم ان ندرك ان ذلك امر طبيعى.

حياتك الجنسية مع تقدمك بالسن

اعرف جسمك؛

الاستمتاع بالجنس كلما تقدمنا فى العمر يعنى ادراك ومعرفة كيفية تاثير التقدم فى السن على الجسم والعمل في محيط هذا المفهوم، وهذا كما يقول “دينيس نولز”، المعالج النفسي والجنسى.

واضاف ان ذلك التوجه له علاقة ايضا بالسلوك، فالعديد من كبار السن يترددون فى الحديث عن الجنس مع بعضهم البعض وذلك لانه شيء لم يعتادوه عندما كانوا اصغر سنا. لكن ان كان بمقدورك الحديث عن ذلك وتقبل فكرة ان احتياجاتك قد تغيرت والتكيف مع ذلك يمكنك حينئذ الاستمرار في الحصول على علاقة مرضية.

العلاقات الجديدة؛

ان بدء علاقة جديدة فى وقت متاخر من الحياة قد يكون امر شاق، الا انه يعتبر امر مثير فى نفس الوقت. كثير من الناس الذين فقدوا شريك العمر بعد ان قضوا فترة طويلة معا، يشعرون بالذنب عند اقترابهم من شخص اخر وبدء علاقة جنسية معه. ان هذا يمكن ان يؤثر على قدرتهم الجنسية، ان الحديث عن تلك المشاعر مع الشريك الجديد او المعالج او كليهما يمكن ان يساعد فى معالجة هذا الامر.

ان ارتفاع معدلات الطلاق يعنى ان هناك  الكثير والمزيد من الناس يعيشون بصفة اعزب يحاول المواعدة، يقول دينيس ” ارى ان هناك تغيير اجتماعي”  ويضيف ” العديد من النساء اللائى تخطين الخمسين والستين والسبعين من العمر لا يرون انفسهم انهم قد اصبحوا يحملون لقب عجوز. فهم يشعرون بالحيوية ونابضين بالحياة ويشعرون بالرضى عن اجسادهم.

ممارسة الجنس الامن يحميك ويحمى شريكك:

جميع الاشخاص من جميع الاعمار بحاجة الى معرفة كيفية حماية انفسهم عند ممارسة الجنس مع شريك جديد.

 فى انجلترا في عام 2011، تم القيام بمسح لتشخيص الامراض المنقولة جنسيا لمجموعة لمن هم اكبر من 45 عام، تم ايجاد 4961 شخص مصاب بثاليل الاعضاء التناسلية، 3343 مصابين بهربس الاعضاء التناسلية واكثر من 1700 بمرض السيلان.

فيما يلي يمكنك قراءة الموضوعات الاتية،  بهدف زيادة ثقافتك الجنسية، وتزويدك بكل المعلومات اللازمة فيما يخص الجنس الامن:

استخدام الواقيات:

ان الواقيات هى وسيلة منع الحمل الوحيدة التى تقى من الامراض المنقولة جنسيا وكذلك ايضا تقى من حدوث حمل. يمكن للامراض المنقولة جنسيا ان تنتشر وتمر عبر الاشخاص من جميع الاعمار، لذا، فان استخدامك للواقى يحميك كما يحمى شريكك. ومن المهم مناقشة مسالة الجنس الامن مع شريكك.

ما هى اعراض الامراض المنقولة جنسيا؟

بعض الاشخاص لا يلاحظوا اى اعراض على الاطلاق. ان لم يكن لديك علم بالاعراض، فان تلك الاعراض قد تشمل:
•      تغير في الافرازات الطبيعية من المهبل
• نزيف من المهبل بعد ممارسة الجنس
• افرازات من القضيب
• القروح، والبثور، الطفح الجلدي، او تهيج بالقرب من المهبل، والقضيب او الشرج
• الشعور بحرقان عند التبول

ان كان لديك اي من تلك الاعراض، او لم تكن لديك تلك الاعراض ولكنك قد مارست الجنس دون وقاية، فمن الواجب عليك مراجعة طبيبك او قم بزيارة عيادة الصحة الجنسية والطب التناسلي البولى، من اجل الفحص والتحليل. انه لمن لمهم البحث عن خدمات الصحة الجنسية المتوفرة بالقرب منك.

ان الامراض المنقولة جنسيا بما فيها الهربس والسيلان يمكنها ايضا الانتقال عن طريق الجنس الفموى.

اين يمكن ان اقوم باختبارات وفحوصات الامراض المنقولة جنسيا؟

يمكنك القيام بجميع الاختبارات والحصول على الادوية اللازمة عن طريق عيادة الصحة الجنسية والطب التناسلي البولى، هناك ايضا بعض الصيدليات التي توفر بعض الاختبارات لبعض انواع العدوى.

كيف يمكنني استخدام الواقي الذكرى او الانثوى بشكل صحيح؟

يوضع الواقي الذكرى على القضيب، كما توضع الواقيات الانثوية داخل المهبل. سوف تجد التعليمات الخاصة بذلك على غلاف الواقى او فى النشرة داخل العلبة كما يمكنك ايضا سؤال طبيبك او الصيدلى او الممرضة عن ذلك.

يجب عليك التاكد من انك:

  • تستخدم واقى ذكرى جديد فى كل مرة تمارس فيها الجنس
  • تاكد من تاريخ صلاحية الاستخدام على العلبة.
  • استخدم الواقيات التى عليها علامة جمعية الاتحاد الاوروبى الملتزمة بمعايير السلامة العامة
  • لا تستخدم الواقيات المبتدعة والمبالغ فيها حيث يمكن ان تكون غير امنة

دائما ضع الواقى قبل حدوث اى تماس بين اعضائك التناسلية واعضاء شريكك.

منع الحمل بعد سن الياس:

بامكان النساء استخدام وسائل منع الحمل حتى سن الياس ( هذا يعنى استمرارهم فى اخذ موانع الحمل بعد سنتين من انقطاع الدورة الشهرية ان كن اقل من 50 عام، ولمدة عام واحد ان كن اكبر من 50 عام) وذلك ان اردن عدم الحمل.

التزييت الاضافي للواقيات:

مواد التزييت المعتمدة على الماء يمكن استخدامها مع الواقيات المطاطة، ومع ذلك لا يجب عليك استخدام مواد التزييت المعتمدة على مشتقات النفط مثل كريمات الجسم والفازلين او مرطبات الشفاه او احمر الشفاه وذلك مع الواقيات المطاطة حيث يمكنها اتلاف الواقى. يمكنك استخدام مواد التزييت المعتمدة على مشتقات النفط مع الواقيات المصنوعة من مادة البولي يوريثان.

اين يمكن الحصول على تلك الواقيات؟

تعتبر الواقيات متاحة لاى شخص ذكر كان ام انثى، كما ان ذلك متاح بطرق ووسائل متعددة:

  • الصيدليات
  • شراء من على الانترنت

ان قمت بشراء الواقى عن طريق الانترنت قم بالحصول عليها عن طريق صيدلية او تاجر قانونى وليس عن طريق افراد، ودائما قم باختيار الواقى الذى يحمل علامة جمعية الاتحاد الاوروبى.

ما يمكنك القيام به للحفاظ على حياة جنسية صحية وممتعة مع تقدمك في السن.
الجنس  مهم للفرد و لكن مع تقدم العمر يختلف القدرة و الرضا  ليس كما هو الانسان نفسه كما كان في 20s  ولكن يمكن أن يكون لا يزال مرضيا. الخرافات  الشائعة حول الجنس وكبار السن، والاهتمام الجنسي ليس فقط للشباب. العديد من كبار السن لا تزال تتمتع بحياتها الجنسية في 80S و ما بعدها. حياة جنسية سليمة وليس فقط الوفاء، لكنه أيضا جيد لجوانب أخرى من حياتك، بما في ذلك الصحة البدنية الخاصة بك واحترام الذات.

الجنس  لكبار السن ما هي التغيرات في  هذه السن؟

الجنس  لكبار السن ما هي التغيرات في  هذه السن؟

التستوستيرون مستويات الانخفاض والتغييرات في الوظيفة الجنسية شائعة. ويمكن لهذه التغيرات الفسيولوجية ما يلي:

حاجة إلى مزيد من التحفيز لتحقيق والمحافظة على الانتصاب والنشوة
أقصر هزات
القذف أقل قوة وكمية  السائل المنوي أقل
هناك حاجة لوقت أطول لتحقيق الانتصاب بعد القذف آخر
قد تشعر ببعض القلق حول هذه التغييرات، ولكن تذكر أنهم لا يملكون  منعك من ممارسة الجنس. ويمكن التكيف مع تغير جسمك تساعدك على الحفاظ على حياة جنسية سليمة ومرضية. على سبيل المثال، قد تحتاج إلى ضبط روتينك الجنسي لتشمل المزيد من التحفيز .

كبار الجنس والمشاكل الصحية

صحتك يمكن أيضا أن يكون لها تأثير كبير على حياتك الجنسية والأداء الجنسي. إذا كنت أنت أو شريك حياتك هو في حالة صحية سيئة أو يعاني من حالة صحية مزمنة، مثل أمراض القلب أو التهاب المفاصل، والجنس والعلاقة الحميمة أصبح أكثر صعوبة. يمكن أن جراحات معينة والعديد من الأدوية، مثل أدوية ضغط الدم، ومضادات الهيستامين، مضادات الاكتئاب والعقاقير تؤثر على الوظيفة الجنسية.

لكن لا تستسلم. يمكنك أنت وشريك حياتك تجربة مع طرق للتكيف مع القيود الخاصة بك. على سبيل المثال، إذا كنت قلقة بشأن ممارسة الجنس بعد الإصابة  بأزمة قلبية، والتحدث مع طبيبك حول ما يقلقك. إذا ألم التهاب المفاصل هو المشكلة، حاول مواقف جنسية مختلفة أو محاولة استخدام الحرارة لتخفيف آلام المفاصل قبل أو بعد النشاط الجنسي. البقاء إيجابية والتركيز على سبل يجري الجنسية والحميمة التي تعمل من أجل أنت وشريك حياتك.

تقدمك في السن لا يعني أن احتياجاتك الجنسية تقل او تنتهي ولا يعني ان حياتك الجنسية لابد ان تعاني ولكن عليك فقط ان تتعلم كيفية الحفاظ على حياة جنسية نشيطة ومرضية لانها تعتبر جزءا أساسيا من الصحة الجيدة عموما.

الصحة الجنسية والتغييرات العمرية المرتبطة بها

الصحة الجنسية والتغييرات العمرية المرتبطة بها

مع تقدمنا في العمر،فان التغيرات في أجسامنا قد تؤثر على حياتنا الجنسية وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل مثل قلة التمتع أثناء ممارسة الجنس أو صعوبة الاثارة جنسيا.

الصحة الجنسية والتغييرات العمرية المرتبطة بها لدى النساء

يمكن للتغيرات الهرمونية بعد سن اليأس أو استئصال الرحم ان تجعل المهبل أقصر،او أضيق،ويمكن لهذه التغييرات ان تجعل الجنس المهبلي غير مريح نوعا ما او أقل متعة،بالإضافة إلى ذلك،فان الآثار النفسية للشيخوخة قد تجعل الجنس أقل متعة بالنسبة لبعض النساء.

الصحة الجنسية والتغييرات العمرية المرتبطة بها لدى الرجال

ترتبط الشيخوخة لدى الرجال مع زيادة خطر العجز أو عدم القدرة على الانتصاب أو الحفاظ على الانتصاب،حيث ان بعض الرجال قد يعانون من صعوبة الانتصاب او قلته او القذف السريع بتقدمهم في السن.

ومن المشاكل الصحية الأكثر شيوعا في سن الشيخوخة،والتي يمكن ان تؤثر أيضا على الاشباع الجنسي لدى كل من الرجال والنساء نجد :

التهاب المفاصل
مرض السكري
مرض القلب
الألم المزمن
السكتة الدماغية
سلس البول

الحفاظ على حياة جنسية مرضية

بينما لا يمكنك وقف عملية الشيخوخة هناك الكثير من الطرق للحفاظ على صحتك الجنسية بتقدمك في العمر:

إيلاء الاهتمام لصحتك العامة.

يمكن لممارسة الرياضة بشكل منتظم ، و اتباع حمية صحية ، و شرب الكثير من السوائل ، و تجنب التدخين و استهلاك الكحول ، و إدارة الإجهاد في حياتك ان تساعدك على إبقاء حياتك الجنسية نشطة و مرضية.

التواصل مع شريك حياتك.

علاقتك مع شريك حياتك هو جزء مهم من صحتك الجنسية لذلك عليك التحدث مع شريكك حول الرغبات الجنسية ومناقشة أية تغييرات جنسية تعاني منها والحرص على ان تكون مستمعا جيدا إذا كان شريك حياتك يعاني من مخاوف جنسية.

التجديد و الابتعاد عن الروتين

يمكن لاستكشاف وضعيات جديدة وممارسة الجنس في أوقات مختلفة من اليوم،والتركيز أكثر على المداعبة ان تجعل حياتك الجنسية أكثر إثارة ومرضية.

حل مشاكل الصحة الجنسية

إذا كان لديك مشكلة جنسية وتشعر بالقلق إزاءها،فعليك التحدث مع طبيبك لاكتشاف وعلاج المشكلة الصحية التي تكمن ورائها،وفي بعض الحالات يمكن لتعديل جرعات الادوية مثل ادوية ارتفاع ضغط الدم أو السكري،او مضادات الهيستامين، او مضادات الاكتئاب أن يساعد في التخلص من المشاكل الجنسية مثل العجز الجنسي،وفي حال عدم وجود اي من هذه الاسباب فهناك طرق بسيطة لعلاج هذه المشاكل حيث يمكن للمرأة أن تستعمل مكملات الاستروجين المهبلي للحد من جفاف المهبل كما يمكن علاج العجز الجنسي عند الرجال في كثير من الأحيان بالأدوية،والعلاج بالهرمونات البديلة،اوالجراحة،أو الاستشارة الجنسية.

التغيرات في الرغبة والأداء مع التقدم بالسن من الأمور الطبيعة والتي هي جزء من دورة الحياة. التعديلات يجب إدخالها على حياة الرجل لتتناسب مع الطاقة والقدرة، لكن هذا لا يعني موت العلاقة كما يخيل للبعض.

الحياة الجنسية هي استمرارية لنمط معين موجود، فإن كانت العلاقة الحميمة مع زوجتك تشكل جزءاً هاماً من علاقتك بها خلال عقدك الثالث فعلى الأرجح ستكون كذلك حين تبلغ عقدك السادس.

الحميمة ستصبح جزءاً أساسياً من العلاقة وتعلقك بها سيلعب دوره وسيحدد ما إن كانت العلاقة مرضية للطرفين أم غير مرضية.

الرغبة الجنسية عند الرجل مرتبطة بمعدلات التستوستيرون، كما ترتبط بمنطقتين في الدماغ وهما قشرة الدماغ والجهاز الحوفي. معدلات التستوستيرون تنخفض مع التقدم بالسن، كما أن مناطق الدماغ المسؤولة عن الرغبة والإثارة تتقلص؛ ما يؤثر بشكل مباشر على حدة المشاعر وعلى القدرة الجنسية.
مرحلة المراهقة هي ذروة النشاط الجنسي؛ لأن معدلات التستوستيرون تكون الأعلى، خلال سنوات النضوج أي العقدين الثاني والثالث تبدأ المعدلات بالانخفاض تدريجياً رغم أن العلماء يؤكدون أن العقد الثاني هو السن الذهبي للرجل. مع بلوغ العقدين الرابع والخامس تنخفض المعدلات بشكل كبير ما يعني عدم القدرة على تحقيق الانتصاب بشكل سريع، تراجع في الرغبة والشعور بالإنهاك بعد العلاقة.
بشكل عام العقد السادس هو مرحلة العجز الجنسي لـ٣٠٪ من الرجال. هذا من الناحية النظرية لكن هذه النسب والمراحل يمكن التحايل عليها في حال كان الرجل يعتمد أسلوب حياة صحي، ويمارس التمارين بشكل دائم.
الضعف الجنسي هو المشكلة الأكثر شيوعاً بين الرجال حين يتقدمون بالسن. البعض لا يمكنه تحقيق الانتصاب، والبعض الآخر لا يمكنه المحافظة عليه مقابل فئة تحتاج إلى وقت طويل لتحقيقه. الأسباب عديدة منها طبعاً انخفاض معدلات التستوستيرون، ضعف تدفق الدماء إلى منطقة الأعضاء التناسلية، مشاكل في الجهاز العصبي، وارتخاء عضلات العضو التناسلي.
الضعف الجنسي يتضاعف في حال كان الرجل يعاني من أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم والسكري. أفضل طريقة لتجنب «الكارثة» هي من خلال الحياة الصحية، والتخلي عن العادات المضرة كالتدخين وممارسة التمارين الرياضية. هناك طبعاً حلول أخرى وتتمثل بالأدوية، حقن العضو الذكري، والعمليات الجراحية.
ضعف الرغبة الجنسية من الأمور التي عليك توقعها أيضاً وهي ترتبط بأمراض عديدة وهي السكري وأمراض القلب، بالاضافة إلى الاكتئاب والقلق، تدني مستويات الهرمونات في الجسم، ونتيجة أعراض جانبية لبعض الأدوية.
قد يخيل إليك أن التقدم بالسن يعني موت حياتك الجنسية لكن الواقع ليس كذلك. فكما ذكرنا نظام حياة صحي يعني استمرارية الحياة الجنسية، لكن ما عليك القيام به هو التعامل مع الأمر بواقعية. أي عليك عدم العيش في الماضي، فما كان بإمكانك القيام به خلال عقدك الثاني لا مكان له في عقدك الرابع والخامس.
العلاقة بعد التقدم بالسن ليست سيئة تماماً؛ فالدراسات تؤكد أن العلاقات الجنسية قد لا تكون بالحدة نفسها لكنها على الأقل أكثر إشباعاً للطرفين، والسبب يرتبط بالنضوج الفكري والعاطفي للشريكين ومعرفتهما الكاملة بما يسعد الآخر.
نقطة إيجابية أخرى تكمن في واقع أن الرجل يمكنه الاستمرار لوقت أطول من المراحل العمرية السابقة. السبب يرتبط بانخفاض الهرمونات وضعف تدفق الدماء إلى الأعضاء ما يعني مشاعر أقل حدة، وبالتالي الحاجة لوقت أطول للوصول إلى مرحلة النشوة.
الحياة الجنسية النشيطة
هل من طريقة للمحافظة على حياة جنسية نشيطة؟ 
بالتأكيد، هناك مجموعة من الخطوات الوقائية التي يمكن القيام بها؛ من أجل ضمان حياة جنسية مشبعة وسعيدة بغض النظر عن السن.
المحافظة على اللياقة الجنسية: نعم هناك ما يسمى «اللياقة الجنسية»، وهي كما اللياقة البدنية تحتاج إلى المواظبة وممارسة التمارين. الأمر هذا قد يتطلب منك المواظبة على الشعور بالرغبة، من خلال علاقة مباشرة مع الشريكة أو من خلال الاستنماء.
المشاعر من دون علاقة: الحياة الجنسية الصحية لا ترتبط بعلاقة جنسية كاملة بل بالحميمية. حاول بين حين وآخر اختبار المشاعر الحسية مع زوجتك من دون الدخول في علاقة حميمة. التقارب النفسي والجسدي يساعد على جعل المشاعر تتراكم والتراكم هذا سيؤدي في النهاية إلى علاقة مشبعة بعيداً عن أي ضغوطات أو توقعات غير واقعية.
التواصل الصحي: قدراتك الجسدية ستتراجع ومشاعرك ستتبدل مع تقدمك بالسن؛ لذلك من الأهمية بمكان تعلم التواصل الصحي مع زوجتك. مشاركتها بمشاعرك وبمخاوفك وما تعاني منه سينعكس إيجاباً على حياتك الجنسية. التواصل الصحي يسهل عملية ابلاغها بما تريده أو تحتاج إليه والعكس صحيح.
-حياة صحية: النقطة التي قمنا بذكرها سابقاً تلعب دورها الكبير؛ لأنها مصدر الطاقة الذي تحتاج إليه. حياة صحية تعني أمراضاً اًقل ودورة دموية نشيطة وسعادة ورغبة ثابتة لا تتأثر بالسن