باراميثاديون-Paramethadione علاج نوبات الصرع الصغيرة

Paramethadione
بواسطة العضو : أسماء نصار | بتاريخ : 18- نوفمبر 2016

 

Paramethadione

التعريف

يعمل العلاج على منع تكون نوبات الصرع في الدماغ و يساعد على التحكم فيها.، و عادة ما يستخدم في علاجات بعض حالات الصرع التي فشلت العلاجات الأخرى في السيطرة عليها. لا يعمل العلاج على الشفاء من مرض الصرع، و لكن يساعد على التحكم في النوبات من حيث تقليل تكرارها، لذا لا يجوز التوقف عن تناول العلاج دون استشارة الطبيب بمجرد تحسن حالة المريض، إذ قد تعاود النوبات بالظهور بعد التوقف عن العلاج.

الإستعمالات

يستخدم العلاج في السيطرة على نوبات الصرع الصغير التي لم تفلح العلاج الأخرى في السيطرة عليها.

موانع الاستعمال

يمنع استخدامه في المرضى الذين أظهروا فرط الحساسية للعلاج أو لأي مكون آخر من مكوناته.

الاحتياطات

فئة السلامة أثناء الحمل: “دال”؛ لا ينصح باستخدام العلاج خلال فترة الحمل إذ من الممكن أن يلحق الضرر بالجنين، إلا في حال كانت الفائدة العلاجية المرتقبة من العلاج تفوق الخطر المحتمل على الجنين، لذا يجب أن تتشارك المريضة مع الطبيب في تقرير ما إذا كانت ستتناول العلاج، و يجب تجنب حدوث حمل خلال فترة العلاج.

الرضاعة:من غير المعروف ما إذا كان الدواء يفرز في حليب الأم المُرضع، ينصح بتجنب تناول العلاج بسبب أعراض العلاج الخطيرة

يجب اخبار الطبيب المعالج في حال وجود أي أمراض أو إعتلالات في الكبد أو الكلى، مرض أو اعتلال في العصب البصري أو الشبكي أو أي اعتلال آخر في العين، مرض أو إعتلال في الدم أو في نخاع العظم، أو في حالة الإصابة بالبرفرية الحادة، فقد تحتاج بعض الحالات إلى اجراءات احتياطية خاصة أو جرعات معدلة.

يمتلك العلاج تأثيراً مثبطاً على الجهاز العصبي المركزي،و قد يؤثر على النشاطات الجسدية أو العقلية للمريض؛ لذا يجب توخي الحذر الشديد عند ممارسة أنشطة أو مهام تتطلب تركيزاً مثل قيادة السيارة أو تشغيل الآلات المختلفة، كما يجب تجنب تناول العلاجات الثبطة للجهاز العصبي الأخرى أو شرب المشروبات الكحولية أثناء فترة العلاج.

لا يعمل العلاج على الشفاء من مرض الصرع، و لكن يساعد على التحكم في النوبات من حيث تقليل تكرارها، لذا لا يجوز التوقف عن تناول العلاج دون استشارة الطبيب بمجرد تحسن حالة المريض، إذ قد تعاود النوبات بالظهور بعد التوقف عن العلاج، و قد تكون أكثر حدة من السابق، و في حال قرر الطبيب إيقاف العلاج، فعادةً ما يلجأ إلى عمل تقليل تدريجي لجرعات العلاج على مدى فترة زمنية محددة لتجنب حصول ذلك.

قد يسبب العلاج أعراضاً جانبية قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، لذا في حال لاحظ المريض أعراض جديدة و غير مفسرة، أو لاحظ تدهوراً في وضعه أو ازدياداً في حدة أو تكرار النوبات فيجب إخبار الطبيب بذلك.

قد يسبب تناول جرعة زائدة من العلاج أعراضاً جانبية خطيرة، و قد تكون مميتة في بعض الأحيان، في حال تناول جرعة زائدة أو الشك في ذلك فيجب الاتصال مع الطبيب فوراً و أخذ المريض لأقرب مستشفى.

وجدت الدراسات أن العلاج قد يسبب رغبة أو نزعة للانتحار (في حالات نادرة)، يجب مراقبة المريض و في حال لوحظ أي تغيير في حالة المريض النفسية أو أي نزعات انتحارية فيجب اخبار الطبيب بذلك.

في حال رغب المريض في مراجعة طبيب ما أو طبيب أسنان أو اضطر لعمل أي اجراء علاجي أو تشخيصس فيجب عليه إخبار الطبيب بأنه يتناول هذا العلاج، كما يفضل ارتداء بطاقة تفيد بان الشخص يتناول هذا العلاج ليستدل عليها في حال تعرض لحادث ما أو أي ظرف طارئ.

الأعراض الجانبية

من أعراض العلاج الجانبية:

الغثيان أوالتقيؤ، آلام البطن، فقدان الشهية

نعاس وتعب، دوار

صعوبة في تنسيق حركات الجسم

عدم وضوح الرؤية، رأرأة العين (حركة لا إرادية غير طبيعية للعين)

إزدياد حساسية الجلد للشمس

في حال لاحظ المريض أي من الأعراض التالية فيجب مراجعة الطبيب:

نوبات صرع جديدة أو ازدياد في حدة النوبات

أعراض تحسس (صعوبة التنفس، انغلاق الحلق، انتفاخ الشفتين أو اللسان أو الوجه، أو شرى

طفح جلدي

التهاب الحلق و حمّى

مشاكل الإبصار

سهولة حصول نزف أو نزف غير طبيعي أو ظهور كدمات على الجلد

دوار أو نعاس شديدين

التداخلات الدوائية

لا تتناول أي من العلاجات المهدئة أو المسببة للنعاس (مثل علاجات الأرق و علاجات الرشح أو الحساسية، و العلاجات المخدرة الأخرى، و علاجات الصرع، و العلاجات المرخية للعضلات) بالتزامن مع العلاج دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني، إذ قد تزيد من تأثير العلاج المثبط للجهاز العصبي.

يتعارض العلاج مع عدد من العلاجات الأخرى؛ لذا لا تتناول أي علاج أو مكمل غذائي أو منتج عشبي جديد دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني.

التخزين

يحفظ في درجة حرارة الغرفة (15 – 25 درجة مئوية) بعيداً عن الرطوبة و الحرارة و الضوء في عبوة محكمة الاغلاق