حبر الأمة عبد الله بن عباس

صحابة رسول الله
بواسطة العضو : سارة سعيد | بتاريخ : 20- يوليو 2016

حبر الأمة وفقيهها وإمام التفسير وترجمان القرآن، اسمه عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم، ابن عم النبي محمد (صلى الله عليهم وسلم ) ولد ببني هاشم قبل الهجرة بثلاث سنين، وكانالنبي محمد دائم الدعاء لابن عباس فدعا أن يملأ الله جوفه عِلماً وأن يجعله صالحاً. وكان يدنيه منه وهو طفل ويربّت على كتفه وهو يقول: “اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل”.

 

السيرة الذاتية 

توفي رسول الله محمد و ابن عباس الصحابي الجليل لا يتجاوز خمس عشرة سنة[1]، وقد روي له 1660 حديثا. كان عبد الله بن عباس الصحابي الجليل مقدما عند عثمان بن عفان،وأبو بكر الصديق، ثم جعله علي بن أبي طالب واليا على البصرة.

وولاه عثمان إمامة الحج سنة خمس وثلاثين من الهجرة لما حُصِرَ فى بيته فرجع القوم يتحدثون عن علمه وفقهه وأنه أقرب الناس إتباعاً لسنة النبى محمد (صلى الله عليه وسلم )  وممن أقر له بذلك بعض أزواج النبى ولما عاد من الحج وجد أن عثمان قد قُتل رضى الله عنه ولما بُيعَ لِعَلى بالخلافة أراد أن يستعمله على الشام فاستعفاه وقال يا أمير المؤمنين بل إجعل معاوية بن أبي سفيان عليهم ثم أمّرهُ على البصرة فكان أهلها يُغبطون بإمرته عليهم رضى الله عنهم أجمعين .

وكان ابن عباس يمتلك إلى جانب ذاكرته القوية، ذكاء نافذا، وفطنة بالغة.. كانت حجته كضوء الشمس ألقا، ووضوحا، وبهجة. وهو في حواره ومنطقه، لا يترك خصمه مفعما بالاقتناع وحسب، بل ومفعما بالغبطة من روعة المنطق وفطنة الحوار.. ومع غزارة علمه، ونفاذ حجته، لم يكن يرى في الحوار والمناقشة معركة ذكاء، يزهو فيها بعلمه، ثم بانتصاره على خصمه.. بل كان يراها سبيلا قويما لرؤية الصواب ومعرفته.. لطالما روّع الخوارج بمنطقه الصارم العادل.

زوجته هي: شميلة بنت أبي حناءه بن أبي أزيهر بن أنيس بن الخيسق بن مالك بن سعد بن كعب بن الحارث بن عبد الله بن عامر بن بكر بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان بن نصر بن زهران.

 

حسن السيرة بين النبى والصحابة 

  • قال النبي (صلى الله عليه وسلم )  قائلاً: «وإن حبر هذه الأمة لعبد الله بن عباس».
  • دعا النبي (صلى الله عليه وسلم ) لابن عباس وقال «اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل» .
  • كان عمر بن الخطاب  يحرص على مشورته في كل أمر كبير، وكان يلقبه بفتى الكهول. وكان إذا ذكره قال: ذاكم كهل الفتيان.
  • يصفه سعد بن أبي وقاص  بهذه الكلمات: ” ما رأيت أحدا أحضر فهما، ولا أكبر لبّا، ولا أكثر علما، ولا أوسع حلما من ابن عباس. ولقد رأيت عمر يدعوه للمعضلات، وحوله أهل بدر من المهاجرين والأنصار فيتحدث ابن عباس، ولا يجاوز عمر قوله”.
  • قَالَ الأعمش : كَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ إِذَا رَأَيْتَهُ قُلْتَ : أَجْمَلُ النَّاسِ ، فَإِذَا تَكَلَّمَ قُلْتَ : أَفْصَحُ النَّاسِ ، فَإِذَا حَدَّثَ قُلْتَ : أَعْلَمُ النَّاسِ .
  • قال ابن عمر  : ابن عباس أعلم الناس بما أنزل على محمد.
  • قال عطاء بن أبي رباح : ما رأيت مجلسا أكرم من مجلس ابن عباس، ولا أعظم جفنة ولا أكثر علما، أصحاب القرآن في ناحية، وأصحاب الفقه في ناحية، وأصحاب الشعر في ناحية، يوردهم في واد رحب.
  • قال مجاهد: كنت إذا رأيت ابن عباس يفسر القرآن أبصرت على وجهه نورا.
  • قال طاووس قال: أدركت سبعين شيخا من أصحاب محمد فتركتهم وانقطعت إلى هذا الفتى، يعني ابن عباس، فاستغنيت به.
  • قال عبيد الله بن عبد الله بن عتبة: كان ابن عباس رضي الله عنه قد فات الناس بخصال: بعلم ما سبقه، وفقه فيما احتيج إليه من رأيه، وحلم ونسب ونائل، وما رأيت أحدًا كان أعلم بما سبقه من حديث رسول الله  منه، ولا بقضاء أبي بكر وعمر وعثمان منه، ولا أفقه في رأي منه، ولا أعلم بشعر ولا عربية ولا بتفسير القرآن ولا بحساب ولا بفريضة منه، ولا أثقب رأيًا فيما احتيج إليه منه، ولقد كان يجلس يومًا ولا يذكر فيه إلا الفقه، ويومًا التأويل، ويومًا المغازي، ويومًا الشعر، ويومًا أيام العرب، ولا رأيت عالمًا قَطُّ جلس إليه إلا خضع له، وما رأيت سائلاً قط سأله إلا وجد عنده علمًا.
  • عن أبي صالح قال: لقد رأيت من ابن عباس رضي الله عنه مجلسًا لو أن جميع قريش فخرت به لكان لها به الفخر؛ لقد رأيت الناس اجتمعوا حتى ضاق بهم الطريق، فما كان أحد يقدر على أن يجيء ولا يذهب.
  • يقول عن نفسه:”إني كنت لأسأل عن الأمر الواحد، ثلاثين من أصحاب رسول الله” ،و يقول:” لما قبض رسول الله قلت لفتى من الأنصار: هلمّ فلنسأل أصحاب رسول الله، فإنهم اليوم كثير. فقال: يا عجبا لك يا بن عباس أترى الناس يفتقرون إليك، وفيهم من أصحاب رسول الله من ترى ؟ ، فترك ذلك، وأقبلت أنا أسأل أصحاب رسول الله. فان كان ليبلغني الحديث عن الرجل، فآتي إليه وهو قائل في الظهيرة، فأتوسّد ردائي على بابه، يسفي الريح عليّ من التراب، حتى ينتهي من مقيله، ويخرج فيراني، فيقول: يا ابن عم رسول الله ما جاء بك؟؟ هلا أرسلت اليّ فآتيك ؟ ، فأقول لا، أنت أحق بأن أسعى إليك، فأسأله عن الحديث وأتعلم منه”.

علمه 

 

  • لغزارة علم ابن عباس الصحابي الجليل، لقب بالبحر إذ أنه لم يتعود أن يسكت عن أمر سُئل عنه، فإن كان الأمر في القرآن أخبر به، وإن لم يكن في القرآن وكان عن رسول الله أخبر به، فإن كان من سيرة أحد الصحابة أخبر به، فإن لم يكن في شيء من هؤلاء قدم رأيه فيه، ومن شدة اتقانه فقد قرأ سورة البقرة وفسرها آية آية وحرفا حرفا. لشدة ايمانه أنه لما وقع في عينه الماء أراد أن يتعالج منه فقيل له: إنك تمكث كذا وكذا يوما لا تصلي إلا مضطجعا فكره ذلك.
  • وقد قال : سلوني عن التفسير فإن ربي وهب لي لسانا سؤولا وقلبا عقولا. سئل ابن عباس يوما: ” أنّى أصبت هذا العلم”؟ فأجاب: ” بلسان سؤول وقلب عقول”، فبلسانه المتسائل دوما، وبعقله الفاحص أبدا، ثم بتواضعه ودماثة خلقه، صار ابن عباس حبر هذه الأمة.
  • كان تنوّع ثقافته، وشمول معرفته ما يبهر الألباب. فهو الحبر الحاذق الفطن في كل علم ، في تفسير القرآن وتأويله وفي الفقه، وفي التاريخ، وفي لغة العرب وآدابهم، ومن ثمّ فقد كان مقصد الباحثين عن المعرفة، يأتيه الناس أفواجا من أقطار الإسلام، ليسمعوا منه، وليتفقهوا عليه.
  • حدّث أحد أصحابه ومعاصريه فقال: “لقد رأيت من ابن عباس مجلسا، لو أن جميع قريش فخرت به، لكان لها به الفخر ، رأيت الناس اجتمعوا على بابه حتى ضاق بهم الطريق، فما كان أحد يقدر أن يجيء ولا أن يذهب. فدخلت عليه فأخبرته بمكانهم على بابه، فقال لي: ضع لي وضوءا، فتوضأ وجلس وقال: أخرج إليهم، فادع من يريد أن يسأل عن القرآن وتأويله. فخرجت فآذنتهم: فدخلوا حتى ملؤا البيت، فما سالوا عن شيء إلا أخبرهم وزاد. ثم قال لهم: إخوانكم. فخرجوا ليفسحوا لغيرهم. ثم قال لي: أخرج فادع من يريد أن يسأل عن الحلال والحرام. فخرجت فآذنتهم: فدخلوا حتى ملؤا البيت، فما سألوا عن شيء الا أخبرهم وزادهم. ثم قال: إخوانكم، فخرجوا، ثم قال لي: ادع من يريد أن يسأل عنالفرائض، فآذنتهم، فدخلوا حتى ملؤا البيت، فما سألوه عن شيء الا أخبرهم وزادهم ، ثم قال لي: ادع من يريد أن يسال عن العربية، والشعر، فآذنتهم فدخلوا حتى ملؤا البيت، فما سألوه عن شيء الا أخبرهم وزادهم”.
  • لما مر عبدالله بن صفوان بن أميه على بيت عبدالله بن عباس وجد عنده طلاب العلم فمشى قليلاً فمر على بيت عُبيد الله بن عباس فوجد أناس أمام البيت ممن يطلبون الطعام و الصدقات فمن أراد علماً فبيت عبدالله ومن أراد طعاماً فبيت عُبيد الله فجاء رجل إلى عبدالله بن الزبير فقال يا أمير المؤمنين قال مالك قال إبنا العباس لم يتركا لك من الفخر شىء من أراد فقهاً فعند عبدالله ومن أراد طعاماً فعند عُبيد الله فتغير قلب بن الزبير وأرسل رسولاً من قِبَله يأمر عبدالله وعُبيد الله أن يتركوا البلد التى هم فيها ومن معهم وإلا حلّ بهم عقاباً فجاء عبدالله بن عباس فقال يأمير المؤمنين وهل نحن إلا أحد رجلين من جاء يطلب فقهاً فهل نحبسه عنه وهل من جاء جائعاً يطلب طعاماً فهل نحبسه عنه فأى ذنب إرتكبنا وأى جُرم فعلنا فسكت عبدالله بن الزبير  .
  • عن ابن عباس  أنه طاف مع معاوية  بالبيت، فجعل معاوية  يستلم الأركان كلها، فقال له ابن عباس رضي الله عنه: لمَ تستلم هذين الركنين، ولم يكن رسول الله (صلى الله عله وسلم ) يستلمهما؟ فقال معاوية رضي الله عنه: ليس شيءٌ من البيت مهجورًا. فقال ابن عباس: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب: 21]. فقال معاوية : صدقت.