كلوزابين-Clozapine يستخدم في علاج حالات انفصام الشخصيه المستعصيه

Clozapine
بواسطة العضو : أسماء نصار | بتاريخ : 28- نوفمبر 2016

Clozapine

التعريف

من مضادات الذهان، يرتبط مع مستقبلات معينة في الدماغ (مثل مستقبلات الدوبامين-4، مستقبلات الهيستامين-1، مستقبلات السيريتونين)، و يؤثر على عملها و بالتالي يؤثر على عمليات عديدة في الجسم مرتبطة بالسلوك و

غيرها.

يتميز بانخفاض نسبة حصول الأعراض الجانبية الخارج هرمية التي تلاحظ مع العلاجات الأخرى.

الإستعمالات

يستخدم في علاج حالات انفصام الشخصيه المستعصيه (بعد فشل الادوية الاخرى)، و يساعد على تقليل خطر السلوك الانتحاري في مرضى انفصام الشخصية أو الاضطرابات النفسية المشابهة.

موانع الاستعمال

يمنع استخدامه في المرضى الذين أظهروا فرط الحساسية للعلاج أو لأي مكون آخر من مكوناته يمنع استخدامه في المرضى الذين سبق أن عانوا من قلة المحببات أو ندرتها إثر تناول العلاج يمنع استخدام العلاج في المرضى

الذين يعانون من صرع غير منضبط (غير مسيطر عليه) يمنع استخدام العلاج في المرضى المصابين بهبوط شديد في الجهاز العصبي المركزي أو المرضى الذين هم في غيبوبة يمنع استخدام العلاج في المرضى المصابين

بعلوص شللي يمنع استخدام العلاج في المرضى المصابين باضطرابات في عملية تصنيع الدم او المرضى الذين يتناولون علاجات أخرى تسبب اعتلالات أو تثبيط في نخاع العظم.

الاحتياطات

فئة السلامة أثناء الحمل:

“بي”؛ لم تظهر الدراسات الحالية أضراراً على الجنين، يجب استشارة الطبيب قبل أخذ العلاج في حال كانت المريضة حامل أو تخطط للحمل.

الرضاعة: يفرز الدواء في حليب الأم المُرضع الأمر الذي قد يسبب آثار ضارة على الرضيع، لا ينصح باستخدامه.

يجب الحذر عند استخدام العلاج في كبار السن، بسبب حساسيتهم الزائدة للأعراض الجانبية التي قد يسببها العلاج.

لوحظ أن نسبة العلاج الفعالة في الدم تكون أقل في المرضى المدخنين مما يؤثر على فعالية العلاج، كما قد يسبب التوقف عن التخين ارتفاعاً في نسبة العلاج في الدم بدرجات قد تكون سامة.

يجب مراقبة المرضى المدخنين و مراقبة انماط تدخينهم. في حال أراد المريض التوقف عن التدخين، فيجب اخبار الطبيب بذلك.

في حال كان المريض يعاني من أمراض القلب أو الشرايين، أو الخرف، أو الزرق، أو قصور كلوي،أو قصور في الكبد، أو الوهن العضلي الوبيل، أو داء باركينسون، أو الصرع أو الذين هم في خطر من الاصابة به، فيجب

اخبار الطبيب المعالج بذلك، فقد تحتاج بعض الحالات جرعات معدلة أو احتياطات أخرى.

يمتلك العلاج تأثيراً مثبطاً على الجهاز العصبي المركزي،و قد يؤثر على النشاطات الجسدية أو العقلية للمريض؛ لذا يجب توخي الحذر الشديد عند ممارسة أنشطة أو مهام تتطلب تركيزاً مثل قيادة السيارة أو تشغيل الآلات

المختلفة.

قد يسبب التوقف المفاجئ عن العلاج أو تخفيض الجرعة بمقدار كبير إلى أعراض انسحاب عند المريض، عادة ما يلجأ الطبيب إلى تخفيض الجرعة بشكل تدريجي و على فترات زمنية ممتدة لتجنب حصول ذلك.

ينصح بعدم التوقف عن تناول العلاج أو تغيير الجرعة بدون استشارة أو اشراف الطبيب.

قد يسبب العلاج أعراض جانبية خارج هرمية (اضطرابات في الحركة و تناسقها، مثل الرجفة، حركات غير طبيعية في عضلات الوجه، تعذر الجلوس أو التململ، خلل الحركة الشيخوخية)، ولكن بنسبة أقل مقارنة بالعلاجات

الأخرى (مضادات الذهان النموذجية).

الأعراض الجانبية

من أعراض العلاج الجانبية:

تسارع نبض القلب دوار، نعاس أو أرق إلعاب (فرط في افراز اللعاب)، ازدياد في الوزن، امساك، غثيان و تقيؤ

التداخلات الدوائية

لا تتناول أي علاج جديد أو مكمل غذائي دون استشارة الطبيب أو الصيدلاني.

إذا كنت تتناول أي من الأدوية التالية أخبر الطبيب أو الصيدلاني ، فقد تحتاج إلى تعديل الجرعة أو إجراء فحوصات معينة :

علاجات الذهان الأخرى السيمتدين الديكساميثازون الليثيوم العلاجات التي تحتوي على نبتة ساينت جونز المضادات الحيوية مثل الإيريثرميسين، السيبروفلوكسسين، الريفابيوتين مضادات الاكتئاب الديازيبام، الألبرازولام،

الميدازولام و غيرها علاجات اضطرابات نظم القلب علاجات مرض نقص المناعة المكتسب علاجات الصرع

التخزين

يحفظ العلاج في درجة حرارة الغرفة (≤ 30 درجة مئوية)، بعيداً عن الرطوبة و الحرارة و الضوء.