الزنك والحرّ والشوكولاته من جانبه، أكد الدكتور حمدي سامي ناصر، استشاري التغذية بجامعة القاهرة، أن بعض الأغذية لها نتائج مفيدة لصحة العقل أو لصحة القلب، وأخرى لها تأثير ضار. وهناك أيضاً أغذية بها مكوّنات طبيعيّة مثيرة للحواس، فتلك الأنواع من الأغذية تزيد من التستوستيرون لوجود كمّيات كبيرة من الزنك بها، وذلك الهرمون مهم للوظائف الجنسيّة. ومن الأغذية الغنيّة بالزنك: كبد الدجاج، الزنجبيل، بذر الكتان، سمك السردين، التونة، الجمبري، السمسم، فول الصويا… والفلفل هو من الأغذية الحارة التي تزيد من تدفّق الدم إلى بعض المناطق في الجسم، وتساعد في الأداء أثناء العلاقة الزوجيّة. كذلك الحال بالنسبة للبهارات الحارة، فهي ترفع من معدّل سرعة القلب، وتطلق ما يسبّب الإحساس بالمتعة ألا وهو الإندورفين. والأمر نفسه بالنسبة للشوكولاته الخام، فهي منشّط آخر طبيعي لاحتوائها على فينيلانين حامض أميني، معروف بأنّه يزيد الإندورفين.الغذاء مورد للطاقة ويضيف محمود الشافعي، استشاري الصحة الجنسيّة بجامعة القاهرة، أن الغذاء هو مورد الطاقة اللازمة للجسم، لكي يساعده على أداء وظائفه المختلفة، ومن أهمها الوظيفة الجنسيّة والتغذية المتكاملة التي تساعد على أداء أفضل، في الرغبة بالعلاقة الزوجيّة وعند أدائها وتكوّن المني والقدرة على الإنجاب، وأيضا الدورة الشهريّة ومتاعبها والحمل والولادة. فكل هذه الحالات يمكن أن يؤثّر فيها تناول بعض المأكولات وبعض أنواع الغذاء وبعض الخضراوات والأعشاب والحبوب والفواكه، التي تساعد على إتمام العلاقة الحميمة على أكمل وجه دون اللجوء إلى العقاقير. ويقول أيضاً الشافعي أنّ من أهم أسباب الضعف الجنسي هي التغذية الناقصة، لذلك فالقدرة على العلاقة الزوجيّة دليل على قوّة الجسم ونشاطه بصفة عامة.رائحة الطعام وأشار محمود الشافعي إلى أنّ هناك رائحة أطعمة مناسبة تفرز هورمونات ومواداً كيميائيّة تجعل الإنسان سعيدا، وتزيد ثقته في نفسه، وتذلّل له العوائق، وتمنحه إحساساً بالحب والرومانسيّة.وأضاف أن رائحة ومذاق وشكل أطعمة معيّنة قد تؤثر على الرغبة في العلاقة بين الزوجين، ويطلق على هذه الأطعمة لقب “محفّزات الحب”، فهي تجعل المرء رومانسيّاً، وأكثر قدرة على الغزل والتعبير عن أحاسيسه.مضار الدهون والنشويات والسكريات وأكد استشاري الصحة الجنسيّة أن اعتقاد الكثير من المقبلين على الزواج بأن الحَمام والبط وسائر اللحوم المحتوية على نسبة دهون عالية تساعد في ليلة الزفاف، هو أمر خاطئ. بينما نجد أنّ الأسماك بأنواعها والخضراوات والفاكهة تساعد، وبشكل عام، على الأداء السوي لجميع أنسجة الجسم وأعضائه.وأشار إلى أن الأكلات التي تحتوي على الكثير من الدهون والنشويات والسكريات هي بشكل عام تعطّل وظائف الجسم بسبب ثقلها على الجهاز الهضمي، واستهلاكها لكميّة من الأكسجين بما يتعارض مع نشاط سائر الأجهزة الجسمانيّة الأخرى، بما فيها الأعضاء التناسليّة.والدليل على ذلك أن السمنة المفرطة وتكدّس الدهون في البطن والجسم تعوق الحياة الجنسيّة الصحيحة، كما أن السمنة نتيجة لالتهام كمّيات كبيرة من الأطعمة الدسمة تصيب الإنسان بأمراض كثيرة، يؤثر بعضها على القدرة، مثل السكر، الذي يؤثر بمرور الوقت على الأوردة والشرايين والأطراف، فإذا أصيبت بالتهاب أو انسداد تؤدّي إلى الضعف في الأداء الحميمي.جودة الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدةأما الأكلات التي تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنيّة ومضادات الأكسدة، فهي التي تكفل التغذية الأكسجينيّة للأعضاء والأنسجة، بما فيها الأعضاء الجنسيّة أيضاً، مما يكفل لها الأداء السليم. ويأتي الفلفل الأحمر على رأس قائمة هذه الأطعمة التي تحتوي على مواد وعناصر غذائيّة متنوّعة تؤثّر على الجسم من الناحية الفسيولوجيّة بطرق مختلفة، مما يفسّر سبب تأثيرها بشكل مختلف تبعاً للمرحلة العمريّة.كذلك يأتي الموز والجزر من أشهر هذه الأطعمة، فالمأكولات المتبّلة مثلاً، تزيد نبضات القلب ومن إنتاج العرق، بينما يحتوي الموز على مواد كيميائيّة منشطة للدماغ ورافعة للمزاج والثقة بالنفس، أما الجزر فيثير الرغبة العاطفيّة بسبب محتواه العالي من الألياف.
تكلمنا بطريقة العلمية وعن كل ماقالة اجدانا عن ليلة الدخلة واهم شى نعرف الدين الاسلامى ماذا قال عن ليلة الدخلة ومارواة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ):

ليلة الدخول والبناء بالزوجة هي ليلة ينبغي أن يغلبها أسلوب الملاطفة والأُنس والتودد والبهجة، فيمد فيها الزوج حبل المودة والمحبة ليصله بزوجه، فيذهب عنها الروع والرهبة، وتسكن نفسها إليه، ولعلنا نذكر جملة آداب مأثورة نُذكر بها كل مدلفٍ إلى هذه الحياة الجديدة عسى أن تنفعه.
1– أن يكون الزوج حسن النية:
وذلك بأن ينوي بزواجه العفاف لقوله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة حق على الله تعالى عونهم: المجاهد في سبيل الله، والمكاتب الذي يريد الأداء، والناكح الذي يريد العفاف» [أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجة والحاكم من حديث أبي هريرة].
2– التجمل وأخذ الزينة:
ينبغي للمرأة أن تتجمل بما أباح الله لها، حيث إن الأصل في ذلك الإباحة إلا ما دل الدليل على تحريمه مثل:- النمص وهو نتف الحاجبين وما بينهما أو تحديده.
– وصل الشعر بشعر أخر ويدخل في ذلك وضع الباروكة.
– تجنب أيضا الوشم وثلج الأسنان وهو بردها طلبًا للحسن والجمال.
– يحرم عليها أن تلبس الألبسة المحرمة لا في ليلة عرسها ولا غيرها.
– لها أن تتحلى من الذهب والفضة بما جرت عادت النساء بلبسه ولو كثر.وينبغي للزوج أن يتجمل لزوجة فان هذا من حسن العشرة ولقوله تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ}، ولكن هذا التجمل في حدود المباح، فلا يجوز له أن يلبس ما يسمى دبلة الخطوبة أو يتختم بالذهب و أما الفضة فيجوز . ولا يجوز له أن يحلق لحيته أو يسبل ثوبه أو يلبس الحرير ألا ما استثناه الشارع.
3– ملاطفة الزوجة عند الدخول بها
روى الإمام أحمد في المسند عن أسماء بنت يزيد بن السكن رضي الله عنها قالت: «قَيَّنت عائشة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جئته فدعوته لجلوتها، فجاء إلى جنبها فأتي بعس -قدح- لبن فشرب ثم ناولها النبي – صلى الله عليه وسلم- فخفضت رأسها واستحيت، قالت أسماء: فانتهرتها، وقلت لها: خذي من يد النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت: فأخذت فشربت شيئاً ثم قال لها: أعطي تربك» .. الحديث. ومعنى قينت: أي زينت، ومعنى جلوتها: أي للنظر إليها مجلوة مكشوفة. والعس: هو القدح الكبير.
4– ما يقوله الزوج عند البناء بالزوجة:
ينبغي أن يضع يده على مقدمة رأسها، ويقول ما جاء في قوله صلى الله عليه وسلم: «إذا تزوج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليأخذ بناصيتها، وليسمّ الله عز وجل، وليدع بالبركة، وليقل: اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه، أعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه، وإذا اشترى بعيراً فليأخذ بذروة سنامه وليقل مثل ذلك». والناصية: منبت الشعر في مقدم الرأس، وقوله جبلتها عليه: أي خلقتها وطبعتها عليه.
5– الصلاة:
يستحب للزوجين أن يصليا ركعتين : روى ابن أبي شيبة وعبد الرزاق عن أبي سعيد مولى أبي أسيد مالك بن ربيعة قال : «تزوجت وأنا مملوك فدعوت نفراً من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- فيهم ابن مسعود وأبو ذر وحذيفة، قال: وأقيمت الصلاة، فقال فذهب أبو ذر ليتقدم، فقالوا إليك! قال: أو كذلك؟ قالوا: نعم، قال: فتدقمت بهم وأنا عبد مملوك، وعلموني فقالوا: “إذا دخل عليك أهلك، فصل ركعتين ثم سل الله من خير ما دخل عليك، وتعوذ به من شره، ثم شأنك وشأن أهلك» .وروى ابن أبي شيبة عن ابن مسعود أنه قال لأبي حريز: مرها أن تصلي وراءك ركعتين وقل: اللهم بارك لي في أهلي وبارك لهم فيَّ ، اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير، وفرق بيننا إذا فرقت بخير.
6- ما يقول عند الجماع أو حين يجامع زوجته:
روى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله قال: بسم الله اللهم جنبناً الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإنه أن يقدر بينهما ولد لم يضره الشيطان أبداً».
كيف يأتي الزوج زوجته؟:إتيان المرأة على قسمين:
القسم الأول: جائز وهو أن يأتي زوجته في قُبُلها من أي جهة شاء، من خلفها أو من أمامها لقوله تعالى: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ}، أي: كيف شئتم مقبلة ومدبرة، إذا كان ذلك في قبلها.روى أبو داود عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان هذا الحي من الأنصار(وهم أهل وثن) مع هذا الحي من يهود -وهم أهل كتاب-، وكانوا يرون لهم فضلاً عليهم في العلم، فكانوا يقتدون بكثير من فعلهم، وكان من أمر أهل الكتاب ألا يأتوا النساء إلا على حرف، وذلك أستر ما تكون المرأة، فكان هذا الحي من الأنصار قد أخذوا بذلك من فعلهم، وكان هذا الحي من قريش يشرحون النساء شرحاً منكراً، ويتلذذون منهن مقبلات ومدبرات ومستلقيات، فلما قدم المهاجرون المدينة، تزوج رجل منهم امرأة من الأنصار، فذهب يصنع بها ذلك، فأنكرته عليه، وقالت، إنا كنا نؤتى على حرف، فاصنع ذلك وإلا فاجتنبني، حتى شرى أمرها، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله عز وجل : {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} أي مقبلات ومدبرات ومستلقيات يعني بذلك موضع الولد. والمراد بموضع الولد قُبلها. ومن الأمور التي يكثر السؤال عنها هو مداعبة أحد الزوجين لفرج الآخر، والأصل أن كلا الزوجين محلٌّ لاستمتاع الآخر. للزوج أو الزوجة مداعبة فرج الآخر بيده أو بفمه أو بأي عضو من جسده ـ ولا حياء في الدين-، وذكر بعض أهل العلم الترفع عما يذهب الحياء وتأنف منه النفس من صور المعاشرة بين الزوجين.الحديث أثناء الجماع لا شيء فيه، وهو من صور الاستمتاع المباح ما لم يقل محرمًا بعينه، وقد ذكر بعض أهل العلم الترفع عن فاحش القول بين الزوجين من باب مكارم الأخلاق.القسم الثاني: محرم، وله عدة صور، فمن ذلك:
أ ـ إتيان المرأة في دبرها، فعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ملعون من أتى امرأة في دبرها» [رواه أبو داود]ب ـ إتيان المرأة حال الصيام أو الإحرام، قال الله تعالى: {الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ}. والرفث هو الجماع ومقدماته.وقال تعالى: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ}. فلما خص إحلال الجماع في الليل دل على منعه في النهار حال الصيام.ج ـ إتيان المرأة حال حيضها:
لقوله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}. لكن يجوز للرجل أن يستمتع من الحائض بما دون الفرج لما رواه مسلم عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «واصنعوا كل شيء إلا النكاح»
أي: الجماع، وروى الشيخان عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر إحدانا إذا كانت حائضاً أن تتزر ثم يضاجعها»، وقالت مرة: يباشرها، وعند أبي داود عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: «إن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد من الحائض شيئاً ألقى على فرجها ثوباً ثم صنع ما أراد».ولا يجوز للرجل أن يأتي الحائض إلا بعد الطهر والاغتسال لقوله تعالى: {وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ}.
– تحريم نشر أسرار الوقاع بين الزوجين:
روى أحمد عن أسماء بنت يزيد أنها كانت عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والرجال والنساء قعود، فقال: «لعل رجلاً يقول ما يفعله بأهله، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها، فأرمَّ القوم (أي سكتوا)، فقلت إي والله يا رسول الله، إنهن ليفعلن، وإنهم ليفعلون، قال: «فلا تفعلوا ، فإنما ذلك مثل الشيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون».
الوضوء بين الجماعين والغسل أفضل :
وإذا أتى الرجل أهله ثم أراد أن يعود مرة ثانية؛ فالأفضل له أن يتوضأ كي يتجدد نشاطه لما رواه مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: «إذا أتى أحدكم أهله ثم أراد أن يعود فليتوضأ بينهما وضوءاً» وفي رواية «وضوءه للصلاة» [رواه مسلم]، زاد أبو نعيم “فإنه أنشط للعود”.والغسل أفضل لما رواه أبو داود عن أبي رافع -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- طاف ذات يوم على نسائه يغتسل عند هذه وعند هذه، قال: فقلت له يا رسول الله ألا تجعله غسلاً واحداً ؟ قال «هذا أزكى وأطيب وأطهر».وينبغي لمن أراد أن يرقد وهو جنب أن يتوضأ وضوءه للصلاة، لما رواه الشيخان عن ابن عمر رضي الله عنهما أن عمر رضي الله عنه قال “يا رسول الله أينام أحدنا وهو جنب؟ قال نعم إذا توضأ. وفي رواية «توضأ واغسل ذكرك ثم نم».وهذا الوضوء مستحب وليس واجب لما رواه ابن حبان من حديث عمر أنه سأل الرسول -صلى الله عليه وسلم- أينام أحدنا وهو جنب ؟ فقال: «نعم ويتوضأ إن شاء»، وروى أصحاب السنن عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام وهو جنب من غير أن يمس ماء حتى يقوم بعد ذلك فيغتسل».
وله أن يتيمم لما رواه البيهقي عن عائشة – رضي الله عنها- قالت: «كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا أجنب فأراد أن ينام توضأ أو تيمم».
– اغتسال الزوجين معاً :
ويجوز للزوجين أن يغتسلا معاً في مكان واحد لما رواه البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كنت اغتسل أنا ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- من إناء بيني وبينه واحد تختلف أيدينا فيه فيبادرني حتى أقول: دع لي دع لي» قالت: “وهما جنبان” .ويستفاد من هذا الحديث جواز تعري الزوجين معاً ورؤية أحدهما عورة الآخر.وفي ذلك حديث رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة معاوية بن حيدة قال: «قلت يا رسول الله: عوراتنا ما نأتي منها ونذر؟ قال احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك». فيباح لكل واحد من الزوجين النظر إلى جميع بدن صاحبه ولمسه حتى الفرج لهذا الحديث، ولأن الفرج يحل له الاستمتاع به فجاز النظر إليه ولمسه كبقية البدن.
* تنبيه: الغسل واجب في حالتين:
ـ التقاء الختانين : لقوله صلى الله عليه وسلم : «إِذَا جَاوَزَ الْخِتَانُ الْخِتَانَ، وفي رواية : (مسّ الختان الختان) فَقَدْ وَجَبَ الْغُسْل» . [رواه مسلم] ، وهذا الغسل واجب أنزل أو لم يُنزل . ومسّ الختان الختان هو إيلاج حشفة الذّكر في الفرج وليس مجرّد الملاصقة.– خروج المني و لو لم يلتق الختانان : لقوله صلى الله عليه وسلم : «إنما الماء من الماء» [رواه مسلم].
* تنبيه:
ـ المذي: يخرج من الزوج في بداية الملاعبة ، وهو: سائل رقيق أبيض لزج يخرج عند الشهوة ولا يعقبه فتور، وربما لا يحس بخروجه وهو نجس، فإذا أصاب الثوب أو البدن وجب غسله، ويجب غسل الذكر والخصيتين ، وهو ناقض للوضوء فقط كالبول ولا يوجب الغسل.عن علي رضي الله عنه قال: كنت رجلاً مذاء، فاستحييت أن أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمرت المقداد بن الأسود فسأله، فقال: فيه الوضوء، وفي رواية أخرى عن الإمام مسلم: يغسل ذكره، ويتوضأ.
– مداعبة الزوجة:
ويباح مداعبة الزوجة في الفراش وملاعبتها لقوله صلى الله عليه وسلم : «فهلا بكراً تلاعبها وتلاعبك» [رواه الشيخان]، ولمسلم «تضاحكها وتضاحكك».ومن المداعبة وحسن العشرة أن يحصل التقبيل من الزوج وان لم يكن هناك جماع، فقد كان عليه الصلاة والسلام يقبل نساءه ويباشرهن وهن حيض، ويقبلهن ويباشرهن وهو صائم.كما هو ثابت في الصحيحين وغيرهما عن عائشة وميمونة؛ بل وروى أحمد وأبو داود عن عائشة رضي الله عنها قالت: «قبل النبي – صلى الله عليه وسلم- بعض نسائه ثم خرج إلى الصلاة ولم يتوضأ» وفي هذا دليل على أن تقبيل الزوجة لا ينتقض الوضوء.
– جواز العزل:
ويجوز للرجل أن يعزل وهو الإنزال خارج الفرج لما رواه الشيخان عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: “كنا نعزل والقرآن ينزل” وفي رواية “كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك نبي الله صلى الله عليه وسلم فلم ينهنا”.وان كان الأفضل هو ترك العزل لما في ذلك من تفويت كمال اللذة له ولها ولأنه يفوت مقاصد النكاح من تكثير نسل الأمة لقوله صلى الله عليه وسلم: «تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة».ولكن لا يجوز للمسلم أن يفعل ذلك على الدوام لأن تحديد النسل أو منعه لا يجوز .ولا ينبغي للمرأة أن تستخدم حبوب منع الحمل إلا بشرطين:
ـ الشرط الأول: أن تكون في حاجة لذلك مثل أن تكون مريضة لا تتحمل الحمل كل سنة أو نحيفة الجسم أو بها موانع أخرى تضرها أن تحمل كل سنة.ـ الشرط الثاني: أن يأذن لها الزوج؛ لأن للزوج حقاً في الأولاد والإنجاب ولابد كذلك من مشاورة الطبيب في هذه الحبوب: هل أخذها ضار أم ليس بضار؟ فإذا تم الشرطان السابقان فلا بأس باستخدام هذه الحبوب لكن على ألا يكون ذلك على سبيل التأبيد، أي أنها لا تستعمل حبوباً تمنع الحمل منعاً دائماً؛ لأن في ذلك قطعاً للنسل.
– هل يخرج صبيحة الزواج ويزور أقاربه ؟
يستحب له صبيحة بنائه أن يأتي أقاربه الذي أتوه في داره ويسلم عليهم ويدعوا لهم وان يقابلوه بالمثل لحديث انس رضي الله عنه قال : «أولم رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ بنى بزينب فاشبع المسلمين خبزاً ولحماً ثم خرج إلي أمهات المؤمنين فسلم عليهن ودعا لهن وسلمن عليه ودعون له فكان يفعل ذلك صبيحة بنائه» [رواه النسائي].توجيهات للزوجأخي الزوج :
دع الأمور في ليلة الزواج تسير بطبيعية تامة لا تتكلف أمراً أنت في غنى عنه ، كن مطمئناً لا تتوقع النتائج قبل حدوث أسبابها .. عش ليلتك كما هي وكما تريد أنت لا كما يجب أن تكون في أعين الناس المحيطين بك ولذلك يجب ملاحظة الأمور التالية:- أن الزوجة وشريكة الحياة هي في حال نفسية مثلها مثلك أو أشد فلا تنتظر منها ما يمكن أن تعجز أنت عنه .- توقع حدوث الخطأ في شيء من التصرفات أو السلوكيات سواء منك أو منها ولا تفسره بغير حجمه الطبيعي ، بل لتكن رهبة هذه الليلة مخرجاً تجد فيه عذراً لصاحبك .- استفد ولا تطبق كل النصائح من مختلف الشرائح في المجتمع من أهل أو زملاء أو أصدقاء وتذكر أن لكل فرد ولكل زوجة خصائص يختلف فيها عن الغير فما يكون قد مرّ بالآخرين من مختلف التجارب ليس ضرورياً أن تمر به أنت وزوجتك.- احذر أشد الحذر من التجني والتعسف في معاملة الزوجة في الساعات الأولى ، وكن رقيقاً بقدر المستطاع فالرقة واللطافة مطلوبة هنا .- ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه كما أخبر بذلك المصطفى صلى الله عليه وسلم .. فالله الله في الرفق في كلامك وملمسك ومعاشرتك لأهلك في هذه الليلة وفي كل أوقاتك .- تذكر أن الاتصال الجنسي الأول سيكون من أجمل اللحظات للإنسان إذا تم بعد التهيئة النفسية والراحة القلبية وانتشار المودة والابتسامة بين الزوجين والكلمة العذبة بينكما والشعور بأن الوقت مناسب لهذه العملية .. ربما في اليوم التالي أو قد يتأخر قليلاً فلا بأس بذلك إذا كان هنالك ضرورة على أن لا تطول هذه المدة .- تذكر أن ذكرى ذلك الاتصال الجنسي الأول سيكون من أقبح وأشنع اللحظات العمرية وربما سيكون سبباً في فشل الزواج إذا ما تم تحت القهر والإكراه والدخول بمزاج إثبات الرجولة أو الفحولة وعدم تفهم الطرف الآخر والتصرف بكامل الأنانية والبعد عن مشاعر وأحاسيس الآخر.- الزوجة تنتظر منك الكثير فلا تحرمها هذه المشاعر ، فهي ربما يمنعها حياؤها من المبادرة في الكلام أو النظرات أو الابتسامة أو المزاح الرقيق أو حتى الضم والمعانقة اللطيفة والبعيدة كل البعد عن الخشونة والعنف ، أعط نفسك وزوجك حقكما من هذه الأمور وحاول التقدير في الزمن والوقت المناسب لفعل هذه الأشياء وتذكر أنه لا يلزم أن تكون هذه الأشياء جميعها في الليلة الأولى.- إياك والمعاشرة أو الاتصال الجنسي المباشر .. تحل بالصبر وأعط كل عضو من العين واللسان والأنف والأذن وسائر الأعضاء حقها في الاستمتاع ..- أكثر من الملاعبة والمداعبة حتى تظن أو يغلب على ظنك أن الوقت قد حان في الاستمرار، وإن وجدت ممانعة فلا تسرف في الطلب إلا أن تكون هذه الممانعة ممانعة المتقبّل مع شيء من العزم.- البعد من الآخرين والخلوة لعدة أيام بالزوجة في مكان ومنطقة بعيدة ربما يكون له أثر بالغ في تفهم كل منكما للآخر.وفقك الله للحياة السعيدة ورزقك الذرية الصالحةتوجيهات للزوجة
– لا تصغي إلى من يُهوّل لك أمر هذه الليلة من الصديقات أو غيرهن.
– إياك ومطالعة مجلات أو كتب الجنس الساقطة البعيدة عن الهدي الإسلامي.
– اسألي عمّا يشكل عليك مَنْ تثقين بها من قريباتك لترتاحي ولتُحْسِنى التصرف مع زوجك، واعلمي أن هذه الليلة من الأهمية بمكان لك ولزوجك.
– تزينى لزوجك وتطيبي وهيئي نفسك له، وإياك والنمص أو الوصل أو قص الشعر على طريقة الرجال، فكل ذلك منهي عنه شرعاً.
– من الأفضل أن تدخل أمك أو أم زوجك أو غيرهما معك مخدعك حتى تستأنسي وتزول وحشتك.
– صلّ ركعتين وراء زوجك. ففي هذه الصلاة ما يوحي لك ولزوجك أن الغاية من هذا الزواج الذي بدأ في هذه الليلة ليست المتعة فقط بل أداء واجب ديني أيضا وإنجاب أطفال يكثرون سواد المسلمين وينصرون الدين.
– نعم، إن الحياء من الإيمان، لكن لا تبالغي كي لا تُنفّري زوجك منك.** اختاري ألفاظك وكوني رقيقة واحذري أن تجرحيه بكلمة أو تصرف يمس رجولته.
– احذري بعض العادات المخالفة للأعراف والدين كإثبات العذرية للناس..!! احسمي أمرك ولا تطاوعي الناس في ذلك الفعل المنكر.
ليلة الدخلة_2

الفقرة الاخيرة اسئلة شائعة عن ليلة الدخلة:

س_ما هي الطريقة المثلى لاستقبال الزوجة في ليلة الدخلة؟ وما هي الطريقة المثلى لإخبارها أني أريد جماعها؟ وكيف لي أن أتكلم معها عن العملية الجنسية في هذه الليلة؟

ج_فلا توجد طريقة محددة للتعامل بين الزوجين في هذا الليلة الخاصة، ولكن يأتي الأمر بطبيعته دون تكلف من الطرفين، بل يكون هناك نوع من الحرص على الهدوء والسعادة في تلك الليالي الأولى من الزواج والتي قد تعطي انطباعا يدوم لفترات طويلة بعد ذلك.المطلوب بعد صلاة الركعتين ودعاء السنة أن تبدأ في مداعبة وملاطفة الزوجة بمنتهى الهدوء والتريث، ودون استعجال للجماع، ولا مانع من تأجيل ذلك لليوم التالي إذا كانت الزوجة غير مستعدة، ولا حرج في ذلك.اعلم أن للزوجة أيضاً رغبة في الجماع ومعرفة كبيرة بهذا الأمر، وبالتالي سيكون من الطبيعي الحديث عن هذا الأمر والبدء بها دون أن يكلفك هذا العناء في البحث عن كيفية الحديث، فأنت مع زوجتك في الحلال، والله مطلع على هذا وراضي عنه، بل ولكما ثواب في هذا الأمر.لذا عليك بالاستحمام والتطيب ولبس أجمل الملابس، والحديث مع الزوجة بحب ومودة عن المستقبل وعن المنزل، ومن ثم تبدأ في التطرق لأمر الجماع

.س_هل بعد فضّ البكارة أمتنع عن الجماع لمدة 3 أيام أم أن هذا ليس له أساس من الصحة؟
ج_بعد فض الغشاء من الممكن معاودة الجماع في وقت قصير بعدها، فهذا ليس جرحاً ولكنه فقط فض لغشاء؛ لذا لا مانع طبي من معاودة الجماع مرة أخرى في نفس الليلة ولكن بهدوء ودون عنف أو تسرع، ويجب أن تكون الزوجة مستعدة لذلك، ويتم إيلاج الذكر تدريجياً وبهدوء حتى لا يحدث جرح كبير ونزيف قد تضطر بعده للذهاب إلى المستشفى لعمل خياطة أو جراحة للزوجة كما حدث في كثير من الحالات؛ لذا لا تدخل بعنف فقط عليك بالهدوء والتريث، ومع نزول أول قطرات من الدم تتوقف وتبتعد لفترة حتى تقف هذه القطرات، ومن ثم تعاود إذا كانت الزوجة مستعدة لذلك.
س_هل من المفضل التعري من الثياب من أول ليلة أم القيام به تدريجيا مع الأيام؟

ج_مسألة التعري أمر راجع لكما، خاصة مع حياء الزوجة وطريقة التربية وتقبلها لمثل تلك الأمور من البداية، ولكن بشكل عام من الأفضل التدرج في كل شيء وعدم التسرع في مثل تلك الأمور.

س_هل تناول عقار PRIMOLUT-N لمنع الدورة يمنع الحمل؟

ج_بالنسبة لحبوب ال PRIMULT-N- فهي حبوب تنظم الدورة، ولكنها لا تمنع الحمل، وهي حبوب آمنة جدا لا خوف من استعمالها, وحتى لو حصل حمل خلال استعمالها فستعمل على تثبيت الحمل بإذن الله ولن تضره.

س _هل كثرة الجماع في الشهور الأولى من الزواج مضرة؟

لايفضل الإكثار من الجماع في الشهور الأولى؛ لأنه قد يؤدي لإجهاد وتعب بدني؛ لذا من الأفضل الاعتدال في الأمر من البدايةز

س_ما هي أفضل طريقة لاستخدام التحاميل المهبلية لمنع الحملNEOSAMPOON

ج_بالنسبة لتحاميل ال NEOSAMPOON فهي تمنع الحمل بسبب احتوائها على مادة اسمها ال MENFEGOL , ويجب أن توضع في داخل المهبل قبل الجماع بمدة من 2-10 دقائق, وبالطبع هي ليست مضمونة المفعول 100% لكن لها نسبة فشل قد تصل إلى 18% على مدار سنة من الاستخدام.

لم أرَ الدم ليلة الدخلة… فما السبب؟

قد يحدث أن لا تشاهد الفتاة نزول أي دم ليلة الزفاف, مع أن غشاء البكارة عندها سليم وهي عذراء, فعدم نزول الدم لا يعتبر دليلا على أن الفتاة غير عذراء.بعض الحالات مثلا تكون على النحو التالي:

1- أن فتحة غشاء البكارة قد تكون وبشكل خلقي واسعة, بحيث تسمح بإيلاج العضو الذكري بدون نزول دم, خاصة عندما يكون الزوج لطيفا, ويتم الإيلاج ببط وبالتدريج, أو عندما تكون الفتاة بوضعية مريحة, وبحالة استرخاء.

2- وفي بعض الحالات وعندما يتم الإيلاج ببطء وبلطف مع وجود رطوبة جيدة؛ فان فتحة الغشاء لا يحدث فيها تمزقات, بل يحدث فيها ما نسميه باللغة الجراحية (تسلخات), وهو ما يؤدي إلى توسع في الفتحة لكن بدون نزول دم.

3- وهنالك حالات يصادف فيها حدوث التمزقات في مناطق من الغشاء تكون خالية من الأوعية الدموية, لذلك فقد يحدث ألم خفيف أو عدم ارتياح, لكن بدون نزول الدم.

كل هذه الاحتمالات ممكنة الحدوث, وقد يكون أي منها قد حدث عندك, لذلك -يا عزيزتي- لا أرى أي داع لكل هذا القلق والتوترمن قبلك, فأنت قد ذكرت بأنك كنت مرتاحة جدا, وراغبة في جماع زوجك, كما أنك قد شعرت ببعض الألم, حتى لو كان بسيطا.وأغلب الظن بأن ما حدث عندك هو الاحتمال الثاني, أي احتمال أن تكون قد حدثت تسلخات بسيطة, أدت إلى توسع فتحة الغشاء, لكن من دون نزول دم, وساعد في هذا لطف زوجك في الإيلاج وتعاونك معه, وأيضا وجود رطوبة كافية في الفرج كونك راغبة بالجماع.أنصحك بأن تبعدي عنك الوساوس بهذا الشأن,

كم يتوقف الرجل أيامًا عن الجماع بعد فض البكارة؟

ليست هناك قاعدة ثابتة يجب على كل الأزواج اتباعها ليلة الدخلة، فالأمر يختلف حسب طبيعة كل من الزوجين، وهل اعتادا أو ألفا بعضهما البعض، أم ليس بعد؟ بشكل عام أقول: إن كان الزوجان قد اعتادا على بعضهما البعض، وكانا بحالة راحة نفسية وجسدية، وزال حاجز الخوف أو الرهبة من قبل الزوجة، فهنا لا بأس من أن تتم ممارسة العلاقة الزوجية في نفس ليلة الزفاف، فإن تم فض البكارة في تلك الليلة، فهنا ننصح بأن يتم التوقف عن الإيلاج في المهبل لبضعة أيام (من 5-7)، وذلك للسماح للجرح أو للجروح التي حدثت أن تلتئم بشكل جيد، فلا يحدث التهاب، أو ألم في مكانها فيما بعد، ويمكن خلال فترة الانتظار هذه ممارسة العلاقة الزوجية، لكن بشكل خارجي فقط، أي دون إيلاج في المهبل.إن الزواج هو علاقة إنسانية، وهو ميثاق غليظ أساسه المودة والرحمة؛ لذلك إن كانت الزوجة متعبة، أو كانت لديها رهبة وخوف ليلة الزواج، فيجب على الزوج تفهم هذا الأمر، وأن يعمل ما بوسعه من أجل امتصاص مشاعر الرهبة، أو الخوف منها، وهنا ننصح بأن يتم تأجيل الجماع ليلة الدخلة إلى يوم آخر، ويمكن قضاء بضعة أيام في العمل على تقوية أواصر الود والألفة بينكما، من دون أن يتم خلالها الجماع، فيمكن مثلاً أن تناما وأنتما متشابكان، أو متعانقان، أو أي حركة تعكس الألفة والمودة، وخلال النهار يمكن ممارسة نشاط، أو هواية محببة إلى كل منكما، فهنا ستشعر الزوجة بالذات بأن زوجها هو إنسان يشاركها لحظات الحياة بكل أشكالها، وأن الزواج هو دفء، وعطاء، ومودة، فتألف ذلك الزوج مهما كان غريبًا عنها وترغب بقربه، وحينها ستزول الرهبة، ويزول الخوف من داخلها.

 تزوجت ولم أستطع الدخول بزوجتي رغم سلامة الانتصاب لدي؟

من الناحية العضوية أرى أنك سليم، وذلك بوجود الانتصاب بصورة قوية، بالرغم من عدم وجود الإثارة الجنسية الكافية على حد تعبيرك، وكذلك مع وجود قلق وخوف من الزوجة، مما يؤدي لانقباض منطقة الحوض لديها، ويؤدي ذلك لصعوبة اختراق فتحة المهبل أكثر، وبالتالي يصعب تكملة الجماع، مما يؤدي لاحتقان في البروستاتا، ومنطقة الحوض، والشعور بالألم في القضيب.
لذا لا أرى أن المشكلة عضوية، بل الأمر نفسي، وهذا شائع الحدوث.عليك بهذه النصائح لفترة، وستكون الأمور طبيعية، ويمكن تناول منشط جنسي مثل: VIAGRA 25mg قرص قبل الجماع بساعة على معدة فارغة، وأرى تأجيل اللجوء لذلك الدواء بعد وقت من ممارسة النصائح السابقة، وستكون كل الأمور بخير، بإذن الله.يمكنك أيضا تناول مقوٍ عام، وهو: Vit B complex حقنة عضل كل 3 أيام، وroyal jelly + ginsing مرة واحدة يومياً، وذلك لمدة شهر.

 

وفى نهاية الامر خير الامور الوسط وبارك الله لكم واتمنى التوفيق للكل فى حياة جديدة سعيدة بعيدا عن اعين الحاقدين