قصة روبينسون كروز Robinson Crusoe مترجمة للعربية الصف الثانى الاعدادى

بواسطة العضو : Starx | بتاريخ : 4- أغسطس 2016

 القصة المقرر ه على الصف  الثانى الاعدادي :
جمعنا لكم

القصة بالانجليزية   للتحميل اضغط على الرابط التالى :

 من هنا 

مبخص لترجمه القصة  بالعربية :
روبنسون كروزو Robinson Crusoe
، رواية من تأليف الكاتب الإنجليزي دانيال ديفو Daniel Defoe ، تم نشرها لأول مرة في عام 1719 ، هي رواية من نوع السيرة الذاتية التخيلية ، وتعتبر الأولى من نوعها باللغة الإنجليزية تدور أحداث الرواية عن حلم الكثيرين من الشباب في العيش بعيدا عن ظلم العالم ، والبقاء في أحضان الطبيعية التي هي أفضل من العالم الظالم الذي يقع على الإنسان ، كما تتحدث الرواية عن مدى التحضر والتقدم الذي وصلت إليه الشعوب الاوروبية مما يعطي الرواية واقعية أكثر .

رواية روبنسون كروزو Robinson Crusoe 1719Robinson Crusoe novelملخص الأحداث :
روبنسون كروزو ، شاب انجليزي يقوم برحلة بحرية في شهر سبتمبر من عام 1651 بالرغم من معارضة والديه له ، وفي أثناء الرحلة يتعرض لسطو من قراصنة سلا فيصبح عبدا لأحد المغابرة ، إلا أنه يتمكن من الهروب ، وأثناء ذلك يلتقي بقائد سفينة برتغالية ينتمي إلى الساحل الغربي لأفريقيا ، وكانت السفينة متجهة إلى البرازيل ، فيقيم كروزو هناك ويصبح مالكا لمرزعة كان قد ساعده في امتلاكها كابتن السفينة .

Robinson Crusoeخلال إقامة كروزو في البرازيل ، انضم إلى بعثة تقوم باستقدام العبيد من أفريقيا إلا أنه خلال إحدى الرحلات في عام 1659 يغرق إثر عاصفة تبعد حوالي أربعين ميلا في البحر من مدخل نهر اورانوكو ، فيمتون جميع من كانوا مع كروزو في السفينة وهو يتمكن من إنقاذ نفسه من الغرق فيتمكن من إحضار الأسلحة والأدوات اللازت اللازمة للسفينة لإنقاذهعا من الغرق والتحطم ، فيقوم ببناء كهفا له يحطيه سور ، ويصنع لنفسه روزنامة بواسطة قطع الخشب ، ويتاقلم في العيش بالجزيرة لوحده ، واصبح يمارس حياته في أحضان الطبيعة ، حيث يقوم بالصيد ويزرع الذرة ، ويصنع الفخار ، ويقوم بتربية الماعز ، ويصلي ليشكر الله على نعمة العيش في هذا المكان بعيدا عن المجتمع بهدوء تام بين الطبيعة الفطرية .

ولكن العيش بالجزيرة ليس بهذه السهولة حيث يتعرض كروزو للكثير من العقبات التي تعترضه ، لعل أهمها مجموعة آكلي لحوم البشر الذين يأتون إلى الجزيرة بين الحين والآخر ليقتلوا السجناء ويأكلوهم ، فحاول التخطيط لقتلهم إلا أنه أدرك بأنه ليس لديه الحق في أن يهاجمهم او يقتلهم ماداموا لم يبادروا هم في ذلك ، إلا أنه كان يحلم بأسر واحدا أو اثنين من الخدم وذلك عن طريق تحرير بعض السجناء ، واستطاع بالفعل أن يعتق سجين بمساعدته للهروب ، فجعله رفيقا له اسماه ” جمعة Friday ” لأن ظهر في هذا اليوم من الأسبوع ، وعلمه اللغة الإنجليزية وجعله يعتنق المسيحية .

تمر الأيام وتصل مجموعة أخرى من السكان الأصليين للجزيرة ، ولكن استطاع كروزو بمساعدة صديقه جمعة من قتل غالبيتهم والاحتفاظ باثنين منهم وهما والد جمعة ورجل آخر اسباني الجنسية ، ويخبر الرجل الاسباني كروزو بأن هناك مجموعة من الأسبان ممن غرقوا في البحر موجودين بالفعل في هذه الجزيرة ، فيبدأو بالتخطيط لعودة الاسبان إلى الجزيرة حيث يقومون ببناء سفينة ليبحروا إلى ميناء اسبانيا ، وخلال الطريق تظهر سفينة إنلجيزية تسيطر على السفينة الاسبانية ، ويتمكن كروزو وقائد السفينة من العودة ويتوجهون إلى انجلترا ، ويترك كروزو الجزيرة في عام 1686 لينتقل إلى البرتغال ليبحث عن صديقه القبطان الذي اهتم بمزرعته في البرازيل بشكل جيد ، ويعود كروزو ثانيةإلى انجلترا عن طريق السفر برا ليتجنب حوادث البحر التي تحدث ، من خلال المرور باسبانيا وفرنسا ، وعند وصوله إلى جبال البرانس في الشتاء يتعرضون إلى هجوم وحشي من الذئاب ، فيقرر كروزو ترك مزرعته ويترك أمواله مع صديقته التي هي بمثابة والدة له ، وبعد مرور السنوات يتزوج وتموت زوجته ، فيعود ثانية إلى الجزيرة ليكمل بها بقية حياته ولكن هذه المرة وحيدا بدون خادمه جمعة الذي عاد مع والده إلى قبيلته .

رواية روبنسون كروزونقد :
تعتبر الرواية من أهم الروايات في الادب الاوروبي ، إلا أن هناك الكثير من النقاد يعتبرونها مستوحاه بشكل كبير جدا من قصة حي بن يقطان لابن طفيل ، ونقاد آخرون يعتبرون بأن الكاتب استواحاها من قصة حقيقية لأحد البحارين الذين علقوا في جزيرة مهجورة ويسدعى الكسندر سيلكيرك .
قصة الرواية تم تناولها في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية لعل أشهرها طرزان وماوكلي .

عن الكاتب :
دانييل ديفو Daniel Defoe ، روائي وكاتب بريطاني الجنسية ، ولد في عهام 1660 وتوفي في عام 1731 ، كان يهوى السفر كثيرا فسافر الى جميع الدول الاوروبية ، ثم عاد إلى بلاده ، عمل كرجل أعمال لفترة قصيرة إلا أنه فشل في استثمار أمواله فخسرها ، ثم بعد ذلك أصبح له ميولا سياسية فكتب العديد من المقالات عن الأحزاب التي كان يؤمن بها ويدعمها ، وكانت له انتماءات سياسية متعددة سجن على إثرها أكثر من خمس مرات .
اشتهر في في كتابة اولى رواياته ” روبنسون كروزو ” التي لاقت نجاحا مبهرا ، فاستمر في كتابة الروايات لعل أشهرها رواية قبطان سنجلتون ، ورواية مول فلاندرز .