شعر عن الامانة

شعر عن الامانة
بواسطة العضو : محمد مراد | بتاريخ : 17- أغسطس 2016

يشار إلى الأمانة على أنّها قيمة عليا من القيم الإنسانيّة، وخلقٌ رفيع من الأخلاق الكريمة التي يتحلّى بها نفرٌ من النّاس في حياتنا، وغالبًا ما يشار إلى الإنسان الأمين بالبنان، وخاصّة في وقت الفتن، وكثرة الخيانة وفقدان الثّقة بين النّاس، وقد أكّد النّبي عليه الصّلاة والسّلام على خلق الأمانة مبيّنًا أنّ غيابها هو من العلامات التي تؤذن بقرب السّاعة، حيث يتحدّث النّاس في آخر الأيّام بقولهم إنّ في بني فلان رجلًا أمينًا، وكأنّه يصبح مقصداً لهم ومنشداً يشدّون الرّحال إليه؛ طلبًا لأمانته في وقتٍ ستندر فيه الأمانة وتكثر الخيانة، ولا شكّ في أنّ الأمانة تشتمل على كثيرٍ من السّلوكيّات والفضائل في حياة الإنسان.

شعر عن الامانة :

 

1-

يخونُكَ من أَدى إِليك أمانةً . . . . فلم ترعهُ يوماً بقولٍ ولا فِعْلِ
فَأَحْسِنْ إِلى من شِئْتَ في الأرضِ أو أسيءْ . . . . فإِنكَ تُجْزى حذوكَ النعلَ بالنعلِ

 

2-

 

ضاقت حروف القوافي والشعر دمعة حزينه
والبحر لو شال همّي ما تزعزع من مكانه
من كثر همٍّ تكوّد في سما دنيا امينه
وكاد صاير همّي اكبر نجمة في دنيا الامانه
يهتديها كل شاعر زرع كل عمره وسنينه
في النهاية، بكل برودة، مات في روعة جنانه
ما سقى ورده لأنّ صارت الغيمة تهينه
ومات في وقت كبير بالخيانة والاهانه
صابني خلٍ بكلمة، هذا مو هذا خوينا
هزّته حرمة وتبدّل من مكانه لمكانه
من يقول بنتٍ ما تقدر تلوي للرجّال يمينه
ياخي اعشق لك حبيب وافقده وورنا الرزانه
ياخي دمعي اللي هدرته مو لجل دنيا لعينه
ومو لجل بنت تربّت في ضلوعي زعفرانه
دمعي اكبر من هواها و والله اكبر من حكينا
ودمعة الرجّال اغلى لو تهل منه مهانه
فيني كلمة عذّبتني، من زماني بالمدينة
فيني كلمة ولّعتني، و وصّلت حد الاجانه
ما اكابر بالخفوق، وذا خفوقي تعرفينه
ما غفت له عين لحظة من رحلتي عن زمانه
كان طفل في وجودك من تجينه لضمينه
ولا بعدتي عنه مرّة يستغيثك بالاعانه
يشتكي فرقاك جمرة لا بعدتي تحترينا
وكاد خبرك في خفوقي ما سهر لحظه عشانه
ما دعا الخافوق ربّه غير انك ترحمينه
من عذاب قد جزمتي هذا حقّه بلا ادانه
كنتي عنده مثل بلده في الشدايد تحكمينه
واليوم خنتيه ببساطه ويحتريك واقف مكانه
ما خطر بالك تجينه، ولا حتى تشوفينه
ماكل، شارب، ونايم، والا مخاذها بهوانه
والا صديتي خفوقك وما بغيتي تسألينه
عن حياته وش طراها من تركتيها اوطانه
ابشرك لا يضيق صدرك، لو بغيتي تسألينه
ما ابي حتى اشوفك والزعل اكبر حنانه
ماهي بس قصة كرامة وذا حبيبك تعرفينه
انا كل اللي خسرته حب بقلوبٍ جبانه
ودام طيفك باع طيفي، ومهما كنتي لي ثمينه
اوعدك ارخص ذيولك، وراح ابيعك بالميانه
واقول لك ذوقي اللي قلبي قبل كنتي تلقمينه
وباشوف ساعتها ضميرك بيتهمني بالخيانه
كود قلبك ما رأف بي يوم كنتي تعذّبينه
وابيك ما تشتكيني اذا ذوقتك عنانه
يكفيني اني قد بكيتك كثر دمع تلثمينه
يوم اهلك زفوا زينك لواحد غيري، لعانه
ومثل ما للطفل دمعه تذوب قلوب حنينه
انا لي قلب جمع لك دموع ضحايا الامانه
والدموع اصلا قوافي والشعر كلمة حزينه
والبحر لو شال همّي ما تزعزع من مكانه
من كثر همّ تكوّد في سما دنيا امينه
لي عرفت ان كان قلبي نجمة في دنيا الخيانه

 

3-

إِذا أنتَ حملْتَ الخؤونَ أمانةً . . . . فإِنكَ قد أسندْتها شَرَّ مسندِ

 

4-

وما حُمِّلَ الإنسانُ مثلَ أمانةٍ . . . . أشقَّ عليه حينَ يحملُها حملا
فإِن أنتِ حُملتَ الأمانةَ فاصطبره . . . . عليها فقد حُمِّلْتَ من أمِرها ثِقْلا
ولا تقبَلْن فيما رَضْيتَ نَميمةً . . . . وقلْ للذي يأتيكَ يحملها مَهْلا

 

 

5-

شف الوفاء فيني عن باقي الناس
في ديره محصوره كل الحسن فيها
ماعرفت غيرك ولو تخالطت بجناس
دنيا الهوى ماترحم رجل ماشيها
شخص داخل الروح مثل الألماس
والعين لغيرك من قلبي دوم ساليها
عطني الأمل وحبس كل الأنفاس
ومن يطفي شمعه الحب كود واشيها
علمتني القلب ماينبض بلا حساس
وشهد الهوى منها ماذاق صافيها
جبرني كثر الغلا أطوي اليآس
ومن يلهف لدرب الوصل غير ضاميها
من يعشق بوجده يبني له الساس
والنفس من قلبه للحرب بالروح فاديها
قلبي لكم ياسامعين الرن بأجراس
أنشد عن اللي بالود بسوم شاريها
قضى عمري بين هماً وهوجاس
ولي جروحاً بالضمير تجدد مكاويها
مشيتي بدنيتي وقلبك علي القاس
والألم في ناظري والعين بالشوف عاميها
علقتني مثل حراً على كف حباس
وإلا سحابه صيف للارض دوم عاديها
بحر الهوى مايامنه كل غطاس
ومن نجى للسيف مامدت ساعد يديها
قلبك علي مثل قلب جساس
يومه غدر بالكليب بالدم فاليها

 

6-

وما حُمِّلَ الإنسانُ مثلَ أمانةٍ . . . . أشقَّ عليه حينَ يحملُها حملا
فإِن أنتِ حُملتَ الأمانةَ فاصطبره . . . . عليها فقد حُمِّلْتَ من أمِرها ثِقْلا
ولا تقبَلْن فيما رَضْيتَ نَميمةً . . . . وقلْ للذي يأتيكَ يحملها مَهْلا

 

 

7-

 

كن للأمــــانة راعيــــــا لاللخيـــــــانة تســــــتكين

حتى ولــــو ســــــرا فكن للســـــــــر حافظه الأمين

النــــاس تعجب بالــــــــذي قد صـــــــانها في كــــل حين

وتبجـــــــل الشــــــخص الذي لم يفش ســــــرا …لايلــــــــين

أدى الأمـــــــانة راجـــــــــيا من ربنا كـــل الثـــــــــــــــواب

من خــــــــان أي امـــــــــانــــة حصد الهــــــلاك مع الخـــــــراب

فـــــــــــا الله يمـــــتحن العــــبـــاد والخـــــــــائنون لهم حســـــــاب

أما الأمـــــــــــين هــــو الــــــــــذي دومـــاً يـــفــــضـله الصحـــــــآب

8-
– كن شريفا أمينا، لا لأن الناس يستحقون الشرف والأمانة، بل لأنك أنت لا تستحق الضعة والخيانة.
9-
من ضيع الأمانة ورضي بالخيانة فقد تبرأ من الديانة. – علي بن أبي طالب.
10-
الحياة أمانة يعهد لك بها لايحق لك يوم تُسترد منك أن تحتج لأنها في الحقيقة ليست ملكك. – إحسان نراغي.