صور وحكايات اعمال السحر والشعوذة

نماذج من السحر
بواسطة العضو : محمد مراد | بتاريخ : 6- أغسطس 2016

لا يطيق المشعوذون والمشعوذات صبرا على قدوم عاشوراء لاعتقادهم الراسخ أن أعمال السحر بهذا اليوم يستمر مفعولها لعام كامل ولا يضطرون لتجديدها عند مرور أربعين يوما كما جرت العادة.ولا تنجو الحيوانات والعياذ بالله من قبضة السحرة فيسخرونها غالبا للتفريق بين المرء وزوجه.في طريقنا للكشف عن أساليب الشعوذة بعاشوراء، صادفنا عطارا شابا ورث هذه الحرفة عن والده، قبل البوح بتفاصيل دقيقة عن الطرائق المعتمدة في أعمال السحر، مؤكدا أنه ضد المشعوذين ويرغب في فضحهم للأذى الذي يتسببون فيه للآخرين.ينتظر المشعوذون والمشعوذات بفارغ الصبر حلول عاشوراء الموافق لليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري وذلك للقيام بأعمال السحر والتي في اعتقادهم تدوم عاما كاملا ويستمر مفعولها إلى غاية قدوم يوم عاشوراء من السنة المقبلة.ومن أجل قضاء مآربهم الشريرة يعمد هؤلاء إلى اللجوء إلى أفعال خسيسة تختلف بحسب الغاية التي يصبون إليها.يعد سوق «الجميعة» بدرب السلطان موطنا للمشعوذين والمشعوذات، من نساء يلجأن إلى خياطة فم ضفدع على قيد الحياة بعد ملئه بمواد سامة غالبا ما تكون أعشابا غريبة وإضافة صورة شخص يرغبن في استمالته.ومتزوجات تهدفن إلى إخراس أزواجهن وجعلهم يتنكرون لذويهم ويطعنهن في جميع طلباتهن، بعد ذلك يتم رمي الضفدع بمقبرة مهجورة لا يتردد عليها أحدوالنتيجة النهائية هي أن يصاب الشخص المسحور بمرض فتاك يجعل قواه تخور ويصبح شريد الذهن، أو لينا مطواعا لا يرد للزوجة طلبا.ومن أشهر أعمال السحر التي تقام بعاشوراء كون المشعوذات لا يضطررن إلى تجديده كل أربعين يوما كما هي العادة في أيام أخرى من السنة، ونذكر: رمي «الشريويطة»، وهي منديل به أثر جماع الزوج لزوجته يتم الزج بها وسط «الشعالة» ويقصد بها النيران التي يشعلها الذكور ليلة عاشوراء ويلهون بجانبها، فيما تنشد الفتيات أهازيجا متوارثة خاصة بهذه المناسبة.وتستغل هؤلاء المشعوذات الفرصة لرمي «الشريويطة» بالنيران المتقدة وكلما احترقت هذه الأخيرة يحترق معها فؤاد الرجل المسحور ويصبح متجاوبا لينا كالحمل الوديع.

السحر_صور

يتحول الشوافونوالشوافات يوما بعد يوم بعموم المغرب إلى نجوم كبار يقصدهم الغني والفقير، المرأة والرجل، الصغير والكبير، فتجارة بيع الوهم مزدهرة، خاصة أيام الأزمات الإقتصادية والإجتماعية، وطبعا المغرب ليس البلد العربي الوحيد، فالعرب عموما وحتى بعض الأقوام الأخرى مسكونون بالشعوذة ومهوسون بالسحر، والتطلع إلى الغيبيات، والتعامل مع الخوارق. إذ قدرت الإحصائيات الأخيرة الصادرة عن إحدى مؤسسات رصد التنمية في العلم العربي، أن “أفراد الأمة العربية” ينفقون على السحر والشعوذة سنويا حوالي خمسة ملايين دولار، يمثل نصيب بلادنا فيها حوالي 13 في المئة.ويكاد يكون إيمان معظم المغاربة بالسحر والشعوذة راسخا، فالفقر والأمية المرتفعة، وهبوط نسبة الوعي الإجتماعي، وعوامل غياب الثقة في النفس، خاصة في أوساط النساء، يشجع بروز المشعوذين والدجالين.

صور _السحر10

ما الذي يمكن أن يجمع بين أجنحة الوطواط وزبد البحر وبين تراب المقبرة وبيض الأفعى وبين قوائم الثعلب وروث الذئب وبين مخ الضبع وزغب الفأر؟ سوى الشعوذة ، عالم متداخل ومتناقض تضمحل فيه الأسئلة والأجوبة ، ويتوحد فيه الممكن بالمستحيل .

ليس الامر هنا لغزا نطرحه نحن لامتحان ذكاء القارئ، فمن البديهي، في فهم كل مطلع على أحوال المجتمع المغربي، ان الذي يجمع كل هذه العناصر المتفرقة الى بعضها هو علاقة غامضة ومخيفة تدعى السحر, وتشمل مطلق الممارسات والطقوس الغريبة التي تمكن الفرد من جلب المنافع او المضار لنفسه او للاخر حسب العرض والطلب، وتحقيق كل نزوة شيطانية وفعل جهنمي لا تنتهي!والواقع، إن السحر والشعوذة يعتبران من اقدم المعتقدات والظواهر التي عرفتها البشرية منذ ليل التاريخ, وليس معروفا عن شعب من شعوب الارض انه كان يجهله، في الماضي كما في الحاضر, وذلك ما دفع علماء الاجتماع والانثربولوجيا الى الخروج باستنتاج مفاده ان السحر هو نتاج حاجات طبيعية مشتركة، كامنة في اعماق النفس البشرية المعقدة.تقول عائشة ، 45 سنةوهي ربة بيت، وأم لستة أبناء : “أنا ديما كنمشي عند الفقها حيث الطبّا ما كيعرفو والو”، وقد ورثت هذه العادة من أمي، كانت الله يرحمها، تذهب دائما عند “الفقيه” بحومة بوسكري.

صور_السحر5

القصة الاولى

مامعنى كلمة “الفقيه”؟

هو الإسم الذي يطلق على الشوافين وكذلك الشوافات، من أجل العلاج، في حين يرى الأستاذ مولاي عبد الله المنديلي ، باحث في علم الإجتماع والظواهر المجتمعية، أن التحولات التي يشهدها المغرب لا تعني تحولا جوهريا في بنيته الثقافية بالضرورة، بل إن بعض الممارسات والعادات القديمة ذات الأبعاد الغيبية، ما زالت سائدة بين فئات عريضة من هذا المجتمع. ويرجع تلك العادات إلى تفاقم الأزمات وتداخلها وارتفاع نسبة الفقر والبطالة والأمية بين هذه الفئات مع تنامي حاجاتها، يزيد من تعاطيها لبعض الممارسات الغيبية لحل مشاكلها. وأضاف أن انتشار الشعوذة يعكس إنتصار الثقافة التقليدية اللاعقلانية، تفسر كل شيء بالغيب، إضافة إلى أن المؤسسات التعليمية لاتزال لا تقوم بدورها التحسيسي التأطيري الكامل في هذا الصدد.ويضيف المنديلي إنه إن كانت نسبة التعاطي للشعوذة تكاد تكون هزيلة في أوساط الشباب والشابات اليوم.فقد اعتادت كثير من العائلات على بركة الفقهاء والشوافة. حجم هذا الإهتمام يظهر في المدن المغربية بشكل جلي، فمدينة مراكش تتوفر على “سوق المجادلية” بالزاوية العباسية. و”سوق الرحبة القديمة” في وسط المدينة العتيقة، حيث يباع في هذين السوقين كل أنواع المواد المستخدمة في السحر أو العلاج من أمراض كثيرة “الشبا والحرمل والفاسوخ واللدون، واللبان”، وتستعمل في إبطال العين والعلاج من السحر أحيانا، كما يعرض التجار مجموعة كبيرة من الحيوانات الحية أو الميتة مثل الثعالب، والكلاب والقطط البرية، والضفادع والسلاحف، والقنافذ، السحليات، والثعابين وغيرها من المخلوقات المستعملة في الشعوذة والسحر، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الأعشاب. كما تنتشر في الأحياء الشعبية دكاكين العطارة والعشابة، ممن يبيعون كل المواد المستعملة من لدن السحرة والمشعوذين، بدءا من الأعشاب وإنتهاءا بمخ الضبع، حتى بعض أجزاء الفأر. والغريب في الأمر أن بعض أجزاء هذه الجيف تصل إلى 5000 درهم للقطعة الصغيرة.“قوالب” وقوالب .في السنة الماضية ، انفجرت قضية كبيرة في المغرب، بطلها فقيه 53 سنة، يلقب بالشريف، أحد أشهر الأسماء بالصخيرات، ضاحية العاصمة الرباط،، قضية الشريف، الذي ينحدر من وسط أرستقراطي، سبق له أن اتهم بقتل فتاة في العشرينيات من عمرها، خلال إحدى جلساته المعتادة للعلاج من الصرع وإخراج الجن.وفي الصخيرات، قلعة “الشريف المكي” المنيعة، فقد قدرت سلطات المنطقة زواره خلال يوم واحد قرابة خمسة آلاف راغب في بركة “الشريف” وبالفعل، أضحى المكي نجما من نجوم الحياة اليومية لدى أكثر المهوسين به من المغاربة، وحديثا رائجا في المقاهي والحانات، في الدواوير والمدن، في الحمامات والأسواق.يؤكد “الشريف المكي” أنه بلمسه المريض ينتقل ألمه إلى جسده، لقد صرح لأكثر من صحيفة أن “بركته” كنز إلهي. وأضحى بيته، قبل أيام من وفاة الفتاة بين يديه، وجهة لمختلف الطبقات الإجتماعية، وتحدثت صحف مغربية عن زيارة تساء من علية القوم إلى بيته خلسة،والواقع إن كان شريف الصخيرات قد حظي بالشهرة والدفق الإعلامي، فإنه ثمة “فقهاء” أخرون لايقلون عنه إمتدادا لدى الأوساط المختلفة في أمزميز ودواوير دائرة أيت أورير، وجبال أسني وبراري إقليم قلعة السراغنة ، وشيشاوة، ولكن ظلوا بعيدين عن الأضواء.فقبل شيوع خبر المكي الذي كان يدعي أن له قدرة خارقة تشفي المرضى بمجرد لمسهم بيده. كان يطلب من الراغبين في بركته قالـبـين من السكر وقنينة ماء معدنية. بأشهر اعتقلت السلطات المغربية “فقيها” آخر اتهم بقتل فتاة بعد تعذيبها، معتقدا أنه بضربها سيخرج الجن منها.وهي القضية التي لاتزال معروضة أمام القضاء،لقد بزغ نجم المكي الترابي وأضحى موضوعا دسما على صفحات الجرائد، ينافس في مستجداته، مستجدات البورصة التجارية، وإخباريات نجوم الطرب والرقص كـ “نانسي عجرم”و”وهيفاء وهبي”،” حيث سبق لـ ” الإعلام المغربي المكتوب “أن إعتنى بلمساته وتابع سكناته ورصد تحركاته من المزيــان”، بحيث أصبحت صحف وطنية يومية ، تفتتح به أخبارها وتخصص له أكثر من استطلاع ، وتتابع من خلاله لمساته وهمساته، وهو الأمر الذي زاد من إشعاعه.وبالفعل،أصبح الشريف حديث الشارع المراكشي خصوصا والمغربي على وجه العموم، وقبلة لآلاف المرضى، في مراكش حيث نظم أحد المؤمنين بقدراته وخوارقه رحلة لزيارته في الصخيرات، حيث امتلأ الكار المتوجه “عند المكي” عن أخره، خلال ساعة واحدة أمام المحطة الطرقية بباب دكـالة، وبقيت طبعا “جعبة” للمنظمين تقدر بمليون سنتيم صرفت بعد رجوع الرحلة في “بارات جليز” ومنتجعات النخيل وزوايا الحي الشتوي الجميلة .أغنياء وفقراء عند المشعوذينالإقبال على المشعوذين ليس حكرا على فئة دون أخرى، فقبل شهر اكتشف مدير مؤسسة بنكية معروفة، بساحة “جامع الفنا” لجوء موظفة إلى السحر، إذ كانت تطلب من عاملات النظافة وضع غبار شفاف على مكاتب أعدائها ومنافسيها وحتى على مكتب المدير، كي تحظى ب”القبول” والإحترام من قبل الإدارة. كما ضبطت في أحد الأمسيات وهي تحمل معها ديكا أسود اللون معها. وقامت بذبحه في أحد المراحيض الخاصة بالمؤسسة البنكية المعلومة.وتكشف هذه الواقعة، أن اللجوء إلى السحر والشعوذة لا يقتصر على فئة الفقراء “المزاليط” والأميين، وإنما يتجاوز ذلك إلى الأطر والمتعلمين،والأثرياء والمفركسين والمدللين.وتؤكد “نعيمة”إحدى موظفات “دار الضو” أن صديقاتها غير المتزوجات والمتخرجات من معاهد عليا وذائعة الصيت، تلجأن إلى شواف في المسيرة الثالثة، يشتغل بالموعد مثل طبيب جراح اختصاصي في أمراض القلب والشرايين.تقول “سعيدة” لــ “مراكش بريس” :”أن غالبية صديقاتي تفعل ذلك رغبة في الحصول على صديق أو زوج، بعضهن ورغم تعليمهن العالي تفعل ذلك كي تحظى بالقبول من قبل رؤسائها وكي تتسلق المراتب”ويبقى اللجوء إلى السحر والشعوذة ليس شأنا نسائيا فقط ، وإنما يتجاوز ذلك إلى الرجال.فكثير من رجال الأعمال والمال والسياسة يستشيرون المشعوذين والسحرة قبل الإقدام على خطواتهم المستقبلية.فخلال ندوة إنعقدت قبل شهور حول تفعيل الفكر المقاولاتي، قام أحد رجال الأعمال المعروفين بمراكش،لإلقاء كلمة توجيهية أمام الحضور، وتوجيه المقاولين الشباب نحو الأفاق العلمية والإقتصادية،وعندما أدخل يده في جيب معطفه الداخلي ليخرج الورقة التي تتضمن نص الكلمة ،أخرج معها “حرزا”كبيرا على شكل التمائم وأصداف و”قجاقل” شبيهة بالتي يضعها الهنود الحمر على أعناقهم، أو شامانات الأدغال الإفريقية.و”ناري على شوها”وغير بعيد عن هذا الحادث، فقد إشتهر رئيس إحدى الجماعات بجهة مراكش تانسيفت الحوز هو الآخر بتجديد “لحروزة” كل شهر تحت عتبة فيلته الفاخرة، الذي شيدها من “عرق خفة أصابعه”، لذلك لا تتوقف أبدا أشغال الحفر والترميم في مسكنه .عرافة “الشـويـطر”مثل عرافات اليمامة وحضرموت زمن الجاهلية، تحولت شوافة الشويطر،على الطريق الرابطة بين أيت أورير ومراكش، إلى أسطورة لعقود متتالية من الزمن، إذ كدست ثروة طائلة لأن جميع زبنائها كانوا من الميسورين، بل أن شهود عيان أكدوا أنهم شاهدوا شخصيات وازنة، من بعض صناع القرار، ورجال المال والأعمال، والأثرياء الكبار، وبعض كبار رجال السلطة، وحتى بعض مشاهير الفنانين المغاربة يقفون أمام بابها، وذلك قبل وفاتها في الأعوام الماضية.وقد ربط العديد من المهتمين بأسطورة هذه الشوافة، ارتفاع الإقبال عليها بتبعات الهجرة من إقصاء وتهميش. وأشكال التطاحن الإجتماعي الذي عرفته سنوات الثمانينيات،والتسعينيات هذه التبعات شكلت أرضية خصبة لإنتاج واستهلاك المزيد من أنواع “الشعوذة” والأعمال المرتبطة بها كالسحر والعرافة، واستعمال الأدوات المساعدة كالتمائم وأنواع البخور والمواد الغرائبية وغيرها من الطقوس.أما بمدينة الصويرة فقد ذاع صيت “ولد الشيظمية” المنحدر من مناطق الشياظمة، وهو”شواف” يدعى تصديه القوي لحالات السحر بجميع أنواعه ، وله قدرة على استخراجه من مكانه المدفون فيه ، كما له قدرة على جلبه ولو كان في مكان سحيق من الأرض بفضل استعانته بالعلوم الشرعية، وآخر معجزاته على حد تعبيره إعادته البسمة إلى شفاه وزير سابق، أصيب بمس شيطاني بعدما كان قد تلقى فاجعة خبر وفاة والده، وذلك بصرعه على حد ادعائه للجن يدعى “عبروق” حيث أصيب لأكثر من مرة بحالات إضطراب عقلي، وانهيار عصبي.

صور_السحر4

الحداثة “المشقلبــة”

الذي يزور مراكش للمرة الأولى سيندهش أمام مظاهر المرأة العصرية، التي أصبحت تمتطي السيارات الفارهة، آخر الصيحات من الفيراري و المرسيدس الفاخرة،وحتى “الهامر” وتسرح شعرها في أفخر الصالونات، وترتدي آخر صيحات دور الأزياء الفرنسية والإنجليزية والإيطالية، وتسبقها أينما حلت وارتحلت “مواكب” عطر “كازانوفا” و”شانيل” الباريسي الرفيع المستوى،والباهظة الثمن وتضع على وجهها وأطرافها مساحيق تجميل “إيف روشيه” و”أوري فلام”.ويندهش المرء أكثر عندما يجد أن العديدات من هؤلاء النساء العصريات “الحداثيات” مراكشيات وغير مراكشيات ومنهن بعض الحاصلات على شهادات علمية عالية وثقافة فرانكوفونية مميزة يعترفن “على عينك يابنعدي” وفي وضح النهار بلجوئهن إلى الشعوذة، ويبررن ذلك بالإشارة إلى كون السحر حقيقة، لا يمكن الهروب منها، والشعوذة مسار وحلول وفضاء من شأنها حل الأبواب المستعصية وفتح القلوب المنغلقة.كما لايوجد أدنى حـرج لهؤلاء النساء “الحداثيات” في القول أنهن يفضلن قبل الإقدام على زيارة الطبيب، أو محامي العائلة، أو الخروج في إحدىالسفريات بالداخل أو االخارج، أو الذهاب إلى أية حفلة زفاف أو عشاء عمل، أن تتشاور الواحدة منهن مع “شوافها” أو “شوافتها” الخاصة .وعوض الإستشارة مع طبيب نفساني حول إحساس غامض بالكآبة، أو كابوس مزعج و دائم، أو شعور بالعزلة أوإنغماس في متاهات الإرهاق ومتاعب الدونية وتفاقمات الغيرة المرضية، أو نكوص في الجمال والإثارة الذي ينتاب هؤلاء النساء “المودرن”، فإنهن لا يترددن في حجز موعد مع “شواف” أو عرافة، وبالثمن المعروف لدى كلا الطرفين، أي السحار و”اللي باغية تشوف” وفق أجندات مسبقة، وطلبيات “تجهيزية”.

صور_السحر3
السحر وشعوذة فـــي ” لمدينة ”
ويبقى “ورق الكارطا” وقراءة الكف في المدن، وخط الرمل في مراكش وباقي المدن المغربية الكبرى، أحد وسائل الشعوذة التي تستغلها الفتيات العانسات، وكذا “الآنسات المحترمات” والخادمات ونساء الأحياء الهامشية الفقيرات،وصولا للأسف إلى بعض المحاميات والطبيبات والأستاذات الجامعيات وغير الجامعيات لتوظيف المعلومات التي حصلن عليها بالتلصص والتصنت على الرجل المستهدف، والإدعاء بأن الورق أو قراءة الكف أو”خط الرمل” هو الذي زودهن بها، وبالتالي يقترحن حلولا مختلفة، والكثيرات منهن متواطئات مع “شوافيين وشوافات” غالبا ما ينصحن زبوناتهم باللجوء إليهم، بعد أن يكن قد زودن هؤلاء العرافين والعرافات بكافة المعلومات عن الضحية وقدرتها على تحمل الإبتزاز.وفي رأي العديد من المغربيات أن كل ما سبق وارد في قاموس الموروث الشعبي، ومع أن أغلبه يندرج في سياق الخرافات والشعوذة القديمة، فإن مساحة تطبيقه اتسعت نظرا لتعاطي العرافين والعرافات الوسائل التقنية في عرض خدماتهم، حيث أصبحت لهم مواقع على الأنترنيت، وتنازلت صحف عديدة عن رزانتها أمام إغراء مدخول الإعلانات، وأفردت مساحات لنشر معلومات تزكي خوارق هؤلاء المشعوذين وقدراتهم المثيرة للدهشة، حتى صار بعضهم يقدم خدماته عبر الهاتف المحمول، حيث يقوم من خلاله بنصب شباكه لإغراء ضحاياه.تقول ليلى المستخدمة بإحدى شركات التجميل والتدليك التابعة لفندق لــ “مراكش بريس” ، إن النساء التقليديات والعصريات مازلن يحرصن على العمل بهذه الوصايا، لكون أن البعض يواجهن إشكالية تعذر الوفاء بكل ما تطلبه “الشوافات” ـ أي العرافات اللائي صرن يطلبن أتباعهن بالدولار، نظرا لصيتهن الذي عم الآفاق وتدافع السياح والسائحات عرب وأعاجم طلبا لخدماتهن الخارقة، مما يجعلهن مجبرات على تنفيذ وصايا الجدات.

صور_السحر2

فـلكـيـون “بالسنـطيـحة”وقد بلغت زمرة من أصحابها حد التطاول على علم دقيق كعلم الفلك ، وذلك بهدف تضليل المواطنين والإحتيال عليهم لتحقيق الإغتناء السريع.وما يكرس لخرافات هؤلاء هو الأرضية الهشة المتمثلة في طغيان ثقافة الإيمان بمعتقدات متوارثة عند بعض السذج أو اليائسين، نتيجة استفحال الجهل والتخلف والمشاكل الإجتماعية والإقتصادية ، كما أنهم لعبوا بديهيا إن أمن المغرب، وسلامة المواطن المغربي يهددها مرض الشعوذة الذي تفشى في أيامنا مستترا خلف قناع مجموعة من الممارسات كالعلاج بالأعشاب والجداول وغيرها، وقد أثارت هذه الممارسات الرأي العام الوطني على المتناقضات وحالات الضعف النفسي لدى الأفراد، إضافة إلى مساهمة عدد من الجرائد الصفراء في إشهار ادعاءاتهم، مما يفتح المجال الأوسع أمامهم لعرض مزاعمهم.لكن اللافت للنظر والذي يستوجب التفاتة – ثورة- هو تطاول بعض الدجالين بالمغرب على القرآن الكريم بزعمهم معالجة – مرضاهم- بالإعتماد عليه.لقد انتشرت ظاهرة اللجوء إلى السحرة والدجالين خلال السنوات الأخيرة، مما يدل بشكل لا يقبل الشك على مدى تدهور مستوى التفكير الموضوعي والعلمي في أوساط المجتمع المغربي، وانحداره إلى درجة الجهل، والتشبت بأطياف الوهم والدجل والكذب الممنهج، ولذلك فقد ازداد عدد المشعوذين والدجالين المتطاولين على علم الفلك مع ذلك الإقبال، وصار أصحاب الشهادات والمناصب العليا وبعض المثقفين أيضا زبائن هذا الدجال أو ذاك، وقد عرفت الشعوذة بأنها خفة في اليد، وترتكز على عنصري الخفة والخداع، كما أن سياسة المشعوذين ذكية ومشجعة إذ يكتفون خلال الزيارة الأولى بمبلغ رمزي ثم ترتفع “الفاتورة” في الزيارات الموالية تحت ذريعة ارتفاع ثمن البخور والعقاقير التي يستعملونها، إذ تتجاوز أحيانا خمسين ألف درهم، وعلى العموم فإن نتائج أعمالهم تكون مدمرة وفاشلة، فالإحصائيات وكذا المتابعات الميدانية تؤكد أن النساء بشكل عام يثقن بالدجالين أكثر من الرجال، وكثيرا ما تقف هذه الثقة العمياء وراء خراب البيوت وحالات الطلاق، وربما القتل أحيانا .

 

صحافة “تشوافت”

وعلى الرغم من ذلك فإن الصحف تمتلئ بإعلانات عن هؤلاء المشعوذين الذين يفضلون تسمية وتلقيب أنفسهم بالفلكيين، بلا حشمة وبلا حياء، ودون علم وكالات الفضاء الدولية مثل “ناسا” حيث يؤكدون من خلال هذه الإعلانات أنهم قادرون على قراءة الطالع وفك النحس وجلب الغائب وما إلى ذلك، لكن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد اختلاط في المفاهيم، إذ أن أصحابها لا دراية لهم بعلم الغيب ولا بحقوله، بل وكثير منهم يكون عاجزا عن قراءة السطور فبالأحرى قراءة المستقبل، وقد تناسى هؤلاء أن الفلكي الحقيقي –راه فـ “لانازا” متسلح بالمعرفة المستفيضة من الفيزياء وعلوم الذرة والرياضيات العليا، ومصقول التجربة عن طريق الإحتكاك بتجارب غيره من العلماء ذوي الخبرة في المجال، إضافة إلى الإنفتاح على واقع مستجدات العلم الوضعي،وأفاق حاجيات الناس والمجتمع للتكنولوجيا.وللوقوف على هذا العالم الغريب لهؤلاء الدجالين الذي يختلط فيه الصدق الناقص بالكذب المكشوف، والواقع المتردي بالخيال العقيم، وتكتنفه العديد من الأسرار ولتقريب القارئ من الموضوع حاولنا أن نقوم بجولة على بعض البؤر المعروفة التي يتردد الناس عليها.وهكذا زرنا نحن في ”مراكش بريس” بحي “باب أيلان “المسمى ولد رشيدة ، وهو دجال اعتبر نفسه أول منجم مغربي، وأنه رئيس الإتحاد العالمي للفلكيين الروحانيين مع العلم أنه لا يفقه حتى كيفية كتابة إسمه، ورث عن والده حرفة مداواة الناس بالأعشاب، كما أكد قدرته الكبيرة في صرع الجن بواسطة العشوب والبخور والقرآن بعد المعاينة، يقول متحدثا عن كيفية صرعه للجن .”…أنا لا أتكلم معه ولا أضرب بالعصا، بل أداوي بالبخور والقرآن فقط ، ومن كانت حالته مستعصية نرسله إلى “بويا عمر”، وغير المصاب بالجن نرشده بالذهاب إلى طبيب نفساني…” إضافة إلى تأكيده على قدرته الخارقة على قراءة الطالع ، “…نأخذ إسم الإنسان وبرجه ونقرأ له الطالع، وتستغرق مدة قراءة الطالع ساعة أو نصف ساعة لأن برج الإنسان يتغير عبر الحقب…” مضيفا أن المقبلون على الإستفادة من مؤهلاته وقدراته ليسوا فقط من الدول العربية بل من أوربا أيضا، حيث أنه دائع الصيت على حد تعبيره في مجالي علم التنجيم والعلاج بالأعشاب حيث استطاع بقدرته الخارقة وإلمامه الواسع بأسرارهما، أن يعالج العديد من الأمراض كالعقم، الضعف الجنسي، الضيقة، الحساسية، الروماتيزم، بوزلوم، البواسير، التابعة “وأولادها سبعة” وبوصفير، وبوحمرون، والعواية، وحتى “السيدا”…وهي مرض استعصى على الطب الحديث على علاجها في بعض الحالات فكيف لهذا الشواف الشفاء منها ؟ أوما يسمونه بالأمراض الروحانية كالسحر والعين، ثقاف النفس، وتعسر الزواج وإزالة العكس والتابعة…، وهو يعتمد في ذلك كما زعم في إطار حديثتا معه على أساليب علمية بعيدة عن كل أنواع الشعوذة والدجل والسحر الشيطاني مدعيا أنه صاحب خبرة وتجربة في المجال مدتها 27 سنة، وأنه دارس للتنجيم الفلكي، وله شواهد عليا منحها له “الألوسي” الذي يلقب أو يتوج نفسه “ملك الفلك والسحر” على رأس أمثاله من المشعوذين والدجالين، والأغرب من ذلك أنه تسلل إلى عقل الإعلام العربي ليروج لادعاءاته ، ليبيع أوهامه بالدولار متاجرا في ذلك بآلام اليائسين والمتعبين من ضربات القدر، فهو لا يتورع عن طلب ثمن الوهم الذي يبيعه لهم وبالعملة الصعبة من خلال أمور الشعوذة والدجل التي يمارسها، ادعاء معرفة الماضي والحاضر والمستقبل، ليتطور الدجل على يديه تطورا يتناسب وتقنيات العصر.“كسكس بيد الميت”أما في جماعة مولاي إبراهيم بإقليم الحوز، فقد حط الرحال من قلب سوس وبالضبط منطقة إنزكان رشيد ، وهودجال يدعي كغيره جمعه بين علم الفلك والدراية الكبيرة بعلم الأعشاب في حين أن كلا منهما علم قائم بذاته مع تأكيده لنا أنه يعالج الصدفية مائة بالمائة إلى جانب أمراض أخرى وله تجربة في المجال فاقت 30 سنة، وآخر معجزاته تخليصه لفتاة إيطالية تدعى “فكتوريا” من جن مغربي كان يسكنها واعتناقها بعد ذلك الإسلام، مضيفا ومدعيا أنه يعالج بالقرآن الكريم والأعشاب جميع الحالات العضوية أو غير العضوية .أما على تراب بلدية بن ﯖـرير فقد اشتهر مشعوذ كبير، يدعى “الحاج” روج لكونه أول من يقرأ خط الرمل في المغرب، وذلك قبل أن يعفو عنه الله”ويصبح صحفيا، يحمل في جيبه بطاقة “وزارة خالد الناصري، ويتكلم “بحال شي واحد واعر” على هفوات حكومة “العباس الفاسي” ومشاكل الهيئات الحزبية والنقابية.نفس المنطقة بن ﯖـرير عرفت في بداية التسعينيات، حكاية زوجة الحاج التي “تكسكس بيد الميت” دائما قبيل الإنتخابات البرلمانية. وهي الحكايات التي مرت بعض فصولها ببرنامج وقائع الذي كانت تبثه القناة الثانية “دوزيم”.

 قصة اخرى ضبطت هيئة جدة وافدة إفريقية تمارس أعمال السحر بنوعيه، والكهانة بضرب الوَدَع مقابل مبالغ مالية.وأوضح المتحدث الرسمي باسم الهيئة تركي الشليل عبر حسابه في “تويتر” أنه وجد لدى الوافدة ملابس وخصل شعر معقودة استخدمتها في أعمال سحر سابقة، وتبين أنه سبق القبض عليها قبل فترة وعاودت أفعالها.

قصة اخرى

ماتت ولم يخرج الجنلقيت سيدة مصرية حتفها خلال جلسة لإخراج أربعة من الجن استحوذوا عليها في منزل أحد الدجالين في محافظة الجيزة, جنوب القاهرة . وقال مصدر في الشرطة أمس ان شمروخ محمد عبد العزيز اصطحب زوجته فاتن محمد السيد (40 عاما) المصابة بالصرع أمس الأول إلى رجل اشتهر بقدرته على (علاج الممسوسين) . وأضاف المصدر إن المشعوذ حامد محمود (54 عاما) أكد للزوج ان أربعة من الجن يسيطرون على زوجته ووعده باخراجهم. وقام المشعوذ بإشعال البخور وبدأ يصيح بالجان ليخرجوا وعندما رفضوا اخذ عصا وراح يضرب المرأة بها ليرغمهم على تركها. وقالت الشرطة ان فاتن لم تحتمل الضرب, وتوفيت متأثرة باصاباتها امس الاول, اما محمود فاوقف اربعة ايام على ذمة التحقيق.
قصة اخرى
الزار وعلاج السحر في اليمنوسجل في محافظة لحج جنوبي اليمن حادثة قتل لمريض قام أربعة بضربه حتى الموت بحجة إخراج الجان من جسده. وكان الأربعة قد قاموا بربط المريض واستمروا في ضربه حتى فارق الحياة, ولكنهم لم يكتفوا بهذا بل أصروا على أن الجان قد خرج من جسمه إلى جسم إنسان آخر وأصروا على ملاحقة هذا الأخير في محاولة للقضاء عليه لولا أن أجهزة الأمن ألقت القبض عليهم وأودعتهم السجن. وعلى الرغم من تعدد المنابر الإعلامية المنتشرة في اليمن وبدء حملات إعلامية حكومية وغيرها لتنوير المجتمع بمخاطر الانسياق لاستخراج السحر والشعوذة إلا أن الجدل حول جدوى العلاج لاستخراج السحر أو الزار لا يزال يثير جدلا واسعا في اليمن أساسه البحث عن رابط بين الخرافة والعقل.
قصة اخرى
السحر ينقلب على الساحرأعلن مصدر قضائي مصري أمس الخميس أن رجلين قتلا مشعوذا اشتهر بإخراج العفاريت من أجساد المرضى بعد أن أصيب بحالة هستيرية دفعتهما إلى الاعتقاد بأن جنيا استحوذ عليه فحاولا معالجته بالطرق التي يستخدمها بنفسه. وقال المصدر ان وليد مسعد الامام (20 عاما) وهو طالب في معهد التمريض ذهب الى قرية دخميس بالقرب من طنطا (120 كيلومترا شمال القاهرة) الثلاثاء بناء على طلب المزارع محمد علي مصطفى (35 عاما) لمعالجة زوجة الاخير من عفريت كان يستحوذ عليها. وبعد ان انتهى المشعوذ من معالجة السيدة اصطحبه الزوج في سيارته مع أحد أقربائه جمال علي (18 عاما) الى منزله في المحلة الكبرى في المنطقة نفسها. وفي الطريق اصيب المشعوذ بحالة هستيرية وهياج جعلت الرجلين يعتقدان ان الجني الذي اخرجه من السيدة سيطر عليه فقاما بانزاله من السيارة واخذا يضربانه بالاحزمة لاخراج الجني كما شاهداه يفعل من قبل. لكن الشاب لم يحتمل الضرب ومات, فتركاه بالقرب من الطريق وهربا. تمكنت النيابة الاربعاء من القبض على الرجلين اللذين اوقفا رهن التحقيق لاربعة ايام.
قصة اخرى
قرية مصرية تعيش على سذاجة النجوم ورجال الاعمال وسيدات المجتمعالممثلون القلقون على مستقبلهم الفني ورجال الاعمال الذين تملكهم العشق وسيدات المجتمع الذين تخلى عنهن احباؤهن والفلاحون الذين يعتقدون ان الجن سيطر عليهم , لا يتوقفون عن التدفق بالسيارة او حتى بالطائرات المروحية صوب قرية بدلتا النيل اشتهر سكانها بانهم يعملون بالسحر. ويقول يوسف بدوي, موظف من سكان القرية, (43 عاما) عرف عنه في نفس الوقت قدرته على علاج الاشخاص الذين مسهم الجن بالقران, (لدينا في قريتنا 300 معزم) يطهرون الجسد من الارواح الشريرة. وتزدهر في الواقع في قرية طناه التي تبعد 150 كلم الى الشمال من القاهرة, كافة فروع علوم السحر والتنجيم سواء كانت قراءة الفنجان, او عمل الاحجبة او طرد الارواح الشريرة او التداوي بالقران الى جانب جلسات فتح المندل التي تسمح بالكشف عن امور تحدث في اماكن اخرى عن طريق النظر مليا في بقعة زيت. وتقول منى, بائعة ذرة مشوية, (انهم في كل مكان بالقرية: ستجدون واحدا خلف هذا المسجد واخر بالقرب من المدرسة) ثم اشارت الى امراة قائلة (انها ايضا مشعوذة) . ولا احد يعلم كيف اصبحت هذه القرية على مر القرون مركزا للسحرة ولكن الاهالي يرشدون دائما الوافدين الى القرية الى (المتخصص) في علاج حالتهم وان كان الامر يتوقف اساسا على ما تحويه محفظة النقود لان استشارة الساحر يتراوح ثمنها ما بين عشرة جنيهات (3 دولار) الى 600 دولار. وتقول بائعة سمك تدعى كريمة ان (الشيخ ابراهيم لا يستقبل سوى النجوم اللامعة ومواطني دول الخليج وتكلف زيارته على الاقل 2000 جنيه مصري (600 دولار)) وتقسم مؤكدة (لقد رايت طائرات مروحية تحط على سطح منزلي) . ولا يعد السحر المهنة الرسمية لاولئك (الشيوخ) وانما يعمل اغلبهم كموظفين ويقبضون رواتبهم في نهاية الشهر. ولا ينبغى على مريدي سحرة طنطه ان يغفلوا ان يجلبوا معهم اي (اثر) للشخص الذي يريدون علاجه او الحاق الاذى به ويمكن ان يكون هذا الاثر خصلة شعر او منديل او قطعة ملابس او صورة فوتوغرافية. ويعمل محمد العدل موظفا بوزارة الزراعة في الصباح ومعزما في المساء في شقته حيث اخذ يتلو ايات قرانية في الوقت الذي امسك فيه بقميص شابة تعيسة تدعى رانا ثم اوضح انها اما وقعت ضحية لقدرها البائس او اصابها مس من الجن. ويمكن ان يقوم بطرد الروح الشريرة خلال جلسة العلاج او يعطي زائره (حجابا) يحوي كتابات سحرية على قصاصة من الورق. من جانبه, يقوم الشيخ يوسف بتعلية صوت جهاز تسجيل يبث ايات قرانية لاقصى حد ثم يضع السماعة على اذني احدى مرضاه تدعى حنان. ولكن بعد مرور نصف ساعة, رفعت حنان السماعة عن اذنيها بعد ان كادت تصاب بالصمم, فضربها الشيخ بالسوط صائحا ان (الجن المارد لا يريد ان ينصت لايات القران) . وتستمر هذه الظاهرة في الازدياد وفي شهر يوليو الماضي, لقى ثلاثة اشخاص حتفهم خلال جلسات لطرد الارواح الشريرة. وترى الباحثة الاجتماعية شهيدة الباز ان (المشاكل الاجتماعية المرتبطة بالتغيرات الاجتماعية تعد ارضا خصبة للدجالين) . وتضيف (انهم يعرضون القوى الخارقة على هؤلاء البائسين الذين لم يعودوا يؤمنون بقدرة العلم على مساعدتهم ويبحثون عن المعجزات لمداواة همومهم) . وتعبر الجهات الدينية في مصر عن أسفها لإقحام الدين في أمور الدجل ويقول جمال قطب, عالم دين بمؤسسة الأزهر (لا نتفق على الاطلاق مع هؤلاء الدجالين الذين يستغلون الدين في خداع زبائنهم وللاسف لا نملك الحق في منعهم) .
قصة اخرى
ضبط اربعة سحرة افارقة في الكويتالقت الشرطة الكويتية القبض على اربعة من السحرة بعد ضبطهم متلبسين, وكان تحريات المباحث الجنائية قد دلت على قيام السحرة الذين ينتمون إلى جنسيات افريقية وبينهم امرأة باتخاذ احدى الشقق في المناطق الداخلية مقرا لاعمال السحر, كما دلت التحريات وفقا لما اوردته صحيفة (الوطن) امس على وجود (ساحر كبير) ذاع صيته في الكويت وله زبائن اغلبهم من النساء, وبعد مراقبة دقيقة لنشاط هذا الساحر تبين وجود ثلاثة سحرة معه لمعاونته وجميعهم افارقة وكانوا يقومون باعمال السحر بأنواعه (وحسب طلبات الزبائن) والتي كان اغلبها يصب في (تفريق الازواج وربط الالسن والقضاء على الغير) مقابل مبالغ ضخمة, وتم الاتفاق مع احد المصادر وتزويده بمبالغ مرقمة للذهاب للساحر كزبون, ولحظة الاتفاق تمت مداهمة الشقة حيث تم ضبط السحرة وهم متلبسون حيث كان هناك عدد من الزبائن من النساء وتم ضبط ادوات السحر المكونة من اوراق تحتوي على كلمات وجمل مبهمة ورؤوس حيوانات وقطع قماش كتب عليها ارقام وحروف غريبة الشكل وبعض الادوات الاخرى مثل الاقفال والحبال وغيرها وتم اقتيادهم للادارة للتحقيق معهم.
قصة اخرى
سقوط عصابة جديدة من محتالي مضاعفة الأموال بدبيالقت شرطة دبي القبض على ثلاثة نصابين من ادعياء استخدام الدجل والشعوذة لمضاعفة الاموال وذلك في اطار حملتها الرامية لحماية المجتمع من آفة النصب والاحتيال والخداع والتي اخذت تستشري في اواسط ضعاف النفوس حتى شكلت ظاهرة تدعو للقلق . وتعود التفاصيل الى التاسع من شهر يناير الجاري حيث وردت معلومات الى المباحث الجنائية بالادارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية عن تورط ثلاثة اشخاص اثنان منهم يحملان الجنسية الافريقية والثالث يحمل الجنسية الاوروبية في عمليات النصب والاحتيال على البسطاء بادعاء تسخير الجن لمضاعفة اي مبلغ من المال ويستغلون مقر سكنهم باحدى الشقق المفروشة بمنطقة الرفاعة وكرا لممارسة عملياتهم المشبوهة. وفور تلقي المعلومات تم تكليف احدى فرق البحث الجنائي المتخصصة باعداد كمين محكم للقبض على المتهمين متلبسين, وفي اليوم التالي لتلقي المعلومات تم الاعداد للكمين بعد اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة وذلك بعد الاتفاق بين احد عناصر الكمين والمتهمين على عملية المضاعفة. وفي حوالي الساعة الثانية عشر ظهرا حسب الموعد المحدد التقى عنصر الكمين مع المتهمين الثلاثة بمقر سكنهم حيث كان بحوزة المتهمين الاول والثاني صندوق من الالمونيوم وبحوزة الثالث حقيبة سوداء, وزعموا له بأن الصندوق ملىء بدولارات امريكية منتهية الصلاحية وانهم سيقومون بازالة الاختام التي عليها مقابل مبلغ من المال. وتأكيدا لذلك اخرج المتهم الاول ورقة نقدية فئة المائة دولار مختوم عليها حرفين باللغة الانجليزية ( U N) وزجاجة بها محلول كيميائي يقوم بازالة الالغاء لكي تصبح العملة صالحة للتداول حسب زعمهم وبعد الاعداد للعملية خرج كل من المتهم الثاني والثالث بينما بقى الاول بالشقة وبمغادرتهما تم القبض عليهما من قبل افراد الكمين حيث تبين ان احدهما يدعى فيليب سنكلي كامدم (كاميروني الجنسية) والآخر فيصل الحناش (فرنسي) كما تمت مداهمة الشقة من قبل باقي افراد الكمين والقى القبض على المتهم الاول الذي ابدى مقاومة شديدة الا انه تمت السيطرة والقبض عليه ويدعى عثمان محمد (نيجيري الجنسية) كما تم ضبط صندوق الالمونيوم والذي وجدت بداخله 35 رزمة من الاوراق البيضاء وضعت على واجهتها ورقة فئة المائة دولار مختومة للتمويه حتى يظن من يراها بأن الرزم تحتوي على دولارات كما تم ضبط بعض المحاليل والادوات التي يستخدمها المتهمون في عمليات النصب والاحتيال واوقفوا على ذمة القضية.

قصة اخرى
اليمنيون يطاردون العفاريت بالطبول والصراخ والضرب المبرحطقوس قد تبدو غريبة لكنها منتشرة في اليمن بشكل كبير, تتضمن حفلات رقص وشرب دماء لاخراج الجان من المصابين بالسحر أو بالزار كما يسميه اليمنيون. والان وصلت الظاهرة إلى المحاكم اليمنية التي يجب عليها أن تفتي فيها , وهو أمر محفوف بالمخاطر خاصة عندما يتعلق الامر بما يسمى بالمعالجين بالقرآن الذين يقال أن بعضهم يلجأ إلى ضرب (المريض) لاخراج الجان منه.تجري هذه الحفلات في العادة عند سيدة مسنة تسمى الكودية أو العلقة حيث تتجمع عندها النساء الراغبات في التخلص من الجان والعفاريت.تقول إحدى النساء المتمرسات في هذه الطقوس أن حفلات الزار عادة ما تبدأ بدقات الطبول والدفوف مصحوبة بترانيم وتمتمات غير مفهومة, ثم تبدأ طقوس حركات الاجسام واهتزازها مع انتشار الابخرة في أجواء مفعمة بالضجيج والحركة. وتضيف (وتستمر هذه الاعمال حتى تسقط المريضة على الارض, وبمجرد سقوطها تبدأ الكودية بممارسة طقوس إخراج الزار, حيث تقوم بالصراخ بصوت مرتفع على الجن والشياطين والعفاريت وتطلب منهم الخروج من جسد المريضة) . ولا بد أن تتعهد الكودية للجان المتلبسين بالمريضة بتلبية مطالبهم التي عادة ما تكون ديكا أو خروفا بمواصفات معينة يلتزم أهل المريضة بإحضاره, على أساس أن ذلك من مطلب الجان مقابل خروجهم من جسد المريضة. وتقضي التقاليد بألا يتم اللجوء إلى الحفلات لاخراج السحر من المصاب إلا في الحالات التي يعجز فيها المعالجون بالقرآن عن شفاء المصاب. ولعل أبرز ما أفرزته السنوات الاخيرة ما بدأت محاكم البلاد باستقباله من قضايا غريبة وعجيبة لمواطنين يتهمون بعضهم البعض بالقيام بأعمال سحر ضدهم أو ضد أبنائهم أو أقاربهم. ويتولى قضاة محترمون النظر في هذه القضايا, ولكنهم يضطرون في كثير من الحالات إلى اللجوء إلى الصلح بين الخصوم ويستعينون بمشايخ المناطق التي ينتمي إليها المتخاصمون لحلها. ويقول القاضي جلال مقطري, وهو قاض بمحكمة ابتدائية بمحافظة تغز (إن الاشكالية التي تواجهنا هي عدم القدرة على توفير أدلة الاتهامات, إضافة إلى غياب النصوص الخاصة بتلك القضايا في القوانين المعمول بها في اليمن) . ويضيف (ان عدم وجود نصوص قانونية تحدد عقوبات أفعال السحر يجعلنا نلجأ إلى حل تلك الحالات والخصومات بالتصالح) . ويقول القاضي “على الرغم من أنني كقاض سمعت وشاهدت وقائع تؤكد وجود سحر في المجني عليه, إلا أن المسألة تبدو صعبة إذا ما أرادت أن تعرف من الذي وضع السحر) . ويقول الشيخ منير, صاحب عيادة للعلاج بالقرآن في منطقة إب (زبائني من مختلف الشرائح الاجتماعية اكثرهم مسؤولون في الحكومة وضباط في الجيش ومعلمون وغيرهم) . ويضيف الشيخ أن الحالات اليومية لعلاج السحر في تزايد مستمر (ويتراوح عدد القادمين إلى عيادتي يوميا من أربعة إلى خمسة أشخاص للعلاج من السحر معظمهم من النساء المصابات بالمس الشيطاني) . وأشار إلى أنه يقرأ على المصاب سور قرآنية وينصحه بالاكثار من الصلاة وذكر الله وقراءة القرآن الكريم ويعطيه مجموعة أوراق ملفوفة بأحكام تسمى الرقية ويطلب منه وضعها على رقبته باستمرار. ولكن الشيخ منير ينفي استخدامه لضرب المصاب أو المصابة بالسحر ويقول أن ضرب المريض (هو من الشعوذة والدجل, والذين يقولون أنهم يضربون الشيطان لا المريض مخطئون لان هذه العملية تسبب الاذى للمصابين بالمس الشيطاني) . وكانت قوات الشرطة قد اعتقلت عددا من المعالجين بالقرآن لتسببهم في قتل أشخاص بعد ضربهم حتى الموت بحجة إخراج الجان منهم. وسجل في محافظة لحج جنوبي اليمن حادثة قتل لمريض قام أربعة بضربه حتى الموت بحجة إخراج الجان من جسده. وكان الاربعة قد قاموا بربط المريض واستمروا في ضربه حتى فارق الحياة, ولكنهم لم يكتفوا بهذا بل أصروا على أن الجان قد خرج من جسمه إلى جسم إنسان آخر وأصروا على ملاحقة هذا الاخير في محاولة للقضاء عليه لولا أن أجهزة الامن ألقت القبض عليهم وأودعتهم السجن. وعلى الرغم من تعدد المنابر الاعلامية المنتشرة في اليمن وبدء حملات إعلامية حكومية وغيرها لتنوير المجتمع بمخاطر الانسياق لاستخراج السحر والشعوذة إلا أن الجدل حول جدوى العلاج لاستخراج السحر أو الزار لا يزال يثير جدلا واسعا في اليمن أساسه البحث عن رابط بين الخرافة والعقل.
 قصة اخرى

رئيس غينيا يطحن معارضية بالسحر الأسوديلجأ تيودورو أوبيانج رئيس غينيا الاستوائية بشكل روتيني إلى استخدام وسائل التعذيب والاعتقال ضد أعدائه حتى يحكم قبضته على السلطة, كما تقول منظمات حقوق الانسان. إلا أنه لديه أيضا سلاح أشد فتكا وهو السحر الاسود . وذكر المحللون الغينيون والاسبان في مدريد أن العديد من سكان هذه الدولة الصغيرة الواقعة في وسط أفريقيا يخافون الرئيس الذي يعتقدون أنه ساحر. وليس لدى أوبيانج نفسه مانع من تشجيع هذه الشائعات. ويقول همبرتو ريوشي وهو أحد المحللين الغينيين أنه كان للعديد من ممالك أفريقيا القديمة حكام يعتقد في ألوهيتهم. وبهذا ظل هناك (ميلا للاعتقاد بأن رئيس الدولة يمكن أن يكون خالدا وفوق البشر) . وتعم الدولة التي كانت مستعمرة أسبانية والتي يسكنها 400 ألف نسمة أقاصيص غريبة عن مقابلات أوبيانج مع دجالين وعن اكتشاف جثث ممزقة يزعم أن أوبيانج أكل أعضاءها الداخلية وعن الطقوس السحرية التي تجعل كبار المسؤولين يرتبطون بأوبيانج بروابط لا تنفصم. ويقول زعيم المعارضة سيفيرو موتو يخشى الغينيون السحر حتى أكثر من السلاح ويسعى أوبيانج عمدا لرسم صورة لنفسه باعتباره (رئيس الدولة الساحر) ليبث الرعب في قلوب الناس. وينكر مسؤولو حكومة غينيا الاستوائية اتهامات السحر والشعوذة في تصريحات للصحف الاسبانية. ألا أن المراقبين يعتقدون بأن هؤلاء المسؤولين يستخدمون الاقاصيص والمزاعم المنتشرة حول السحر كسلاح سياسي. ولكن بعض المحللين يعتقدون جزما بأن أوبيانج يمارس السحر بالفعل. ويقول خوسيه مانويل نوفوا وهو كاتب أسباني له العديد من الكتب عن غينيا التي تبلغ مساحتها 28 ألف كيلومتر مربع ان هناك أدلة وهناك شهادات موثقة من أطباء سحرة قبليين قاموا بتدريب أوبيانج. فهناك شخص اسمه سيفيرو موتو رفع شكوى ضد أوبيانج أمام القضاء الاسباني يتهمه فيها بأكل أعضاء الملازم بيدرو موتو, زعيم المعارضة الشعبي الذي توفي عام 1993 والذي يقال انه قتل بناء على أوامر أوبيانج. ويقول نوفوا ان جنود أوبيانج من جماعة فانج العرقية عرفوا عادة أكل لحوم البشر وأنهم كانوا يأكلون أعضاء معينة من أجساد أعدائهم مثل المخ والاعضاء التناسلية بهدف اكتساب قوتهم. وزعم نوفوا أن هذه الممارسات أصبحت نادرة الان ولكن ما زال أوبيانج يحب أن يشرب كوبا من الدم البشري خلال زيارات السجون ليعزز قوته. وقال مراقب أسباني آخر لا طريقة لدينا لمعرفة ما إذا كانت هذه القصص صادقة أم لا. وتذكر صحيفة البايز اليومية أنه عندما زار ملك أسبانيا خوان كارلوس غينيا عام 1979 أصر أوبيانج على سفر العاهل الاسباني إلى مدينة باتا, في المنطقة التي تم فيها أسر ماكياز, لأنه يعتقد أن شخصية الملك لديها القوة الكافية لطرد الشبح. د. ب.أ
قصة اخرى
حكم الحبس على ساحرة
حكم في الإمارات على امرأة بالحبس أربعة اشهر لقيامها بتسليط الجان على زوجها السابق وشقيقته !!!!!! وذكرت صحيفة (( خليج تايمز )) أن المرأة التي لم تنشر اسمها أكدت أمام محكمه إسلامية في إمارة راس الخيمة أنها استعانت بعراف عماني في محاولة يائسة لاستعادة زوجها .وأضافت الصحيفة أن العراف قدم لها مشروبا تضع قطرات منه في طعام وشراب زوجها وشقيقته !!!!!وأكد أعضاء لجنه رجال الدين انهم اتصلوا بواحد من (( الجان )) ابلغهم بأن الزوجة ألقت (( عملا )) على الضحيتين .
واشارت الصحيفة الى انها المرة الاولى التي يصدر فيها حكم من هذا النوع في الامارات مؤكدة ان الرجل الذي طلق زوجته طالب بتعويض مادي عن سنوات العذاب !!!!!!
قصة اخرى

قتلها بالفأس لأنها ساحرةذكرت تقارير أمس الثلاثاء أن رجلا قتل جارته في ولاية أوريسا بشرق الهند بالفأس للاشتباه في أنها تسببت في وفاة ابنه عن طريق السحر. وقالت وكالة يونايتد نيوز الهندية للانباء أن دينبدرا سيكو اشتبه في أن جارته سورياماني هي المسئولة عن وفاة ابنه الرضيع البالغ من العمر شهرين .وقالت الشرطة أن سيكو الذي فقد في وقت سابق أربعة من أبنائه, اعتقد أن جارته استخدمت السحر لقتل ابنه الرضيع. وقال التقرير أن الشرطة ألقت القبض على سيكو فور قتله جارته أواخر الاسبوع الماضي وضبطت بحوزته الفأس الملطخة بالدماء.”رحلة في أوكار الدجالين والمشعوذين”.

قصة اخرى
دجّالون يستغلون ضعفنا البشرى
كشف زيفهــم: محمد علي الحربيإدعينا المرض.. دخلنا إلى أوكارهم.. تقمصنا الضعف البشري في حالاته المختلفة.. سافرنا هنا.. وهناك.. أمسكنا بخيوط كثيرة.. غامرنا بكل احتمالاتنا.. كشفنا ما لم نكن نعرفه وما لم يكن يعرفه معظمكم.. توصلنا إلى حقائق مبهرة..ع.م. حسان – القاهرة (المنشية) – 80 عاماً – مصري:
– أدواته المطلوبة: )50 جرام عنبر خام) – وقية لبان ذكر – زعفران .
– القضية: تفريق زوج وزوجته.
– الأشخاص: وهميون – طلب أسمائهم الأولى وأسماء أمهاتهم فقط.
السيناريو: هذا الرجل يسكن في أحد أحياء القاهرة الشعبية مع أسرته في بيت ضيق جداً مع أنه ثلاثة أدوار.. والدور الثالث عبارة عن غرفة واحدة وسطوح ليس إلا حظيرة مواشي به ثلاث من الماعز ومجموعة من الأرانب والدجاج.. ولكنه معروف لدى أهالي الحي بأنه يستطيع تسخير الجن لعمل ما لا يمكن عمله.. وصلنا إليه وادعيت بأن لدي مشكلة تكمن في أن فتاتي التي أحببتها قد تزوجت عنوة وبدون إرادتها وقد أخبرني بعض المشايخ الذين زرتهم قبله بأنها تزوجته تحت تأثير السحر وطلبت منه إعادتها لي بأي ثمن طالما أن الموضوع “سحر في سحر” فطلب أسماءنا وقال عودوا غداً.. عدنا إليه فأخبرنا بأن السحر واقع على الفتاة “الوهمية طبعاً” وأنني أنا شخصياً مسحور من نفس الشخص مع أنه لا يعرفني وطلب منا أدواته وطلب مني الإقامة لديه لمدة يومين.. وفعلاً أسكنني في غرفة الدور الثالث ومنعني من أكل أي شيء فيه روح واكتفى بتقديم الخبز والخضار لي.. أعطاني مجموعة من الأوراق المكتوبة وطلب مني وضع اللبان فيها ومن ثم التبخر بها وكأساً به ماء لأشربه وفعلت وبينما أنا أفعل كان يتمتم بقراءات بعضها مفهوم وبعضها طلاسم لم أفهمها ثم طلب مني أن أنام وذهب.. وبينما أنا لوحدي سمعت أصواتاً وضجيجاً وكأن هناك عراك بين عدة أشخاص وكانت الحيوانات في حالة هياج شديد ولم أحرك ساكناً وبقيت مكاني بناءً على طلبه وفي نهار اليوم الثاني كرر عملية البخور وأعطاني مجموعة من الأوراق لتعليقها عندما أعود إلى بلدي وقارورة ماء لكي أرشها أمام منزل الفتاة وعندما سألته عما حدث ليلة البارحة أخبرني بأنه عراك بين الجن الذين يحرسون سحر ذلك الرجل وهم من المردة الذين لم يستطيع التغلب عليهم إلا بمشقة شديدة وبين الجن الذين يسخرهم هو وإن كنت أعتقد أنه من افتعل ذلك. أما هذه الأوراق فبعضها للتفريق بين الزوجين أحضرها بنفسه ليلة البارحة وهذا أقوى ما يمكنه عمله حسب قوله ولايعمله إلا لعزيز لديه وأنا “صعبان عليه بصراحة لأنني مظلوم وحالتي بالبلا” والأوراق الأخرى بها حرز لي من أي سحر في المستقبل.. وقال لي: “إرجع إلى بلدك وستجدها مطلقة وفي انتظارك ومتنساش الحلاوة الكبيرة لما يحصل اللي بالي بالك..” وخرجت من عنده بعد أن حضر الزملاء لأخذي وقد عرفنا أحد الذين يفترون على الجن ويستغلون ضعفنا أسوأ استغلال.. حاربه الله.

عبدالوهاب. أ.ق – (….) – (50 عاماً) – نيجيري.
أدواته المطلوبة: (150 جرام زئبق أبيض) – مستكه – عنبر خام – عود.
القضية: كشف على مريض يعاني من حالة صداع دائم – وتخيل لصور مخيفة وأحلام مزعجة أثناء النوم.
الأشخاص: اسم وهمي – طلب الاسم الأول واسم الأم.
السيناريو: تقمصت حالة شديدة من المرض وادعيت أنني أتخيل صوراً وأرى أحلاماً مزعجة ومخيفة منذ سنتين فطلب اسمي واسم والدتي وطلب إلي العودة إليه في اليوم التالي وفعلاً عدت إليه ليخبرني بأنني “ممسوس” أي أن الجن قد تلبستني لأنني قد آذيتها بأن أحببت فتاة يحبها هذا الذي يسكن في داخلي وحرمني النوم والأدهى والأمر من ذلك أن هذا الجني العاشق ينوي القضاء علي تماماً ليستأثر مني بحبيبته وأن هذا التشبث يحتاج إلى استحضار جماعته المواليين له من الجن لكي يتمكنوا من إقناع صاحبهم بالخروج وعدم مضايقتي وردعه عن قتلي وطلب مني إحضار مجموعة من الطلبات باهظة الثمن يبلغ إجماليها حوالي “000،40 ريال” إضافة إلى اسم الفتاة واسم أمها.. خرجت من عنده وأنا لا أنوي الرجوع إليه ولكن خطرت ببالي فكرة بأن أستمر في مماطلته للحصول على كمية أكبر من الكذب والدجل وأحضرت معي صورة وهمية لحبيبتي الوهمية التي أسميتها مريم.. كانت في الواقع صورة عارضة الأزياء العالمية “سيندي كراوفرد” من أرشيف المجلة وذهبت إليه لأرى ما نتج عن طلبه لاسمها ولأريه صورتها عله أن يصنع لها شيئاً أكثر.. وأعطيته الصورة بالفعل وقرأ وتمتم عليها ثم قال نعم إن صاحبها يقول لن يفارقها وعليك أن تسرع بإحضار المطلوب قبل أن يتفاقم الأمر.. لا أخفيكم استهوتني المغامرة ولكن دجله وكذبه كان واضحاً ولا يستحق المغامرة بمثل هذا المبلغ.

خ. س – (عمان) – (75 عاماً) – عماني.
– أدواته المطلوبة: أثر ملابس (لم تغسل بعد لبسها) لكلا الشخصين.
– القضية: موافقة أهل الفتاة على الزواج منها.
– الأشخاص: وهميون – طلب أسماؤهم الأولى وأسماء أمهاتهم.
– السيناريو: هذا الرجل ذو شأن كبير في بلدته ويسكن فيلا فخمة ويمتلك أربع سيارات فاخرة وحديثة.. وصلت إليه ولا أخفيكم أنه أصابني شيء من الخوف عند مقابلته الأولى فهو أبيض العينين تماماً ولكنه يرى بشكل جيد.. استقبلني وأكرمني بدعوة طعام.. مجلسه يحتوي على مكتبة ضخمة جداً أطلعني على أكثر من أحد عشر كتاباً عن السحر والنجوم وتسخير الجن.. حكيت له حكايتي بشخصياتها الوهمية فطلب الأسماء كما يفعل معظم هؤلاء الدجالون واتصل بفندق في البلدة وحجز لي غرفة على أن أقابله في اليوم التالي.. ذهبت إليه وعندما جلست خلع من يده خاتماً ووضعه على الأرض ثم أخذ بالتمتمة وأقسم لكم بأني رأيت الخاتم يسير نحوي حتى وصل إلي فقال لي: “ضعه في خنصر يدك اليمنى ولا تخلعه حتى إذا قابلت أهل الفتاة وافقوا عليك دون قيد أو شرط ولا أريد منك مالاً إلا بعد أن يتحقق طلبك. هذا رقم حسابي في البنك ضع فيه 15 ألف ريال” فقلت له وماذا لو لم أرسل لك المال فقال: “بتسير إلى عندي غصيبة” تملكني فضول عجيب حول هذا الرجل فأخذت أسأله عن قدراته وإمكاناته وهو يجيب ولا يمانع ومن أغرب ما قال لي إنه يمكنه أن يزور كل بلدان العالم في يوم واحد وأن الجن تحمله بسرعة فائقة إلى أي مكان في العالم بلمح البصر.. لم أصدقه.. حاولت استفزازه أكثر فقال لي “يا ولدي روّح بلادك وأجيبلك البشارة بنفسي وانت راقد في فراشك” خرجت من عنده وأنا أعلم أنه أحد الدجالين ولكنه كان أغرب الذين قابلتهم ولأني أعلم أن السحر حق والجن حق شككت أن تكون حركة الخاتم إياها بمفعول السحر ولكن لا يلغي هذا أنه تورط في قبول حالة وهمية دون أن يهتدي إلى أنها كذب كسابقيه طبعاً.. ولم أعد إليه لا أنا ولا آثار الملابس التي طلبها مني..حاربه الله.

موسى. المجتمع – (….) – (40 عاماً) – نيجيري.
– أدواته المطلوبة: عنبر خام – لبان ذكر – زعفران – زئبق أبيض.
– القضية: فرض سلطة على رؤساء في العمل وطلب ترقية وظيفية لا يمانع في الحصول عليها بعد عمل السحر.
– الأشخاص: وهميون طلب صورهم واسم الزبون واسم أمه.
– السيناريو: حضرت إليه وحكيت له قصة وهمية عن مضايقة رؤسائي في العمل لي وعن ظلمهم لي وأنني أرغب في أن أعمل لهم شيئاً من السحر كي أحظى برضاهم وأحصل منهم على ما أريد فطلب كالعادة اسمي وأسمائهم وأسماء أمهاتنا وطلب مني الحضور في اليوم التالي وحضرت إليه فأخبرني بأن الأمر بسيط للغاية وممكن حدوثه على أن أحضر له طلباته ولأنها لم تكن مكلفة بصراحة أردت خوض التجربة هذه المرة خصوصاً بعد أن أخبرني بأنه سيعقد بهذه الطلبات وليمة للجن في منزلي لكي يرضوا عني ويمنحوني القبول لدى رؤسائي بعدها وطلب مني أن لا أفزع مما سأرى أو أسمع.. أحضرت طلباته وعدت إليه في اليوم الذي يليه فأعطاني قدراً نحاسياً ملفوفاً بكيس من النايلون وطلب مني وضعه تحت سريري أثناء النوم وفعلت وبالفعل استيقظت أثناء النوم وكأن سرباً من النحل يجوب أنحاء غرفتي.. أسمع أصواتاً ولا أرى شيئاً.. استمر هذا الأمر قرابة الثلاث ساعات وفي اليوم التالي أخرجت الكيس وإذا بالقدر قد أصبح رماداً والكيس النايلون كما هو رغم الحرارة العالية.. عدت إلى الرجل فأعطاني ورقة مكتوب بها طلاسم لم أفهمها مثل “…. وستر البها ومركز الجور وهوتٍ لها كما حيرت ألباب أهل النهى دلالة في منتهاها وها قيومها تلهوت خلف الكل بطور سيناً دكةٍ في دورةٍ لما تجلّت بابتداء نورةٍ وجلجوت جلت في دوره وكل اسم قام في دوره قيومه يعطي به من سأل كفا هواني فانظروا حالتي قد زاد ذلي وانطوت هامتي…. إلخ” وطلب مني قراءته على من أريد بشرط أن أراه ولا يراني “ثلاث مرات” وسأحصل على ما أريد وعندما سألته عن سر الكتابة قال إن هوت وتلهوت وجلجوت هم الجن الذين تناولوا طعامهم في بيتي وهذا بمثابة استحضار لهم.. وتملكني الفضول أكثر وأكثر وقرأت الاستحضار على أحد رؤسائي في العمل كما طلب ولكن “كأنك يا أبو زيد ما غزيت” وضمّت القائمة دجالاً آخر من أولئك الذين يتلبسون الجن ويدعون عليهم بهتاناً وباطلاً.. حاربه الله.

مصطفى. أ.ف – الفيوم (عين السلين) – 45 عاماً – مصري.
– أدواته المطلوبة – 5 جنيهات ذهب – عنبر خام – لبان ذكر.
– القضية: استرداد حبيبتي التي أصبحت تكرهني بشدة وجعلها تقبل علي كماكانت وأشد حباً من ذي قبل.
– الأشخاص: وهميون – طلب الأسماء الأولى لهم وأسماء أمهاتهم.
– السيناريو: هذا الرجل شاب حسن المظهر يدعي أنه حاصل على شهادة الدكتوراه في أحد مجالات الهندسة الزراعية أخبرته عن صدود حبيبتي ونفورها مني.. وكنت أنا واثنين من زملائي أحدهم يعمل معنا والآخر صديقه.. طلب الأسماء كالعادة وأخبرني عن وجود عمل للتفريق بيننا وأن على إحضار طلباته إضافة إلى مبلغ “500 جنيه” وأحضرت له ما أراد فطلب مني العودة بعد ثلاثة أيام وعندما عدت إليه في منزل أخته حيث يعيش.. أحضر حجرين من الطوب وصينية نحاسية وبخور ثم أخرج من حقيبته تمثالاً لصورة أنثى من الحجر ونجمة سداسية وطلب منا الانتظار في الغرفة المجاورة لمدة خمس دقائق ثم العودة بعد ذلك وعندما عدنا وجدنا الغرفة تعج بدخان البخور وهو يتمتم بصوت عالي ويجهش بالبكاء بشدة استسلمنا للمنظر وانتظرنا ما يسفر عنه وهو لا يزال يبكي ويضرب على صدره وفجأة ضرب بيده على التمثال الموضوع على حجري الطوب وسمعنا صوت رنين على الصينية النحاسية وبعدها هدأ الرجل قليلاً وأخذ الشيء الذي سقط في الصينية وكان عبارة عن ورقة ملفوفة بخيط يكاد يخفي معالمها ومن ثم قام بفتحها ليخرج منها قطعة من الحديد على هيئة ثعبان أبيض ومنطقة الرأس سوداء كُتب عليها بعض الطلاسم والأسماء الوهمية التي أعطيته إياها.. شككت في الأمر وطلبت إليه أن أرى التمثال فرفض بشدة.. فاتهمته بالدجل فإذا به يبدأ بالتلفظ علي وشتمي.. ولكن كان أذكى ما في الموضوع هو ما قام به زميلنا الثالث بأن هجم على الرجل وخطف التمثال منه.. حاول مقاومتنا ولكن حدث بيننا شجار لم أكن أهدف إليه ولا أسعى إلى نشوبه بيننا.. تولى أمره زملائي وأخذت التمثال وإذا بقطعة مغناطيسية في أسفله هي التي أمسكت العمل في تمثيلية حقيرة حاول هذا الدجال أن يمررها علينا ولكن أقسم لكم بالله أنه نال ضرباً من الزملاء لا يحسد عليه وخرجنا منهكين تماماً من هذه التمثيلية القذرة وقد أضفنا إلى قائمتنا دجالاً آخر ولكنه أغباهم وأكثرهم تصنعاً على الإطلاق.. حاربه الله.

راقي متفلسف
في محافظة “… ” وفي كل مكان تقريباً تجد انك أمام نشرة لأحد الدجالين والمحتالين يدعي فيها صاحبها انه يعالج 42 مرضا سبحان الله مستشفى متكامل وذلك حسب نشراته الدعائية التي وزعها في الأماكن العامة والبقالات.
محتال عجيب يضع القلم على بطن المرأة التي تتأثر بالقراءة ويطلب من وليها أن يكشف عن صدرها وظهرها ينفث عليها وهو مغمض العينين.الجزيرة التقت بعض ضحاياه ومن قاموا بزيارته وعرفوا مدى جهله بعلوم القراءة فتعالوا معنا لنقرأ تفاصيل الأحداث ونترك لكم الحكم في قضية واحد من هؤلاء المحتالين الذين يتلاعبون بعواطف الناس ويستغلون حاجاتهم للبحث عن الصحة والعافية الموهمة.كانت بداية لقاءاتنا بضحايا هذا الدجال مع شخص تحتفظ الجزيرة باسمه وعنوانه وأحد الذين ذهبوا الى محتال …، قال: لي فترة متزوج ولم أرزق بأبناء والحمد لله على كل حال فقد كان لي زميل أتوخى فيه الخير ان شاء الله كنت معه في مناقشة حول الرقية الشرعية فقال لي يوجد شخص يقرأ القرآن وذكر لي فيه صفات الشخص الطيب وفي اليوم الثاني اصطحبنا زوجتي وذهبت لذلك الشخص لكي يقرأ علينا القرآن الكريم وعندما وصلت اليه ودخلنا مع بعض الناس الذين حضروا اليه بزوجاتهم وكان يوجد لديه بيت وقد قسمه على شكل كنترولات صغيرة ويضع كل رجل مع زوجته في هذا الكنترول وبينه وبين الآخر فاصل ويقرأ بشكل جماعي بواسطة مكرفون وفي النهاية اذا حدث ان أحدا من الحضور تأثر بالقراءة فظهر عليه شيء من الصرع أو خلافه سواء كان رجلا أو امرأة يأتي اليه ويركز عليه.يضع القلم على بطن المرأة ولكن لاحظت عليه الآتي:
أولاً: انه يأخذ القلم من جيبه ويضعه على بطن المرأة التي تتأثر من القراءة ويستمر في القراءة عليها.
ثانياً: عند نهاية القراءة والتي قد تستمر ساعة تقريبا يقول لولي المرأة انه سوف يغمض عينيه ودعها تكشف عن صدرها وظهرها وينفث من الماء المقروء عليه مسبقا وينفث من هذا الماء حتى أحيانا قد تبتل ملابس تلك المرأة وعندما وصلني الدور انا وزوجتي رفضت هذه المخالفات وقبل خروجنا من عنده ذكر لي ان زوجتي عليها سحر ولكنني لم أصدقه في ذلك، وقد طلب من كل الحضور الذين قرأ عليهم مبلغ 210 ريالات مقابل ما يعطيهم من عسل وماء مقروء عليه مع الزيت وكذلك مقابل القراءة وقد اتضح لي ان العسل من العادي والمذكور يقع في مخالفات شرعية وهذه المخالفات لا تمت للرقية الشرعية بصلة.
قصة اخرى
أحد الذين ذهبوا الى هذا الدجال ففي يوم من الأيام قبل 6 شهور حصلت لي وعكة صحية وكانت عبارة عن اكتئاب نفسي وعندما كنت مريضا يذهب بي أهلي الى القراء لقراءة القرآن الكريم عليّ وفي يوم من الأيام ذهبوا بي الى هذا الشخص وحينما ذهبت اليه عرفته وتذكرته حينما كان يوزع منشورات في البقالات والأماكن العامة مضمون ما فيها انه يعالج كل الأمراض حتى الأمراض التي عجز عنها الطب مثل السرطان والحساسية المزمنة والعقم,, الخ من الأمراض الكثيرة التي تصيب الناس.
فجلست عنده ومعي أحد الزملاء وبدأ القراءة بعد صلاة العصر مباشرة ووضع بجانب كل شخص سلة للاستفراغ وكان لديه جهاز صدى وميكرفون وجهاز كهربائي ثم قرأ ويردد القراءة مرات كثيرة ويظهر ذلك بكثرة مع جهاز الصدأ وكان كل من يغفل يضربه بالكهرباء وعندما انتهت القراءة قال كل شخص يدفع مبلغا وقدره 200 ريال كي يبدأ في العلاج معي وعلاجه عبارة عن زيت وعسل وماء تكلفته لا تساوي عشرين ريالا فرفضت ان اعطيه هذا المبلغ لأنه كثير فقال لي لن اعالجك حتى تدفع هذا المبلغ فرفضت فلم يعالجني.فعدت الى المنزل فذكرت لأهلي ما حصل لي مع هذا الرجل وارسلوا أخي الصغير لكي يحضر العلاج بالمبلغ 200 ريال وقال يجب ان يأتي بعد أسبوع من العلاج فذهبت اليه مرة أخرى ومع زميلي السابق وقال: كيف انت قلت انا مثل ما انا لم يتغير أي شيء فقال لي أنت مسحور، فقلت له وما ادراك اني مسحور؟ قال كل الذين يأتون الى هنا مسحورون وسوف أعالجك بمراجعتك معي. فذهبت الى مستشفى عرفان بجدة وأخذت بعض الأدوية فشفيت تماما والحمد لله ثم ذهبت اليه مرة أخرى فقلت له: انا شفيت تماما ولكني استخدم علاجا من مستشفى عرفان والعلاج من بعد الله سبحانه وتعالى هو السبب في شفائي وقد حذّرني الدكتور من عدم ترك العلاج الا بعد فترة طويلة يقررها الطبيب فقال لي: اترك علاج المستشفى فما هو الا مخدرات تخدر الجن فالجان الذي في رأسك يحتاج الى ان تترك هذا العلاج لكي يظهر الجان ويفتك من التخدير ثم أخرجه وأريحك منه تماما .فقلت له: لا أستطيع ان اترك العلاج حسب ما قال الطبيب فقال لي: لن أعالجك حتى تترك العلاج فكنت في حيرة من أمري ثم فكرت وتوكلت على الله وأخذت علاجي وتركت هذا الشخص. أ.هـ.

قصة اخرى :

والصلاة والسلام على رسوله الأمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه آجمعين ، أما بعد:إن من شر ما ابتُلى به الناس بهذه الأيام هو الايذاء للناس المسلمين بعضهم لبعض بالأسحار والشعوذات وكثير من الأمور التي نهى عنها الشرع ، ومن هذه الأمور أن يقوم الإنسان بفعل هذه المحرمات ، هذه المكفرات ، هذه المخرجات من الدين من الأعمال الشيطانية التي تسبب الإضرار للمسلمين ، ولكن لله سبحانه وتعالى حكمة بالغة في ذلك ، وله عز وجل الأمر من قبل ومن بعد . إذ أنه لا يمكن للسحر أن يصيب الإنسان إلا من بعد أن يأذن الله سبحانه وتعالى ، وقد قرر لنا ذلك عز وجل في محكم التنزيل إذا قال عز وجل : ” وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ” . وإن هذه الآية لتدلنا على أنه لا يصيب الإنسان السحر أو العين أو أي مرض أو أي سقم بهذه الحياة الدنيا إلا بعد أن يأذن الله سبحانه وتعالى ، وفي ذلك معلما لنبيه محمدا صلى الله عليه وسلم ، قائلا عز وجل : ” قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ” وهذه الإصابة إذا ما أذن الله لها فإنها لن تصيب ، ولذلك نجد أن لو كان السحرة يستطيعون أن يأثرون في كل إنسان في هذا الكون لأصبح الناس كلهم مسحورون ، ولكن في وجود هذه الآية بكتاب الله عز وجل ، نعلم جميعا ” أنه ما يصيبنا إلا ما كتب الله لنا . وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله “وهي حقيقة ثابته ، هي دليلا واقعا وإلا لأصبح الناس كلهم مسحورون ، ولو كان الساحر يستطيع أن يأثر بسحره بكل شخص وبكل إنسان لأصبح اكثر الناس مسحورين . ونجد ذلك أيضا بكتاب الله عز وجل أن موسى عليه السلام عندما اجتمع عليه قوم فرعون ،اجتمع عليه مايقرب من 70 ألف ساحرا تقريبا ، لو تخيلنا هذا العدد الكبير والهائل من السحرة وموسى وأخيه لوحدهما ليس معهما أحدا إلا الله سبحانه وتعالى ، ولو تخيلنا هؤلاء السحرة كل أتى بسحره ، وعندما وقع الحق وألقى موسى عصاه على الأرض فتخيلها أولئك السحرة وكأنها أكبر ما يكون الثعبان ، أو أكبر ما يكون التنين . فتخيلوها بهذه العظمة وبهذا الحجم ، ولكن لإنهم علموا أن ما جاء به موسى ليس بأصناف السحر التي يستخدمونها . علموا أنها الحق ، وعلموا أن ما جاء به موسى عليه الصلاة والسلام إنما هو الحق ولا ينطبق على الأمور المادية التي يعتمدوا عليها السحرة . فلما رآوا أنه الحق قالوا : ” يا موسى إما أن تلقي ,إما أن نكون أول من ألقى ، قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيلوا إليه من سحرهم أنه تسعى ” موسى عليه السلام أوجسى في نفسه خيفة من هذه الحبال وهذه العصي التي ألقاها السحرة ، وجاءوا بسحر التخيل التي يصيب العين فرآها وكأنها دواب تمشي فوقها ، ولكن لما ألقى عصاه عليه السلام فإذا هي تلقف ما يأفكون لأن ما جاءوا به الباطل وما جاء به موسى هو الحق من عند الله سبحانه وتعالى وهي آية أيد الله سبحانه وتعالى بها لنبيه موسى كليم الله صلى الله عليه وسلم . ومن كثرة ما نرى في هذه الأزمنة من الأسحار ومن الأعمال التي يصنعها الناس بعضهم لبعض ، حتى أن البحر أصبح مأوى لهذه الأسحار جميعا ، إذ أن الساحر يطلب من الذي يريد أن يسحر إما امرأة أو رجلا أن يلقى بها في البحر لتكون بعيدة عن ايدي الناس وأنظارهم ، لأن بمجرد اكتشاف مكان السحر وفكه بإذن الله سبحانه وتعالى بعد التعوذ بالله سبحانه وتعالى من الشيطان الرجيم ، والتعوذ من كل ذي شر ، والإستعانة بالله سبحانه وتعالى فإن ذلك السحر ينفك . فينطلق المسحور وكأنه حل من عقاله.وكما اسلفنا في قصة السمكة المنشورة في موقعنا العامر موقع الرقي الشرعية ، فإننا اليوم نأتي بهذا الشئ الجديد الذي أيضا أخرج من البحر ، أخرجه أحد الأخوان الكرام الأفاضل الذين يذهبون الى البحر كي يصطادون ، وهو غواص بهوايته المحببه الى نفسه . فعندما غاص الى اعماق البحر فإذا به يجدهذه الدمى أو الأصنام التي في ظاهرها أنها ذكرا وأنثى ، ولو نظرنا الى الطلاسم الموجودة في هذا الصنم لوجدنا طلسم في هذا القدم وطلسم في القدم الآخر .كما هو مبين بالصور

صور_السحر6 - Copy

صور_السحر8 - Copy

صور_السحر7

وهذا ما يستخدمه السحرة لكي ينفذوا أسحارهم على خلق اللهكما أننا نجد هنا هذه الملابس التي أخذت من ذلك الإنسان المراد سحره حتى يأخذوا من أثره فيقوم الشيطان بإعانتهم على أن يسبب ذلك السحرفي ذلك الإنسان سواء ذكرا أو أنثى ولكن ما يصيبهم ذلك إلا بإذن الله سبحانه وتعالىوننظر الى هذا الشعر والى هذه الاشكال التي لم أرى مثلها في حياتي في جميع الدمى التي رأيتها في جميع انحاء العالم لم أرى مثل هذين الشكلين قطولو نظرناالى هذا لوجدنا أن هذه السبح التي استخدمها الساحر وهي عبارة عن ثلاثة خرز مع سني أو ناب ما يسمى بالاشياء التي يستخرجونها من بعض الحيوانات . هنا عقد نجدها في خلف رقبةهذا الصنم المراد سحره أو تعقيد أو ربط هذه العقد على ذلك الإنسان المراد سحرهفاألقيت هذه الى أعماق البحر ، حيث يبلغ وزن هذين الصنمين ما يقرب من كيلوين أو كيلوين ونصف الكيلو ، بمعنى أن هذه عندما تلقى في البحر فإنها تغوص بالأعماق فلا يستطيع أحدا أن يحصل عليهما ، ويبقى ذلك الإنسان مسحورا أو مربوطا أو معقودا . حتى يأذن الله سبحانه وتعالى وينفك أو تأتي هذه الاشياء بيد إنسان فيقوم بحلها وفكها بعد التعوذ بالله من الشيطان الرجيمثم بعد ذلك يضع هذين الصنمين في ماء مقروء عليها آيات من كتاب الله سبحانه وتعالى ، فإن كان فيه سحر فإن الله سبحانه وتعالى سيبطله ” ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين .هذا كما ذكرنا ، وفي العاج المستخرج من بعض الحيوانات ، أيضا يستخدم في مثل هذه الأعمال الخبيثة الدنيئةونسأل الله العفو والعافية من كل شر ومن كل سوء ، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ المسلمين والمسلمات من هذه الأعمال الخبيثة التي تؤدي بصاحبها إذا استخدمها ضد إخوانه المسلمين أو غير المسلمين ، طالما أنه قد استخدم السحر لإضرار الناس أو حتى لمنفعة الناس ، فإن ذلك كفرا بالله والخروج من الملة والعياذ بالله . وقد أخبرنا النبي صلوات الله عليه وسلم أن السحر إحدى السبع الموبقات التي لا تغفر ، وأيضا قال النبي صلى الله عليه وسلم :” من عقد ونفث قد سحر ، ومن سحر فقد كفر ” وأيضا قد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم كما رواه البخاري ومسلم ” من آتى عرافا أو كاهنا فسأله وصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمدا صلى الله عليه وسلم ويكفي به إثما إن يكفر الإنسان ويخرج من الدين لمجرد أنه يريد أن يسحر أو أن يضر إنسان بهذه الأعمال ، لأن هذه الأعمال كلها واعتمادها كلها على الشيطان ، فيقوم الشيطان بإذاء الناس عن طريق هذه الأسحارونقول للناس المسلمين والمسلمات في كل مكان اتقوا الله سبحانه وتعالى في إخوانكم ، اتقوا الله سبحانه وتعالى في أخواتكم ، اتقوا الله بالمسلمين ، اتقوا الله في أنفسكم من هذه الأعمال الخبيثة الدنيئة التي لا تبشر بخير ولا يكون فيها منفعة للناس بل فيها الضرر الأكبر ، وفيها الإيذاء للمسلمين والمسلمات ، ويتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه ” وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ” أسأل الله العظيم جل وعلا أن يهدي ضال المسلمين وأن يردنا إليه جميعا ردا جميلا ، وأن يغفر لنا ما سلف وكان ،إنه ولي ذلك والقادر عليه . وصلى الله على نبينا محمدا وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

وجود_طلاسم_السحر

اظهار_الطلاسم 2

اظها_السحر2

قصص اخرى 

«الموت والسحر الأسود» عالمان غامضان ارتبطا لدى الغالبية من الناس بالخوف والمجهول، نتعامل مع الأول بخوف ممتزج بالتسليم لكونه «علينا حق»، ونتوجس من الثانى خوفًا منه تارة وخوفًا من عقاب ارتكابه تارة أخرى، بينما يضرب آخرون بكل هذا عرض الحائط ويلجأون إلى ربط العالمين معًا من أجل عمل سحر فتاك يستمد قوته من الغموض والخوف المرتبط بالمقابر.
«عمل مدفون فى قبر»، «سحر مدفون فى كفن ميت»، «عمل على عظم ميت»، مصطلحات عديدة يعرف بها «سحر المقابر» الذى يعد أحد أنواع السحر الأسود المدفون وأخطرها وأشدها فتكًا أيضًا، وترجع خطورته لأسباب عديدة، أهمها صعوبة الوصول إليه وتحديد مكانه من أجل إبطاله والتخلص منه، إلى جانب خطورة جن المقابر الذين يعتبرون من أخطر أنواع الجن وأكثرهم إيذاءً للإنسان.وبسبب أنواع السحر المختلفة المرتبطة بالموت والمقابر وأدوات تغسيل الميت وكفنه ارتبطت هذه الأشياء بهالة إضافية من القدسية والمهابة إلى جانب هيبة الموت، ولهذا السبب أيضًا يرفض الكثيرون أن يتواجد بالقرب من جثمان الميت إلا المقربون منه الثقات الذين يصعب أن يتورطوا فى مثل هذه الجريمة ويدسوا أى نوع من السحر فى كفن الميت أو فى جسده.
وسواء كان السحر الأسود المدفون فى المقابر حقيقيا أم مجرد أسطورة، يظل موجودًا فى أذهان الكثيرين ومنتشرًا فى العديد من الدول العربية، خاصة فى دول المغرب والجزائر وتونس، وارتبط بالكثير من القصص المرعبة والأساطير فى مصر.
أعراض سحر المقابر باعتباره أحد أنواع السحر المدفون، فإن أعراض سحر المقابر لا تختلف كثيرًا عن أعراض السحر المدفون، إلا فى درجة شدتها، وقد يختلف الهدف من السحر المدفون فى المقابر بين سحر الجلب أو سحر التفريق أو سحر المرض حتى الموت أو وقف الحال، لكن أعراضه المتعارف عليها تكون واحدة، ومن أبرزها الكآبة والميل للعزلة، والغضب الشديد على أتفه الأسباب، والشعور المستمر بالإرهاق والتعب إلى جانب ضعف الشهوة الجنسية وقلة الإقبال على الطعام.
ويقال أيضًا، إن من أعراض السحر المدفون فى المقابر الألم الشديد فى مؤخرة الرأس أو منتصفها فى شكل وخز متقطع، خاصة ليلاً، وقلة التركيز فى العمل مع الإرهاق الذهنى المستمر، والشعور بضيق شديد عند النوم، إلى جانب الزغللة فى العينين.
أما الأعراض التى تفرق السحر المدفون فى المقابر عن السحر المدفون العادى فهى رؤية الأموات وسماع صراخهم ورؤية الأراضى الزراعية أو التراب باستمرار، كما يكره الشخص المسحور أن يقف بكثرة على الرمال ويصبح منطويًا يحب البيت ولا يفارقه ويشعر بالضيق عند الخروج، ويحلم كثيرًا بأنه يسقط من مكان مرتفع جدًا.أنواع السحر الأسود المرتبط بالمقابر مثلما تتعدد أهداف السحر الأسود المرتبط بالمقابر والموت، تتعدد أشكاله أيضًا بين السحر الذى يتم دفنه فى المقابر والمدفون فى كفن الميت، والسحر المدفون داخل جسد الميت نفسه، والسحر المكتوب على عظام الميت، إلى جانب السحر الذى يتم عمله بأدوات تغسيل الميت.
السحر المدفون فى المقابر يفضل الكثير من السحرة أن يدسوا السحر والأعمال فى منطقة المقابر، لأنها من جهة تكون بعيدة عن العمران والسكان، ومن جهة أخرى يصعبون فك العمل والوصول إليه، سواء من قبيل الصدفة أو إذا حاول أحد فك العمل، أما السبب الآخر لميلهم إلى دفن السحر فى المقابر هو أن جن المقابر من أخطر أنواع الجن، وغالبيتهم من الصنف المؤذى من الجن. ويلجأ السحرة إما لدفن السحر فى منطقة المقابر، تحت شجرة أو بالقرب من القبور نفسها، وأحيانًا ما ينبشون القبور ويدفنوه داخلها إمعانًا فى تصعيب مهمة الوصول إليه على من يحاول فكه.وتكررت أكثر من مرة ظاهرة اكتشاف سحر مدفون فى المقابر خاصة فى دول المغرب، وللأسف كثيرًا ما يتورط حراس المدافن أو الحانوتية فى دس السحر فى منطقة المقابر، أو نبش القبور من أجل دس السحر داخلها.السحر المدفون فى الكفن أو المصنوع به نوع آخر من السحر يرتبط بالموت والمقابر وهو السحر المدفون فى الكفن، والذى يتم دسه فى الكفن، إما أثناء تجهيز الميت للدفن وتكفينه، وقد يتورط فى ذلك إما المغسل أو أحد الموجودين بالمكان أثناء غسل الميت وتكفينه، ولذلك يحرص الأهل على ألا يتواجد مع الميت فى هذا الوقت إلا الأشخاص الموثوق بهم.وأحيانًا ما يتم دس السحر فى كفن الميت أثناء عملية الدفن، من قبل التربى أو مساعده، فى هذه الحالة يصعب على أهل الميت اكتشاف الأمر، وأحيانًا يتم دس السحر فى كفن الميت بعد إتمام عملية الدفن وانصراف الأهل.
وهناك نوع آخر من السحر يتعلق بالكفن، وهو الذى تتم صناعته بكفن قديم لميت، وهو أيضًا يتم دفنه فى المقابر أو دفنه تحت الأرض بشكل عام.وتتنوع أصناف السحر الأسود المصنوع من الكفن، أشدها شرًا «سحر الموت» و«سحر المرض» الذى يصنع من كفن الميت، وهناك أيضًا سحر «ربط الرجل» عن الزواج أو الإنجاب، وسحر يقال عنه إنه «للانتقام من الزانى»، والسحر المخصص لتسليط الحمى.«سحر التغسال» يحول أدوات غسل الميت إلى أسلحة فتاكة نوع آخر من السحر المرتبط بالموت والمقابر معروف فى جميع أنحاء العالم العربى، وفى المغرب يطلق عليه اسم «سحر التغسال» وهو السحر الذى يستخدم أدوات غسل الميت وماء الغسل من أجل عمل سحر أسود، ومن أخطر لوازم غسل الميت التى تستخدم فى السحر الأسود ماء الغسل، الذى يحرص أهل الميت على التخلص منه والتأكد من ذلك كى لا يستخدمه أحد فى عمل السحر فهو يستخدم فى سحر للتفريق بين الزوجين، وسحر العقم وسحر تعطيل الزواج، وأحيانًا يستخدم فى سحر ليكون الزوج منصاعًا إلى زوجته ولا يعارض تصرفاتها أبدًا.
ومن أجل الحصول عليه يلجأ السحرة للكثير من الحيل، من أشهرها حيلة عصر ممسحة الأرض للحصول على الماء بعد تجفيفه، فيما يعرض آخرون على أهل الميت شراء ماء غسله، ومن المعروف فى الجزائر أن ماء غسل الميت يباع بثمن باهظ للغاية. ويستخدم فى السحر أيضًا الإبرة التى يتم بها إغلاق كفن الميت، وكذلك «الصابونة» التى يتم غسله بها والمشط الذى يستخدم لتصفيف شعره أثناء الغسل، وحتى الشعر الذى يتساقط أثناء غسل الميت.السحر بعظام الميت وفى جريمة ثلاثية يتورط بعض السحرة فى عمل السحر باستخدام عظام الميت، لينتهكوا بذلك حرمة الموت وينبشوا القبر إلى جانب تورطهم فى عمل سحر أسود.ويعد السحر المكتوب على عظام الميت من أشهر أنواع السحر الأسود، ومن أجل عمله يقوم الساحر بكتابة التعاويذ والطلاسم على جزء من عظام ميت ثم يعيد العظام مرة أخرى إلى القبر لدفن السحر.ويستخدم هذا السحر لأغراض كثيرة، منها سحر الجلب وسحر الانتقام. وهناك نوع آخر من السحر باستخدام عظام الميت، حيث تستخدم عظام الميت كبخور معروف باسم «التفوسخة» أو «بخور عظم اليهودى».ومن الشائع أيضًا أنه يتم استخدام عظام الموتى لأغراض أخرى متعلقة بالسحر، وهى «فك المكبوسة» أى المرأة التى لا تنجب ويرجعون السبب فى ذلك إلى أنها «مكبوسة»، وهذه المرأة تذهب للمقابر وتطلب من التربى أن يخرج لها عظام أحد الموتى، أحيانًا تطلب أن تكون عظام يد عروسة ماتت يوم زفافها، وتخطو المكبوسة على العظام مرات معينة، ثم تأخذها إلى بيتها وتضعها فى الماء وتستحم فوقها.إبطال السحر المدفون فى القبور تختلف آراء الرقاة الشرعيين فى مسألة إبطال السحر المدفون فى القبور، فالمعروف أن أضمن طرق إبطال السحر هى الوصول إليه وإفساده والتخلص منه، وفى حالة دفنه فى القبور سيضطرون فى حالة الوصول إليه إلى نبش القبور من أجل إخراجه، وهنا يختلفون، بين نبش القبر لإخراج السحر لأن «الحى أبقى من الميت»، وإما محاولة إبطاله بطرق أخرى بعيدًا عن نبش القبور.ومن أشهر طرق إبطال السحر فى الأماكن التى لا يمكن الوصول إليها تحضير دلو ماء به كمية من الملح تقرأ عليه آيات الرقية وآيات السحر ثم يتم رشه على المكان الذى يظن أن به السحر، وللتأكد من أن هذا هو المكان الصحيح يطلب الراقى من الشخص المسحور أن يمر من هذا المكان دون إخباره بأنه من المحتمل أن يكون مكان السحر، وإذا ظهرت عليه علامات الخوف والاضطراب والتشنج والرعشة وكل علامات السحر يعرف أن يكون هذا المكان الصحيح.ويستخدم الرقاة أيضًا الرقية الشرعية الصحيحة فى إبطال السحر المدفون، ولكن لأن السحر يظل مكانه ينصحون الشخص المسحور بمتابعة قراءة سورة البقرة يوميًا، والاغتسال بالماء المرقى وشربه، والمواظبة على الأذكار وآية الكرسى والوضوء كى لا يرتد السحر مرة أخرى.سحر المقابر فى العالم العربى.. منتشر بكثافة فى المغرب والجزائر وتونس السحر المرتبط بالمقابر والموتى موجود فى كل الدول العربية ومعروف لكل المهتمين بالسحر الأسود، ولكنه منتشر بكثافة كبيرة فى دول المغرب العربى خاصة المغرب والجزائر التى يضج أهلها بالشكوى من انتهاك حرمة الموتى بفعل السحرة، وهو ما دفع العديد من الجمعيات المغربية إلى مطالبة الحكومة بالاهتمام بالقبور وتوفير مقابر جديدة بمعايير تحترم قدسية الموت، وتوفير مراقبة أمنية لهذه المقابر للحد من هذه الممارسات والعبث بالقبور.ومن خلال جولة واحدة على اليوتيوب ستجد مئات المقاطع المصورة لحالات اكتشاف السحر فى المقابر بالمغرب واستخراجه من القبور، وهو ما يكشف مدى تفشى الظاهرة فى المغرب.وتنفرد المغرب أيضًا بأنواع سحر مرتبطة بالمقابر، وتعده الساحرات من خلال انتهاك حرمة ميت تم دفنه فى اليوم نفسه، تخرجه من القبر وتخرج ذراعيه من كفنه وتستخدم يديه فى فتل «الكسكسى» الأكلة الشعبية الأولى فى المغرب وتقدمه للشخص الذى تريد سحره وإخضاعه، ويقال إن هذا النوع من السحر مشهور لدرجة أنه كان يستخدم لتهدئة الأزمات السياسية بين القبائل.وفى السنوات الأخيرة ومع تدهور الأوضاع بالعراق، ازداد انتشار السحر فى العديد من مناطق بغداد والجنوب، وأشهره سحر المقابر التى يلاحظ العاملون فيها أن هناك الكثير من النساء اللائى يدخلن مناطق المقابر ليلاً لدفن أعمال سحرية بين القبور، أو البحث عن أعمال سحرية مدفونة لإبطالها.وتمثل مقبرة وادى السلام فى مدينة النجف الأشرف بالعراق بؤرة لأعمال السحر والشعوذة، خاصة أنها أكبر مقبرة فى العالم وبها أكثر من 10 ملايين قبر.سحر القبور وارتكاب سلسلة من المحرمات بعيدًا عن المرويات الشعبية عن الأشخاص الذين حرموا رؤية بيت الله الحرام رغم وقوفهم أمامه بسبب تورطهم فى السحر الأسود، وخاصة السحر الذى ينتهك حرمة الموتى والقبور، فإن من يمارس هذا النوع من السحر يرتكب سلسلة من المحرمات، فالسحر من الأساس هو من الكبائر الموبقات، حيث روى البخارى ومسلم عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضى الله عنه عَنْ النَّبِى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «اجْتَنِبُوا السَّبْعَ الْمُوبِقَاتِ» قَالُوا: «يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا هُنَّ؟» قَالَ: «الشِّرْكُ بِاللَّهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَأَكْلُ مَالِ الْيَتِيمِ، وَالتَّوَلِّى يَوْمَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ الْغَافلاتِ».ويرتكب المتورط فى هذا النوع من السحر جريمة أخرى، وهى نبش قبر الميت، وانتهاك حرمته، حيث قالت أم المؤمنين عائشة، رضى الله عنها، قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «كسر عظم الميت ككسر عظم الحى» رواه أبو داود، وبذلك يحرم الإسلام نبش القبر وإخراج الميت منه، ويعتبر ذلك اعتداء على الميت وانتهاكًا لحرمته.

قصص حقيقية مرفق معها صور تبين حقائق
تحدث قد لايصدقها البعض وقدلايجدها البعض أو لم ير في حياته ماقد يقع على البشر وبعضها يبين أثر كلامالله والرقية الشرعية على كثير من الأمراض لعضوية والروحية وأن شفاءها يكونسريعاً وكذلك تبين هذه الصور ماقد يقع على المسحورين والمعيونين من أذى ومايخرج من بطون الناس من أسحار ونحوه إحمدوا الله على العافية فقد دلنا يوما من الايام على منزل متهدم وفيه كتب للسحر وجمع اكثرهاوسلمناها لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأما هذه المرة فقد جاءني بكيسثقيل فيه أسحار ومثقلة بأحجار متوسطة لتكونثقلاً لذلك الكيس كي يستقر في قاع البحر وهاهي الصورة بمحتوياتها
سحر_فى_الماء

كيف وجده فقد قال كنت على جسرممدود كلسان على البحر إذ جاء رجل وبيه الكيس وبدأ يتصل بالهاتف على شخص
ما ويقول له (ها .. هل أرمي الكيس الان هل ألقي به في البحر الآن ) فما هي الا ثوان وغذا به يتلفت ويلقي بالكيس في قاع البحر وذهب فقال الأخ إتصلت على بعض من الغواصين وجاء على الفور لهذا العمل الانسانيونزل البحر ومن كرم الله وعظيم فضله أن وجده قريبا على صخور في عمق ليس ببعيدفتحنا الاكياس ووجدنا بها أوراق عليها أشكال وجوة وبعضها مربعات وشخابيط بلغ عدد هذه الأوراق أكثر من 114 ورقة سحريه ومعها مجموعة خيوط في ربطتين في كل ربطة 15 خيط بالوان مختلفة ومعقدة على 15 عقدة هذا هو الأخ الذي جاءنا بالسحر الأخ صلاح حفظه الله
سحر_الماء5سحر_فى_الماء_3
صور_سحرلمااء10

هذه هي الخيوط المعقدة

سحر_الماء13

هذه الرسومات السحرية وبداخلها جداول مكتوب عليها رموز

سحر_فى_الماء_3

إنظروا الى الوان الخيوط والعقد التي تجمعها بعدد الخيوط

سحر_الماء8
فالحمد والمنة لله وحده
سحر_الما15