فاكهة التفاح

تفاح
بواسطة العضو : سارة سعيد | بتاريخ : 16- يوليو 2016

فاكهة التفاح ،هي واحدة من أكثر أشجار الفاكهة من حيث الزراعة، شجرة التفاح صغيرة ونفضية، يتراوح طولها من 3 إلى 12 متر، ولها تاج ورقي واسع وكثيف الأشواك.

ورق شجرة التفاح مرتب بالتناوب على شكل اهليليجات بسيطة، يصل طولها من 5 إلى 12 سم، وعرضها 3-6 سنتيمترات على سويقات ذات طول من 2 إلى 5 سنتيمترات برأس مدببة، وهامش مسنن، وجانب سفلي ناعم.

يحدث الإزهار في الربيع في نفس وقت نشوء الأوراق، وزهور الشجرة بيضاء مع مسحة وردية تزول تدريجيا، ولها خمسة بتلات، وقطرها من 2.5 إلى 3.5 سنتيمترات.

ينضج الثمر في فصل الخريف، وعادة ما يكون قطر الثمرة من 5 إلى 9 سنتيمترات. يحتوي وسط الفاكهة على خمسة أخبية مرتبة على شكل نجمة خماسية، ويحتوي كل خباء على واحدة إلى ثلاث بذور.

بدأت نشأة الشجرة في آسيا الوسطى، حيث ما زلنا نجد سلفها البري إلى اليوم.هناك أكثر من 7500 مُسنبتٌ معروف للتفاح، مما أدى إلى امتلاك التفاح طائفة من الخصائص المرغوبة.

يختلف المستنبتون في حجم محاصيلهم والحجم النهائي للشجرة لديهم، حتى عندما تُزرع الشجرة على الجذر نفسه.

زرع ما لا يقل عن 55 مليون طن من التفاح في جميع أنحاء العالم في عام 2005، بقيمة تبلغ نحو 10 مليارات دولار. أنتجت الصين نحو 35% من هذا المجموع الكلي.

و الولايات المتحدة هي المنتج الرئيسي الثاني، بما يزيد عن 7.5 % من الإنتاج العالمي. و تركيا و فرنسا و إيطاليا و إيران أيضا من بين الدول الرائدة في تصدير التفاح.

 

فاكهة التفاح

 

تاريخ زراعة التفاح

يعتبر مركز تنوع جنس التفاح “Malus” في تركيا الشرقية. فربما كانت شجرة التفاح أول الأشجار التي تم زراعتها،  وقد حسنت ثمرتها من خلال الاختيار الزراعي على مدى آلاف السنين.

يرجع الفضل إلى الإسكندر الأكبر في العثور على التفاح القزم في آسيا الصغرى عام 300 قبل الميلاد؛ وربما كان التفاح الذي جلبه معه إلى مقدونيا سلف مخزون الجذور المتقزمة.

يلتقط تفاح الشتاء في أواخر الخريف ويخزن فوق درجة التجمد مباشرة، ومثل غذاءً هاما في آسيا وأوروبا لآلاف السنين، وكذلك في الأرجنتين وفي الولايات المتحدة منذوصول الأوروبيين.

تم نقل التفاح إلى أمريكا الشمالية مع المستعمرين في القرن السادس عشر، وقيل أن أول بستان للتفاح في قارة أميركا الشمالية كان بالقرب من بوسطن في عام 1625. في القرن العشرين، بدأت مشاريع الري في ولاية واشنطن وسمحت بتنمية صناعة الفاكهة المليارية، والتي كان التفاح من أنواعها الرائدة.

 

المواد الغذائية

تحتوي كل تفاحة متوسطة الحجم مع قشرها (182غ)، بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :

  • السعرات الحرارية: 95
  • الدهون: 0.31
  • الكاربوهيدرات: 25.13
  • الألياف: 4.4
  • السكر: 18.91
  • البروتينات: 0.47

أصناف التفاح

هناك أكثر من 7500 مستنبٌت معروف للتفاح.و يتواجد مستنبتون مختلفون للمناخات المعتدلة وشبه الاستوائية.

ويعد البعض أكبر تجمع لمستنبتي التفاح في تجمع الفواكة القومي في إنكلترا.

تستنبت بعض الأصناف لكي تؤكل طازجة، والبعض الآخر خصيصا للطبخ، صنف ثالث يستنبت لإنتاج العصير.

و رغم أن التفاح المستنبت للعصر لاذع جدا ولا يمكن أكله طازجا، فهو يقدم شرابا بمذاق غني لا يقدمه التفاح الحلو.

أصناف التفاح الرائجة تجاريا لينة لكنها هشة.تعد الصفات المطلوبة في التفاح المستنبت تجاريا: غني اللون، وسهل النقل، وطويل الخزن، ومقاوما للأمراض، وذا شكل تفاحي نموذجي، وطويل الجذع (للسماح للمبيدات باختراق أعلى الفاكهة) وشعبي النكهة. يعد التفاح الحديث عموما أحلى من المستنبت قديما، لأن الأذواق المحبوبة للتفاح قد تغيرت بمرور الزمن.

فمعظم سكان أمريكا الشمالية وأوروبا يفضلون التفاح الحلو دون الحمضي، لكن التفاح اللاذع لديه محبون قليلون. التفاح الحلو جدا الخالي من الطعم اللاذع شعبي جدا في آسيا والهند.

الأصناف القديمة من التفاح غالبا ما تكون غريبة الشكل، ومتنوعة في الملمس واللون.

يجد البعض أن للأصناف القديمة نكهة أفضل من الحديثة،  ولكن ربما تواجه الأصناف القديمة مشاكل أخرى تجعلها غير قادرة على البقاء تجاريا، مثل العائد المنخفض، وسهولة المرض، أو التحمل الضعيف للنقل والتخزين.

ولكن هناك أصناف قديمة قليلة ما تزال تنتج على نطاق واسع، ولكن الكثير قد أبقى على قيد الحياة من قبل المزارعين في الحدائق المنزلية، والذين يبيعون مباشرة إلى الأسواق المحلية.

هناك العديد من الأصناف الغريبة والهامة محليا التي تحمل نكهاتٍ ومظاهر فريدة؛ وبدأت حملات حفظ التفاح في جميع أنحاء العالم للحفاظ على هذه الأصناف المحلية من الانقراض.

توجد في المملكة المتحدة أصناف قديمة مثل كوكس أورانج بيبين ما زالت لديها أهمية تجارية، ولو كانت منخفضة الغلة ومعرضة للأمراض بالمعايير الحديثة.

فوائد التفاح 

فوائد التفاح للجسم

الحفاظ على صحة الاسنان .. من فوائد التفاح انه يحافظ على صحة الأسنان بحيث يساعد على تقليل نسبة البكتريا فى الجسم عند قضم ومضغ التفاح حيث تزيد نسبة اللعاب في الجسم .

الوقاية من السكر .. حيث أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون التفاح باستمرار تكون نسبة إصابتهم بمرض السكر أقل من الأشخاص الذين لا يتناولون التفاح حيث يعمل التفاح على ضبط نسبة السكر في الدم .

زيادة مناعة الجسم .. حيث يحتوى التفاح الأحمر على مادة تسمى quercetin وهي مادة مضادة للأكسدة وهذه المادة تعمل على تقوية جهاز المناعة .

خفض نسبة الكولسترول .. فارتفاع الكوليسترول في الدم يؤدي إلى مشاكل صحية عديدة على المدى الطويل. وبتناول التفاح، فانت تستهلك المغذيات النباتية، التي تخفض نسبة كولسترول LDL الخاص ومستويات الكوليسترول العامة.

وجدت إحدى الدراسات أن تناول تفاحتين يوميا لديه القدرة على خفض مستويات الكوليسترول في الدم بنسبة تصل إلى 16 في المئة، وهذا قد يدل على ان أكل التفاح من أسهل طريقة لخفض الكولسترول.

تسهيل عملية الهضم .. من فوائد التفاح ايضاً انه يحسن عملية الهضم وخاصة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي. تحتوي التفاح على كمية كبيرة من الألياف التي تساعد على تنظيم الجهاز الهضمي، وهذا يعني، على الحركة في الأمعاء تكون سلسة وعدم معانة من الألم والانزعاج من عسر الهضم والإمساك.

مد الجسم بالطاقة .. من فوائد التفاح انه يمدك بالطاقة المناسبة فالسكريات الطبيعية في التفاح هي جيدة لأكثر من مجرد مذاقها الحلو اذ أنها تمد الجسم بدفعة من الطاقة الطبيعية. هذا هو السبب في ان تكون التفاح خيار مشهور للعديدين لتناولها كوجبة خفيفة في الصباح الباكر أو بعد العمل لان طعمها لذيذ وترفع معنوياتهم وطاقتهم دون الحاجة إلى شرب المزيد من الكافيين أو مشروبات الطاقة.

علاج فقر الدم .. يحتوي التفاح على كمية لا بأس بها من عنصر الحديد، وبذلك فأنها توفر وسيلة مريحة لعلاج فقر الدم. الحديد يزيد من مستويات الهيموغلوبين في الجسم، والذي يصد آثار فقر الدم. السكريات الطبيعية الممزوجة مع محتوى الحديد الغني، سوف تساعد في اعطاء من يعانون من الضعف وانعدام الطاقة شعور من الطاقة الايجابية التنبيهية. 

 

شاهد جميع فوائد التفاح