الفطام ومشاكله

الفطام _مشاكله
بواسطة العضو : سارة سعيد | بتاريخ : 11- أغسطس 2016

عندما يبلغ طفلك عمر السنة تقريباً، سيحصل على كل الفائدة التي يحتاجها من الأطعمة التي يتناولها. لذا، ربما سيتوقف حينها تماماً عن الرضاعة الطبيعية وفق ما يسمى “فطام طفلك عن الثدي”. إذا رغبت في إيقاف الرضاعة الطبيعية بشكل تدريجي قبل أن يبلغ طفلك عمر السنة، فستحتاجين إلى إعطائه حليباً اصطناعياً بدل ذلك. كما يمكنك الجمع بين حليب الأم والحليب الإصطناعي لتسهيل عملية الانتقال على طفلك.تعتبر الرضاعة الطبيعية وقتاً مميزاً جداً في حياة الأم، وقد يكون التوقف عنها تجربة عاطفية. ربما تشعرين بالحزن لأن وقتها قد انتهى، وربما تكونين سعيدة أيضاً لاستعادة جسمك مرة أخرى. الخبر السار هو أن الفطام لا ينهي الارتباط الوثيق الذي ينشأ بينك وبين طفلك من خلال الرضاعة الطبيعية. في الواقع، الرضاعة الطبيعية ليست سوى بداية لعلاقتكما الخاصة جداً.

الفطام _1

متى يكون الوقت مناسباً لفطام طفلي؟

إن الأمر متروك لك. ربما تضعين في بالك نصيحة خبراء الرضاعة حول فطام الطفل التلقائي. وهذا يعني ترك طفلك الرضيع أو طفلك الدارج يقرر الوقت الذي يريد أن يتوقف فيه عن الرضاعة الطبيعية. تعتبر الرضاعة الطبيعية بالنسبة لطفلك أكثر من مجرد طعام أو غذاء، فهي وسيلة للبقاء بالقرب منك والشعور بالراحة والطمأنينة. إذا سمحت لطفلك بالتوقف عن الرضاعة الطبيعية حسب وتيرته الخاصة، فسيقل احتمال مواجهتك المشاكل بسبب ذلك.

كيف أقوم بعملية الفطام؟

عندما يبدأ طفلك بتناول مجموعة واسعة من الأطعمة، قد تجدين أنه يقلل من الرضاعة الطبيعية بملء إرادته. لو أردت المساعدة على تقدم ونجاح هذه العملية، اتبعي هذه المراحل:

  • المرحلة الأولى: دعي طفلك ينهي رضعته الطبيعية كاملة، ثم اعرضي عليه حصة صغيرة من الطعام. فأنت بذلك تسمحين له بتجريب النكهات والتراكيب المتنوعة. كما سيحصل على معظم المغذيات التي يحتاجها من حليب الأم.
  • المرحلة الثانية: عندما يستطيع طفلك تناول الطعام بشكل جيد (ستلاحظين تغيرات في برازه إذا كان الأمر كذلك)، يمكنك قلب الأمور وتبديلها. في بعض أوقات الوجبات، حاولي تقديم الطعام أولاً قبل إرضاعه. بعدها يمكنك تقديم شيء يأكله قبل كل رضعة.
  • المرحلة الثالثة: أخيراً، يمكنك تقديم الماء لطفلك في كوب بفتحة طرية يسهل خروج السائل منها بدل الرضاعة الطبيعية.
  • الفطام _3

كم تستغرق عملية الفطام؟

قد تجدين أن الأمر لا يستغرق سوى بضعة أسابيع للتوقف عن الرضاعة الطبيعية، خاصة إذا شعر طفلك بالملل منها، أو قد تجدين أن العملية تستغرق من شهر إلى ستة أشهر على الأقل أو أي وقت بينهما.

يختلف الأمر من طفل لآخر، ويعتمد على مدى سرعة طفلك وقدرته على التأقلم. قد يستغرق الفطام وقتاً أطول إذا حاولت القيام بذلك قبل أن يصبح طفلك جاهزاً.

يفضل عدم التوقف عن الرضاعة الطبيعية بشكل مفاجئ لأن الأمر قد يكون مزعجاً لطفلك ويشعره بعدم الإرتياح. ويمكن أن يؤدي إلى احتقان ثدييك ما قد يسبب التهاب الثدي المؤلم.

يستحسن اتباع أسلوب تدريجي، لكن حتى إذا كنت تحاولين فطام طفلك بسرعة، ستحتاجين أيضاً لاتباع المراحل الثلاث المذكورة أعلاه. إذا قمت بذلك، فسينخفض مخزون الحليب لديك ببطء وفقاً لتناقص طلب طفلك.

ماذا لو لم يرغب طفلي في التوقف عن الرضاعة الطبيعية؟

في حال لم يظهر طفلك أية علامة على استعداده للتوقف عن الرضاعة الطبيعية، تحلي بالصبر. فهو يستمتع بالرضاعة من ثديك لأنها تهدئه بالإضافة إلى أنها تغذيه. مع أخذ ذلك في الإعتبار، يمكنك مساعدته على التأقلم بتجريب ما يلي:

إيجاد طرق أخرى للراحة
استبدلي الرضاعة الطبيعية تدريجياً بوسائل أخرى لتغذية طفلك. إذا كنت ترضعين طفلك في كثير من الأحيان لتهدئته، فجربي أشياء أخرى تشعره بالراحة. يمكنكما قراءة كتاب معاً أو ممارسة لعبة ما كما يمكنك الغناء له كبديل عن الرضاعة.

محاولة تأجيل الرضعات
ينجح تأجيل الرضعات بشكل جيد إذا كان لديك طفل أكبر سناً نسبياً يمكنه استيعاب السبب. عندما يطلب منك طفلك أن ترضعيه، قولي له أنك ستقومين بذلك لاحقاً وحاولي إشغاله ببعض الأنشطة الأخرى. وبدل إرضاعه رضاعة طبيعية في وقت مبكر من المساء، أوضحي له أن عليه الانتظار حتى وقت النوم.

اختيار الوقت المناسب
قد تزيد أحداث الحياة الكبيرة عملية الفطام صعوبة. هل طفلك مريض؟ يرغب الأطفال في الرضاعة الطبيعية غالباً بشكل أكبر إذا لم يكونوا على ما يرام. في الواقع، قد تكون الرضاعة الطبيعية في مصلحة الطفل المريض. إذا كنت قد عدت إلى العمل مؤخراً أو انتقلت إلى منزل جديد، فقد يكون طفلك ما زال يتأقلم مع هذا التغيير ولن يكون الوقت مناسباً لإضافة تغيير آخر إلى حياة طفلك. حاولي ذلك مرة أخرى في شهر آخر. عاجلاً أم آجلاً، سيحدث الفطام.

الفطام _2

طرق اخرى لعملية الفطام ؟

بعض الخطوات التي ستساعدك علي فطام طفلك الرضيع بسهولةتحدثنا سابقا عن معنى الفطام وكيف يبدأ، وعلاقة الفطام بسمانة الأطفالواليوم موضوعنا الجديد علي مدونة ويلكم ماما هو بعض النصائح والخطوات التي ستساعد علي فطام طفلك الرضيع بسهولةففطام الأطفال يعد مرحلة صعبة بالنسبة للأمهات وعلي الطفل أيضا، فعلي الأم أن تعود طفلها وتهيئته لهذه المرحلة حتى تمر علي الطفل والأم بسلام ودون صعوبات.واليكم بعض النصائح والخطوات والتي ستساعد علي تسهيل عملية أو مرحلة الفطام بالنسبة للطفل.

  • وبعد أن اتفق الكثير علي أن الفطام التدريجي هو الأفضل بالنسبة للأم والطفل
  • يجب علي الأم أن تركز علية وتعود طفلها علية ب
  • تقلل عدد رضاعة الطفل لمرتين في الأسبوع ومحاولة إلهاء الطفل باللعب مع باقي أفراد الأسرة
  • حاولي أن تستخدمي الكوب لكي يتعود علية
  • عند البكاء من الأفضل أن تعرضي علية طعام يحبه

هناك طريقتين ممكن تقولي ماما مش هتقدر ترضعك عندها الم وانت فعلا عندك بعض الألم من تراكم اللبن في وتظاهري بالألم الشديد جدا والبكاء حتى يتعاطف معكى وهذه طريقة ناجحة.و أخر طريقة دهان مادة مرة على صدرك والطفل غالبا لا يطلب الرضاعة بعدها ولكن الأطباء النفسيين لا ينصحوا به إلا بعد فشل الطرق الأخرسيبكى ويبكى حينها يجب أن تكوني محضرة بعض الحلوى ممكن يكون شكلها جديد ومغرية ولكن 3 أيام فقط حتى لا يتعودويكون طول النهار بيجرى وتعبان واحرصي إن يسهر حتى تنطبق عيناه بالنوم وتأكليه التلبينة بالنهار مرة وقبل النوم مرة وهى من غذاء النبي صلى الله عليه وسلمويكون طول النهار بيجرى وتعبان واحرصي إن يسهر حتى تنطبق عيناه بالنوم وتأكليه التلبينة بالنهار مرة وقبل النوم مرة وهى من غذاء النبي صلى الله عليه وسلمملعقة كبيرة شعير مطحون بنخالته من العطار تضعيها على كوب حليب على نار هادئة جدا لمدة ربع ساعة مع التقليب المستمر أو تكون سائلة فتشرب بالكوب وهى مهدئة ومنومةوإذا بكى بالليل تكوني محضرة كرتون ولعب جديدة أو تفتحي الشباك وينظر منه أو تلفوا بالسيارة إلى إن ينام

الفطام_4

لو الفطام كان رفض من الطفل مايحدث؟

أراد الطفل أن يأخذ المبادرة ويتوقف عن الرضاعة، على الأُم ألا تعتبر أن في ذلك رفضاً لها، فهو يرفض مرحلة الطفولة التي كبر عليها، ويرغب في التقدم نحو الاستقلالية. ومهما يكن الأمر مزعجاً للأُم، عليها أن تدرك أن على طفلها اتخاذ مثل هذه الخطوة يوماً ما. من الناحية المثالية، يستمر الطفل في الرضاعة إلى أن يصبح في عمر يستطيع فيه الاستغناء عن حليب الأُم. أي عندمايفطم نفسه بنفسه. أما من الناحية الفعلية، تبدأ عملية الفطام منذ لحظة تقديم أطعمة للطفل غير حليب الأُم.
يجبأن يكون الفطام عملية وليس حدثاً. أي يجب أن يحدث تدريجياً وليس فجأة، فربما تستغرق عملية الفطام أياماً، وأسابيع، أو أشهراً. في جميع الأحوال، على الأُم أن تتجنب دائماً الفطام الفجائي، وذلك لمصلحتها ومصلحة طفلها أيضاً. فإذا توقفت الأُم فجأة عن إرضاع طفلها، يحتقن الحليب في ثديها فيلتهب، أو يتحول الحليب الذي يجمد في ثديها إلى دُمّل، كما تهبط مستويات الهرمون في جسمها فتصاب بالاكتئاب، إضافة إلى الآلام الشديدة التي تعانيها،كما أنّ الفطام الفجائي يسبب صدمة عاطفية للطفل، لأنّ الرضاعة تمنحه الشعور بالحميمية نتيجة التصاق جسده بجسد الأُم. وبما أنّ الرضاعة ليست مصدر طعام للطفل فقط، لكنها مصدر للأمان والراحة العاطفية أيضاً. لذا، فإنّالتوقف عنها فجأة يمكن أن يُزعج الطفل جدّاً ويقلقه. إذ من المستحيل الشرح للطفل لماذا لم يعد في إمكانه الرضاعة فجأة، إضافة إلى أنّ الفطام التدريجي يسمح للأُم بإيجاد وسائل أخرى غير الرضاعة (العناق، حمله في حضنها، اللعب معه… إلخ) تستطيع من خلالها التعبير للطفل عن اهتمامها به، وأن تعوضه عن الحميمية التي يفتقدها.منخلال كل ما تقدم، فإنّ لإطالة مدة الرضاعة فوائد عديدة جدّاً، في حين أن للفطام المبكر فوائد محدودة جدّاً. إن إرضاع الطفل لمدة سنة أو أكثر فيه الكثير من المنافع للأُم والطفل معاً. فإذا قررت الأُم الاستمرار في إرضاع طفلها إلى أن يفطم نفسه بنفسه، عليها أن لا تستمع لكل ما يقال لها حول هذا الموضوع. إذ يمكن أن يقال إن طفلها سيستمر في الاعتماد عليها كلية حتى بعدما يكبر. وهذا كلام غير صحيح إطلاقاً. فقد دلت معظم الدراسات التي أجريت بهذا الشأن،على أنّ الأطفال الذين أُرضعوا لفترة طويلة هم الأقل اعتماداًعلى الأهل، لأنهم يكونون قد حصلوا على احتياجاتهم من الشعور بالأمان عندماكانوا أطفالاً رضعاً، ويميلون إلى الانفصال عن الأُم بسهولة أكثر، ويستطيعون إقامة علاقات ثابتة ومتينة بسهولة أكبر.
الفطام_5 - Copy
طريقة اخرى للفطام بطريقة سهلة؟

الرضاعة سواء من الثدى أو بالببرونة هى فى الواقع من أكبر المتع بالنسبة للطفل، ولهذا السبب تقلق الأم من كل خطوة تخص مرحلة فطام الطفل عن الرضاعة. وتختلف هذه العملية من طفل لآخر، فبعض الأطفال يكونون أكثر مرونة من غيرهم ويتكيفون مع الوضع الجديد بسهولة بينما يحول أطفال آخرون حياة أسرهم كلها إلى كابوس، على كل حال هناك بعض الطرق التى تسهل عليك وعلى طفلك هذه المسألة . من الثدى إلى الببرونة للعديد من الأسباب قد تحتاج أو ترغب الأم التى ترضع طفلها رضاعة طبيعية فى إعطاء طفلها الببرونة من وقت لآخر فى الشهور الأولى، هذه الرضعات التكميلية تمثل أول خطوة من خطوات الفطام عن الرضاعة. بينما ينصح الأطباء بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية طوال السنة الأولى على الأقل إلا أنه حتى لو استطعت أن تفعلى ذلك لعدة شهور فقط فأنت بذلك تكونين قد أعطيت لطفلك بداية جيدة. قد يرفض الطفل الببرونة سواء كان بها لبن الأم أو لبن صناعى. إذا قاوم طفلك فكرة الببرونة فيمكنك القيام بعدة محاولات. ينصح الأطباء بأن أفضل وسيلة لتجعلى طفلك يتقبل الببرونة هى أن يعطيها له شخص آخر غيرك. تجد بعض الأمهات أن إعطاء الطفل الببرونة عندما يكون جائعاً جداً هى أفضل وسيلة، وهناك بعض الأطفال الذين يكون لديهم الاستعداد لتجربة الببرونة بين الرضعات فقط. إذا قررت التوقف نهائياً عن الرضاعة الطبيعية، يجب أن تنتظرى حتى يعتاد الطفل على استخدام الببرونة حتى لا يثار غضبه. الأسلوب المثالى للتوقف عن الرضاعة الطبيعية بالنسبة لك ولطفلك هو أن تفعلى ذلك بالتدريج وليس مرة واحدة. إذا كنت ستتوقفين عن الرضاعة الطبيعية فى فترة قصيرة، يجب أن تستشيرى طبيبك فقد تحتاجين لتناول دواء لتجفيف اللبن. استخدام الكوب من الخطوات الهامة لمسألة التوقف عن الرضاعة هى تعليم الطفل الشرب بالكوب و السن الأمثل لبدء الشرب بالكوب بالنسبة للكثير من الأطفال هو ٦ أشهر، لكن أغلب الأطفال لا يشربون كميات كبيرة من الكوب، فلا تعتمدى على الكوب كبديل عن الرضعة إلى أن يعتاد الطفل تماماً على الشرب منه. يمكن أن تبدئى بلبن الثدى أو اللبن الصناعى، العصير المخفف بالماء، أو الماء. بعض الأطفال يفضلون الأكواب التى لها “بوز” خاص للشرب وغطاء لكى تمنع انسكاب السائل منها، بينما قد يرفض أطفال آخرون استخدام هذه النوعية من الأكواب. أغلب الأطفال لا يتمكنون من استخدام هذه النوعية من الأكواب قبل سن ٩ أشهر، لكن عندما يتعلمون استخدامها يقلل ذلك من انسكاب اللبن والعصائر ويصبح المكان دائماً نظيفاً. لكى تبدئى تعليم الطفل الشرب من الكوب، ضعى كمية قليلة من السائل فى الكوب ثم ارفعى الكوب إلى شفتيه ببطء لكى يتذوق ما به. شيئاً فشيئاً سيستطيع الطفل فهم فكرة الشرب من الكوب، أما بالنسبة للطفل المتلهف لمسك الكوب بنفسه، يمكنك إعطاؤه كوباً فارغاً فى الوقت الذى تسقينه بنفسك مشروباً من كوب آخر. سواء عاجلاً أم آجلاً ستضطرين لإعطائه الكوب لكى يأخذ الفرصة لمحاولة استخدامه بنفسه. بالنسبة للمحاولات المبكرة للشرب بالكوب، أفضل وضع هو أن تجلسى الطفل فى الكرسى المرتفع الخاص بالأكل لكى يقل احتمال انسكاب السائل ولكى يقل خطر الشرقان لأن الطفل سيكون جالساً فى وضع مستقيم. كقاعدة عامة، لا يجب أن توقفى الطفل عن الرضاعة الطبيعية أو بالببرونة قبل أن يتمكن من استخدام الكوب بمهارة، وعادةً يكون ذلك فى عمر سنة إذا كان الطفل قد تدرب جيداً على استخدامه. نصائح للفطام عن الرضاعة قللى تدريجياً عدد مرات الرضاعة الأمهات اللاتى تقللن تدريجياً عدد مرات الرضاعة تستطعن بسهولة أكثر فطام أطفالهن عن الرضاعة الطبيعية أو الببرونة بعد ذلك. من الطرق الجيدة هى الوصول على مدار شهر أو شهرين إلى رضعة واحدة فى اليوم. اشرحى لطفلك من الأفضل أن تنتظر الأم حتى يفهم الطفل ما يحدث ويمكنها حينئذ أن تشرح له أنه قد كبر وحان الوقت للإقلاع عن الرضاعة الطبيعية والببرونة. كونى حاسمة إذا توقفت عن إعطائه الببرونة، فلا تتراجعى وتعطيها له مرة أخرى بعد فترة لأن ذلك سيوصل لطفلك رسالة خاطئة. اجعلى روتين لوقت النوم إن رضعة ما قبل النوم ليلاً هى أصعب الرضعات التى يمكن أن نجعل الطفل يتوقف عنها. فحاولى عمل عادات لفترة نوم طفلك. كثير من الأطفال يهدؤون ويستسلمون للنوم بعد حمام دافئ، وحدوتة. إذا لم تفلح هذه الطرق مع طفلك، فقليل من المشى به فى عربته الخاصة أو هزه فى الفراش أو الكرسى الهزاز عادةً ما يجعل الطفل يستغرق فى النوم. اقضى الكثير من الوقت القيم مع طفلك فى هذه الفترة الصعبة من حياته فلا يجب أن يشعر أنه يفقدك أنت أيضاً مثلما يفقد الثدى والببرونة. بعض الأمهات يتركن أطفالهن لفترات طويلة مع قريبات تثقن بهن وذلك للتغلب على الفترة الصعبة الأولى، لكن الانفصال المفاجئ عن الأم يمكن أن يؤدى إلى ضغط نفسى كبير على الطفل إلا إذا كان الطفل معتاداً على ذلك الشخص. إن الضغط النفسى الذى يتعرض له الطفل بسبب التوقف عن الرضاعة يكفى ولا يحتمل الطفل ضغطاً نفسياً آخر ببعد أمه عنه. لا تضعى مادة مرة على حلمة الثدى أو حلمة الببرونة. أن هناك بعض الأطفال الذين قد يستمرون فى الرضاعة رغم الطعم المر.

الفطام _6

متى يبدا فطام الطفل؟

  • من المعروف ان الفترة المحددة لفطام الطفل هي بين 4 اشهر الى 6 اشهر وان معظم الاطفال الرضع يكتسبون ما يحتاجون من سعرات حرارية اثناء الارضاع في طوال فترة النهار ويسد حاجتهم  لمدة  5- 6 ساعات ليلا وهي مدة نومهم في الحالة الطبيعية، ولكن دائما هنالك فروقات تختلف من طفل لاخر.في الظروف التي تعود فيها الام الى عملها بحيث تخف الرابطة بينها وبين طفلها لانفصالها عنه لفترات اطول خلال النهار، حيث يستيقظ الطفل بصورة متكررة ليلا خاصة في مرحلة التسنين، اوالمرض، وتقل ساعات النوم لدى الرضيع نتيجة النمو والتطورالذي يمر به حيث يصبح اكثر ادراكا لوجود امه معه، وحينها تضطر الام لارضاعه اكثر في فترة الليل.يبدا الفطام بشكل تدريجي من مرحلة التوقف عن الارضاع ليلا، واعلمي ان طفلك قد يستيقظ في منتصف الليل دون حاجته للرضعة وانت عليك تحمل عدم الارضاع.  فالاطفال المعتادون الاستيقاظ ليلا للرضاعة هم يفعلون ذلك كعادة وروتين وليس لانهم جائعون، وكلما زادت عدد الرضعات ليلا كلما بلل الطفل الحفاضة اكثر وهذا يزعج الاهل ويجعلهم منشغلين بتغيير الحفاض او الملابس المبللة مما يزيد من الارق ليلا ويصيبهم بالتعب.اذا شعرت الام بالتعب والارهاق الجسدي التي يمكن ان تنتج عن قلة النوم فهي اكثر ادراكا لاهمية فطام طفلها ليلا، بالطبع انها ليست بالمهمة السهلة ولكن تحتاج الى الكثير من الصبر.اذا واجهت الام المرضعة مشاكل بعدم القدرة على اتمام مهمة الفطام فعليك استشارة الطبيب او الممرضة فهما يستطيعان مساعدتك على كيفية فطام الرضيع لتشعرين بالراحة والاطمئنان.حاولي تنظيم رضعات طفلك في فترات النهار، فانت تعلمين ان طفلك ينمو بسرعة ليستطيع التحكم باوقات الرضعات، وهنا عليك ان تفرضي نفسك حتى تستطيعين اتمام مهمة الفطام بنجاح.ارضعي طفلك جيدا في اوقات االمساء لدرجة الاشباع حتى تتجنبي استيقاظ الطفل في منتصف الليل. وفي بعض الاحيان تضطرين الى ان توقظي طفلك لارضاعه مرة اخرى قبل موعد نومك.لا تحاولي فطام طفلك خلال فترة عودتك للعمل او خلال الاجازة العائلية، لان طفلك ذكي فهو يعلم انك تتركينه لفترة ويتعلق بك اكثر من ذي قبل، فعليك في هذه الحالة ان تجعليه يشعر بالراحة والطمانينة وبالتالي فلا يستيقظ في منتصف الليل لارضاعه.من المهم في مرحلة الفطام تعاون الزوج ومساعدته لزوجته بان يعتني بطفله ليلا عندما يستيقظ ليبعده عن امه، ولابعاد طفلك عن رائحتك او رائحة حليبك يفضل وضع سرير الطفل من جهة الزوج.

ازاى اقدر اخد قرار الفطام؟

توصى منظمة الصحة العالمية وكذلك الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالاعتماد الكلى فى تغذية الطفل على الرضاعةالطبيعيةفقط خلال أول 6 شهور من عمر الطفل. وذلك بالطبع مع المتابعة الدورية للطفل للتأكد أن نمو الطفل فى المعدل الطبيعى، حيث تتم متابعة الطبيب لوزن الطفل وطوله ومحيط الرأس، فإذا كان معدل نمو الطفل جيد ينصح بالاعتماد على الرضاعة الطبيعية فقط طوال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل، أما إذا كان معدل النمو بطىء فيحدد الطبيب التوقيت المناسب لبدء إدخال أطعمة أخرى بجانب الرضاعة، وإلى جانب الأطعمة التى تبدأ الأم إدخالها للطفل تستمر فى الرضاعة الطبيعية حتى سنتين على الأقل حتى يستفيد الطفل بالعناصر الغذائية الهامة الموجودة بلبن الأم التى يصعب تعويضها.
ويكون الفطام أكثر سهولة إذا كان الطفل يأخذ حليبا صناعيا بجانب حليب الأم، لذلك يجد البعض فكرة جيدة أن تبدأ الأم إعطاء الطفل حليب الثدى بعد وضعه فى زجاجة الرضاعة “البيبرونة” عند حوالى 4 – 7 أشهر لتسهيل عملية الفطام فيما بعد.
وهناك بعض العلامات أو المؤشرات التى تساعد الأمهات على معرفة ما إذا كان طفلها على استعداد لعملية الفطام وتناول الأغذية الأكثر صلابة من عدمة منها ما يلى:
هناك ما يعرف برد الفعل الخاص بالثقة والأمان للسان الطفل، فإذا موجودا فإن الطفل لا يزال غير مؤهل أو مستعد لعملية الفطام، ويعرف بالفعل المنعكس الطبيعى لدى الطفل، وهو أن يقوم بإزاحة أو دفع أى شىء يوضع فى فمه ليخرجه من الفم، فإذا لاحظت الأم هذه العلامة لدى الطفل فهذا يدل أنه غير مستعد بعد لبدء إدخال الأطعمة الصلبة، وهذا يعنى أن تؤجل الفكرة قليلا.لابد للأم أن تكون متأكدة من قدرة طفلها على الجلوس الجيد واستطاعة الطفل أن يصلب ويقيم رأسه جيدا لأعلى، أى إن يجلس منتصبا بثبات، وفى هذه الحالة يمكن أن يكون الطفل مستعدا لعملية الفطام واستقبال الطعام المقدم له.
هل الطفل لديه الرغبة فى النظر وشد الغذاء أو اختطاف الأطعمة الصلبة ومحاولة الحصول عليها عند رؤيتها، ففى حالة استعداده يكون الطفل مؤهلا لعملية الفطام.يبدو على الطفل عدم الاهتمام أثناء الرضاعة (ملهى، غير منتبه، ينظر حوله، يتحرك كثيرا، يلعب بملابس الأم).يبدأ الطفل يرضع لفترة أقل من المعتاد ثم يتوقف عن الرضاعة.

نصائح عند الفطام ؟

– يجب اختيار أنواع من الأطعمة الخفيفة لصغيرك، وتجنبي الأطعمة ذات الدهون العالية حتى لايُصاب بالإسهال.
– الخضروات الملونة تجذب الصغار، قدمي له طبقاً صغيراً، وعلميه كيف يمضغ الطعام، وأعطيه قطعة قطعة.
– تجنبي إعطاء الطفل أدوات المائدة (الحادة خصوصاً) حتى لا يؤذي نفسه.
– تجنبي الإحتفاظ ببقايا الطعام من وجبة طفلك خاصة في شهور الصيف.. حتى لو وجدت صعوبة في إطعامه وجبته كاملة فلا تحتفظي بها.
– تجنبي تقديم العصائر والسوائل الباردة (معدته غير جاهزة بعد لطعام وشراب الكبار) حتى لا يمرض ويرفض الطعام.
– وأخيراً عند حدوث ارتفاع في درجة حرارة الطفل، أو قيء أو إسهال يجب إستشارة أخصائية الرضاعة الطبيعية، أو طبيب الأطفال.

_توقيت إدخال طعام جديد من أهم النصائح عند فطام الطفل، فيجب أن تختار الوقت المناسب الذى لا يكون فيه رضيعك مريض أو تم تطعيمه، كما يجب ألا تكون بين الرضعات.

– يجب أن تكون الوجبات نفسها خفيفة وغير دسمة أو حارة حتى لا تضر بصحة الرضيع، وعليك أن تراعى مشاعره تجاه هذه الطعام لتتمكنى من فطام الطفل.

– قدمى له الطعام دافىء كما يكون لبن الأم لتسهيل فطام الطفل، وكذلك لا تجعليه يتناول الماء إلا بعد غليه لتنقيته قبل دخوله لجسم الطفل.